وسائل لتعزيز قوة الذاكرة

Abeer Sharara



أصبحت في الآونة الأخيرة تنسين أسماء الأشخاص الذين تقابلينهم، و تنسين أين وضعت مفاتيح السيارة، قد تبدو هذه الأحداث أمورا عادية  ومن الطبيعي أن ننسى أحيانا بعض الأشياء ولكن قد يتحول النسيان إلى مشكلة حقيقية إذا لم ننتبه إلى تحسين وظائف الذاكرة. فيما يلي بعض الطرق والأغذية التي تمكنك من تحسين وظائف الذاكرة لديك:

احذري من النقص في الفيتامينات

لقد لاحظ علماء الأعصاب في دراسة حديثة أن الأشخاص الذين تناولوا في غذائهم نسب مرتفعة من فيتامينات B و C و D و E تمتعوا بقدرات ذهنية عالية و ذاكرة أقوى.

تأكدي من حصولك على احتياجاتك اليومية من فيتامين B12 تحديدا و المتوافر في اللحوم و السمك والدواجن و البيض و الحليب و الحبوب الكاملة فقد تم الربط في الأبحاث بين ضعف الذاكرة و نقص معدلات هذا الفيتامين.

ويجب عليك عموما عدم الاستعاضة عن الغذاء بالكبسولات للحصول على الاحتياجات اليومية من هذه الفيتامينات، والانتباه إلى التقليل من الدهون المتحولة في الطعام خصيصا الطعام المقلي و المخبوز حيث ربطت الدراسات بين ارتفاع معدلات هذه الدهون و تراجع وظائف الذاكرة.

 

مارسي الألعاب و الهوايات

تسلعد ممارسة ألعاب الذكاء و الكلمات المتقاطعة والسودوكو على تعزيز الذاكرة والتحليل و التركيز،  فتبقى القدرات العقلية مرنة.

يمكنك أيضا ممارسة بعض الهوايات التي تتطلب ذاكرة قوية و تحفز التفكير و الإبداع كالرسم و الكتابة الأدبية والعزف الموسيقي، فمن خلال دراسات متعددة ثبت أن ممارسة الهوايات الفنية ساعدت العديد من كبار السن على الحفاظ على قدراتهم الذهنية  حتى نهاية العمر.

 

مارسي التمارين الرياضية

إن ممارسة التمارين الرياضية تحفز التغيرات الايجابية في الدماغ من بينها نمو العديد من الوصلات العصبية الجديدة بين خلايا المخ، و يساعد تدفق الدم الناتج عن ممارسة الرياضة في نمو خلايا دماغية جديدة، وكل ذلك يساهم في تعزيز القدرات العقلية و وظائف الذاكرة والقدرات التحليلية.

إن مجرد نصف ساعة من المشي يوميا تقلل من فرص الإصابة بضعف الذاكرة حيث تساهم في تقليل ضغط الدم و الكولسترول، مما يعطي الدماغ الفرصة للعمل بفعالية اكبر.

 

دراسة لغة جديدة

وفقا لدراسة أجريت عام 2011 فإنه كلما زاد عدد اللغات التي تعرفينها كلما كانت وظائف الذاكرة أقوى، حيث أن اللغات تعمل بمثابة عامل حماية للذاكرة عند الأشخاص الذين يتقنون لغتين فأكثر وتحمي والمهارات العقلية من التراجع.

 

معدلات الضغط و الكولسترول

كلنا نعلم جيدا خطورة ارتفاع معدلات الكولسترول و ضغط الدم على صحة القلب والأوعية الدموية، ولكن هذا الخطر يمتد أيضا إلى الدماغ.

ففي دراسة امتدت لعشر سنوات تمت ملاحظة الارتباط بين ارتفاع الكولسترول و ضغط الدم و مشاكل و اعتلال الذاكرة، وكانت نسبة التأثر لدى النساء اكبر مما هي عليه لدى الرجال.

عليك دائما الانتباه لمعدلات ضغط الدم والكولسترول و ذلك من خلال إجراء الفحوصات الدائمة و النظام الغذائي السليم.

 

احصلي على قدر كاف من النوم


أثبتت الأبحاث أهمية الحصول على قدر كاف من النوم في تعزيز الذاكرة ودعم القدرة على تعلم اللغات، فنشاط الدماغ أثناء النوم يعزز من قدرات ومستويات التعلم. فهو يقوي الذاكرة ويحميها من التشويش و الضعف، و كما يبدو من الأبحاث  فأن النوم الكافي يساعد في إنعاش الذاكرة و استعادة الذكريات القديمة.

تناولي الأسماك الدهنية

لا يستطيع الجسم أن يقوم بإنتاج الأحماض الدهنية الأساسية بنفسه، لذا يجب الاهتمام بتناول الأغذية التي تحتوي على الأحماض الدهنية واهم مصادرها هي الأسماك و المأكولات البحرية بالإضافة إلى فول الصويا و بذور اليقطين وزيت الجوز.

ويجب تناول الجرعات اليومية من الأحماض الدهنية لفائدتها الهامة في تقوية الذاكرة و الخلايا العصبية وتقليل مخاطر الإصابة باعتلال الذاكرة ومرض ألزهايمر.

وتحتوي الأسماك الدهنية على الأحماض الدهنية في تركيبة جاهزة ليستفيد منها الجسم مباشرة ومثال على ذلك اسماك السلمون و السردين والرنجة والتونة و الماكر يل.


يمكنك اتباع الخطوات السابقة اذا كنت تعانين من النسيان بإستمرار لكي تحافظي على ذاكرة قوية على مرور السنين.


الصورة: Shutterstock©

 



 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع