9 علاجات طبيعية لضغط الدم المرتفع

Hanine

غالبًا ما يسمّى ضغط الدم المرتفع "بالقاتل الصامت" لأنه قد يلحق الضرر بالأعضاء مثل القلب والكلى أو يؤدي إلى النوبة القلبية أو السكتة الدماغية أو حتى الوفاة المبكرة من دون أي أعراض واضحة.

 

إذا كنت تعانين من إرتفاع في ضغط الدم، نقدّم لك في ما يلي بعض العلاجات الطبيعية والعادات المفيدة التي من شأنها مساعدتك في خفض ضغط دمك إلى المستوى الطبيعي وبالتالي تقيك من الإصابة بالأمراض القلبية.

 

تخلّصي من الوزن الزائد

غالباً ما يترافق إرتفاع ضغط الدم مع زيادة الوزن، وبالتالي فإن خسارة 4.5 كلغ تقريباً من وزنك قد يساعدك في تقليل ضغط دمكفكلما إزداد الوزن المفقود، كلما إنخفض ضغط الدم. وتجدر الإشارة إلى أن فقدان الوزن أيضاً يجعل أدوية ضغط الدم التي تتناولينها أكثر فعاليّةلذلك ننصحك بإستشارة طبيبك أو أخصائي تغذية لتحديد الوزن المنشود والحصول على برنامج غذائي مناسب لك 

وإلى جانب خسارة الكيلوغرامات الزائدة، ننصحك أيضاً بالإنتباه إلى محيط خصرك. فالدهون المكدّسة حول الخصر تزيد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم على صحتك.

 

مارسي التمارين الرياضية بإنتظام

تساعد ممارسة الرياضة بإنتظام، لمدة لا تقل عن 30 إلى 60 دقيقة معظم أيام الأسبوع، في خفض ضغط الدم. وفي حال لم تعتادي على ممارسة الرياضة، فزيادة التمارين من شأنها خفض ضغط دمك في غضون أسابيع قليلة.

استشيري طبيبك للحصول على برنامج رياضي مناسب لك، فهو يحدّد لك نوع التمارين التي يمكنك القيام بها وتلك الواجب تجنّبها. وتجدر الإشارة إلى أن القيام بالتمارين المعتدلة ولو حتى لمدة 10 دقائق في اليوم مثل المشي قد يساعدك أيضاً. 


إتّبعي نظامًا غذائيًا صحيًا

ننصحك باتباع نظام غذائي غني بالحبوب الكاملة والفواكه والخضروات ومنتجات الألبان القليلة الدسم، وفي المقابل تجنّبي إستهلاك الأطعمة الغنية بالدهون المشبّعة والكولسترول التي من شأنها زيادة ضغط الدمولا تنسي زيادة كمية البوتاسيوم فهو يقلّل من آثار الصوديوم السلبية على ضغط الدم. ويمكنك تناول البوتاسيوم على شكل مكمّلات غذائية أو تعديل حميتك لتشمل المزيد من الخضار والفاكهة.


خفّفي من إستهلاك الصوديوم

تذكّري أن إتباع حمية منخفضة بالصوديوم من شأنها خفض ضغط دمك. وللحدّ من كمية الصوديوم المستهلكة يومياً ننصحك بما يلي:

  1.  اقرئي الملصقات الموجودة على الأطعمة بدقة واختاري أصناف المأكولات والمشروبات التي تحتوي على كمية قليلة من الصوديوم إذا أمكن الأمر.

  2. قلّلي من تناول الأطعمةالمصنعة مثل الشيبس والأطعمة المجلّدة واللحوم المصنّعة التي تحتوي نسبة عالية من الصوديوم.

  3. لا تضيفي الملح إلى الطعام، فملعقة صغيرة من الملح تحتوي على2300 ملغ من الصوديوم. وفي المقابل، إستبدلي الملح بالأعشاب أوالتوابل لإضافة المزيد من النكهة على طعامك.

 

توقّفي عن التدخين

فمادة النيكوتين الموجودة في السجائر ومنتجات التبغ الأخرى من شأنها رفع ضغط الدم بعد حوالي ساعة من تدخينهاوالتدخين طوال اليوم  يحافظ على ضغط دمك مرتفعاً بإستمرار.

كما ننصحك أيضاً بتجنّب التدخين السلبي أي الجلوس في أماكن يكثر فيها المدخنين. فإستنشاق الدخان من الآخرين قد يعرّضك لمشاكل صحية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

حدّي من إستهلاك الكافيين

لا يزال الدور الذي يلعبه الكافيين في ضغط الدم موضوع جدلفتناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين يسبّب ارتفاع مؤقت في ضغط الدم، ولكن ليس من الواضح بعد ما إذا كان هذا التأثير مؤقت أو طويل الأمد.

ولمعرفة ما اذا الكافيين يؤدي إلى رفع ضغط الدم، قومي بفحص ضغطك  في غضون 30 دقيقة من شرب فنجان من القهوة أو غيره من المشروبات التي تحتوي على الكافيينإذا إرتفع ضغط دمك من 5 إلى 10 نقاط، فأنت حتماً حساسة لتأثير الكافيين على ضغط الدم.

تجنّبي التوتر

يعمل كل من التوتر أو القلق على زيادة ضغط الدم بشكل مؤقتلذلك ننصحك بالتفكير ملياً بالأسباب التي تسبّب لك الشعور بالتوتر مثل العمل أو الأسرة أو المشاكل المالية أو المرض، ثم حاولي البحث عن السبل للتخلّص أو الحدّ من التوتر.

وفي حال لم تتمكّني من التخلّص من كل الضغوطات التي تحيط بك، جرّبي على الأقل كيفية التعامل معها بطريقة صحيّة مثل القيام بتمارين التنفّس العميق أو اللجوء إلى جلسات التدليك أو اليوغا

راقبي ضغط  دمك في المنزل وزوري طبيبك بإنتظام

تجدر الإشارة إلى أنه بإمكانك مراقبة ضغط دمك في المنزليكفي أن تتعلّمي كيفية مراقبة ضغطك بواسطة آلة فحص الضغط اليدوية بعد استشارة طبيبك طبعاً.

إذا كنت تعانين من ضغط دم متأرجح أو من مشاكل صحية أخرى، ننصحك بزيارة الطبيب على الأقل مرة واحدة شهرياً لمراجعة علاجك وإضافة بعض التعديلات عليه. أما إذا كان ضغط دمك ثابتاً، فقد تحتاجين إلى زيارة طبيب كل ستة أشهر فقط أو مرة واحدة في السنة وفقاً للظروف الأخرى التي قد تطرأ على صحتك. 

اطلبي مساعدة الأهل والأصدقاء

يساعد دعم الأسرة والأصدقاء على تحسين صحتك، فمن شأنهم تشجيعك على الإهتمام بنفسك أو إصطحابك إلى عيادة الطبيب أو حتى ممارسة الرياضة معك للحفاظ على ضغط دمك منخفضاً

كما يمكنك التواصل مع أشخاص آخرين مصابين بضغط الدم المرتفع عبر مواقع الإنترنت للحصول على الدعم العاطفي والمعنوي أو النصائح العملية للتعامل مع حالتك.

 

الصورة: Shutterstock©

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع