صحّة الأسنان ما بين الحقيقة والوهم

Zeina

ليس هناك ما يضاهي الشعور بالنظافة والصحة الجيدة للأسنان، فأمراض اللثة والأسنان لا تُحصى. وللحصول على أفضل نتيجة لأسنان قوية بلا ألم أو تحسّس، لا بدّ من إتباع نظام يومي من التنظيف والعناية الصحية. ولأن صحة الفم الجيدة تعني صحة الجسم بشكل كامل، يتوجب علينا معرفة ما هو ضار وما هو نافع، وتجنب كافة العادات السيئة التي تلحق الضرر بالأسنان وذلك حفاظًا على أسنان صحية مدى الحياة.

 

كثيراً ما نسمع أنّ المرأة الحامل تُمنع من زيارة الطبيب لمعالجة أسنانها، وأنّ الأسنان الحساسة لا علاج لها، وأنّ حشوات الأسنان الفضية يجب تغييرها، ومعظم الاشخاص لا يعرفون كيف ينظفون أسنانهم جيداً بواسطة الفرشاة... وغيرها من الأحاديث المتداولة، ومن هنا، ارتأينا تعريفك على ما هو صائب منها، وتلك غير الصحيحة من خلال التقرير التالي.

 

خطأ: ما من شيء يوقف إصابة الاسنان بالتسوّس، إذا كان جوف الفم معرّضًا الى التسوّس

على العكس تماماً، فهذا خطأ شائع يتداوله الناس. إستغني عن هذه المقولة بعملية تنظيف يومية للأسنان بإستخدام الفرشاة مرتين الى ثلاث مرات، إضافة الى إستخدام الخيط الطبي للتنظيف ما بعد تناول الطعام. وإسألي طبيب أسنانك عن الأدوية والمراهم الخاصة بمنع تراكم الحفر والشقوق في جوف الفم. وإن لم تستطيعي تنظيف أسنانك بالفرشاة بعد الطعام، تناولي علكة خالية من السكر.

 

حقيقة: معظم الأشخاص لا يعرفون كيف ينظفون أسنانهم بشكل جيد


إستخدام فرشاة الأسنان، طريقة اعتدناها منذ الصغر، ولكن كم منّا يعرف حقّ المعرفة كيفية الإستخدام الأمثل لها؟ هذه العملية يجب أن تستمر لمدة ثلاث الى خمس دقائق مرتين أقلّه في اليوم من أجل إسقاط البكتيريا المسببة للتسوس. أمّا التقنية الأفضل، فتتطلب بداية فرشاة أسنان ذات شعر ناعم، وعملية التنظيف تتم بعد إمالتها نحو خط اللثة بتحركيها بحركات دائرية في الفم. معظم الاشخاص لا ينظفون ألسنتهم مع أنها تحتوي على أكبر قدر من البكتيريا.

 

خطأ: حساسية الأسنان مسألة طبيعية

إذا كنت تعانين من تحسس في أسنانك لدى تناول المشروبات الحارة أو الباردة، فلا تظني أنّ تلك المسألة طبيعية وتستبعدين بالتالي زيارة الطبيب. يُعتبر هذا التحسس مؤشرًا على وجود خطأ ما في جوف الفم ينبغي معالجته. ويمكن أن ينتج تحسّس الاسنان أيضاً عن إستخدام المعجون الذي يحتوي على مواد مبيضة. ومن هنا، قد يفيدك إستخدام معجون أسنان مزيل للتحسس.

 

حقيقة: إختيار معجون الاسنان لا يعتمد على العلامة التجارية

مع توافر أصناف عدّة ومتنوعة من العلامات التجارية، تحتارين أي منها تختارين. لا تبالي لتلك المسألة فأي معجون أسنان يحتوي على مادة الفلورايد هو جيد، مما يجعل الاسنان أكثر مناعة ضد التسوس. بالنسبة الى معجون الاسنان المبيض فانه يزيل البقع، ولكنه يسبب الحساسية.

خطأ: يجب استبدال حشوات الاسنان المصنوعة من الفضة 

إستخدم الأطباء لفترة طويلة الحشوات المصنوعة من الفضة، والتي تحتوي أيضا على النحاس والزئبق، وسرعان ما تم إستبدالها على إعتبار ان الزئبق قد يترافق مع أمرض عصبية. إلى أن ظهرت دراسات عدّة أكدّت انّ الحشوات الفضية آمنة. وإعتبرت الدراسات انّه ما من مؤشر يدلّ على أن تلك المواد تتسبّب بمشاكل صحية، وبالتالي فان إستبدالها بحشوات أخرى غير ضروري.

حقيقة: يجب الشعور بالراحة تجاه طبيب الأسنان أولاً

كثيرون لا يحبون زيارة طبيب الاسنان، هذه حقيقة. ولكن التوجه إلى عيدة طبيب الاسنان تكون أفضل إذا شعر المريض بالراحة تجاه الطبيب. ما رأيك بتلك النصائح السريعة لقضاء وقت مريح في عيادة الطبيب: شغلي موسيقى هادئة، قومي بحركات تنفس رياضية قبل البدء بالعلاج أو الفحص، وإستخدمي إشارات اليد لإعلام الطبيب بأي إنزعاج أو ألم أثناء بدء الفحص. وإذا لم تكوني مرتاحة مع طبيبك، فعليك باستشارة طبيب آخر.


تمتعي بإبتسامة جميلة وأسنان صحية، إستفيدي من المعلومات والنصائح المرفقة وشاركيها مع أفراد أسرتك لنشر التوعية حول أهمية الأسنان السليمة والصحية. 


الصورة: Shutterstock©


اقرئي ايضًا:

العناية بالأسنان خلال فترة الحمل
علاجات منزلية طبيعية للتخلص من ألام الأسنان
العلاجات المنزلية الطبيعية لعلاج آلام الأسنان
خيط الأسنان الحلّ الأمثل لأسنان صحيّة

إعلانات google

2 تعليقات