ممارسة التمارين الرياضية تجنّب الدماغ عوارض التقلّص

Shutterstock©

أكّدت دراسة حديثة أن ممارسة التمارين الرياضية في عمر السبعينات قد يوقف تقلّص الأدمغة ويبعد عن الفرد الخرف.


وأجريت الدراسة على 638 شخص تخطوا سن التقاعد آلت إلى أنّ من مارس الرياضة لثلاث سنوات سابقة كانوا أقلّ عرضة لتقلّصٍ في الدماغ. والرياضة يمكن أن تقتصر على ساعات مشيٍ في الأسبوع فهي قد تفي بالغرض المراد فتفعّل المادة الرمادية في الدماغ. من جهةٍ أخرى، إنّ حلّ الكلمات المتقاطعة والنشاطات الذهنية الأخرى لا تؤثّر على حجم الدماغ.


فالتمارين الرياضية تفعّل تدفّق الدم إلى الدماغ لتؤمّن له الأكسيجين والمواد الغذائية الكافية فتجنّبه عوارض الشيخوخة من تقلّصٍ وخرفٍ. 

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع