جهاز الغدد الصماء... خلل ونظام غذائي محدد

Zeina
  • Shutterstock©












    نادراً ما نفكّر بالوظيفة التي تؤمنها الغدد الصماء والهرمونات التي تفرزها، مع انها تتحكم بكل خلية وعضو في أجسامنا. فالغدد الصماء هي التي تأمر الخلايا للقيام بوظيفة ما، وتتحكم ايضاً في وظائف الجسم البطيئة مثل نمو الخلايا. غدد مختلفة الأشكال والأحجام تتواجد في مناطق مختلفة من الجسم، تُصنف على أنها أعضاء نسيجية. وسُميت الغدد الصماء بهذا الإسم لأنها عندما تستقبل إشارات الطلب لافراز منتجاتها من الهرمونات، تقوم بإفرازها وطرحها في الدم مباشرة دون الحاجة الى وجود قنوات خاصة.

     

    تعرفي الى الغدد الصماء من خلال التقرير التالي، كيف يكون الخلل في وظائفها، ما هي الأطعمة المفيدة، وتلك التي يجب تجنبّها من أجل صحة أفضل؟

     

     ما هي الغدد الصماء وأنواعها؟

    الغدد الصماء أو Endocrine Glands، عدّة أعضاء نسيجية موجودة في الجسم في أماكن متفرقة. تتكون من خلايا متخصصة تقوم بإنتاج وإفراز مواد كيميائية لها وظائف هامة، وتُدعى الهرمونات، التي تدور مع الدم حتى تصل الى أهدافها.


    فما هو الهرمون؟

    مادة كيميائية تصنع من خامات أولية مشتقة من الطعام أو من داخل الجسم، بواسطة نوع معين من خلايا الغدة الصماء المتخصصة في إنتاج ذلك الهرمون. تلعب الهرمونات أدوراً فيزيولوجية هامة وتتعاون مع الجهاز العصبي لتنسق موازين التفاعلات والنشاطات البيولوجية وعمليات الأيض أو ما يُعرف بالتمثيل الغذائي.

     

    أنواع الغدد الصماء

    توجد في أماكن متفرقة من الجسم، كثيرة العدد، نذكر من أهمها:

    • الغدة النخامية
    • الغدة الكظرية
    • الغدة الدرقية
    • الغدة الجاردرقية
    • غدة البنكرياس
    • المبيضان لدى المرأة
    •  الخصيتان لدى الرجل
  • أمراض جهاز الغدد الصماء

    Shutterstock©












    نميز عموماً بين نوعين رئيسين من الخلل في وظائف جهاز الغدد الصماء.

    • نقص الإفراز حيث أنّ الكمية المفرزة من هرمون معين لا تكون كافية.
    • فرط الإفراز وفي هذه الحالة تتجاوز الكمية المفرزة الحد المطلوب.

     

    ونستعرض في ما يلي بعض الإضطرابات الوظيفية المحددة في كل من الغدد الصماء الرئيسة:

    الغدة النخامية: النقص في إفراز الهرمون الخاص بهذه الغدّة يؤدي الى ظهور حالة تُعرف بـ"البوالة التفهة"، وتتمثل بالخسارة المفرطة لسوائل الجسم نتيجة ازدياد تواتر التبول.


    • الغدة الدرقية: يؤدي النقص في إفراز هرمون التيروكسين الى إتساع الغدة الدرقية نتيجة إفتقار الغذاء الى اليود. أما الفرط في إفراز التيروكسين، فقد يؤدي إلى دراق جاحظ أو سام، يؤدي الى تورم الحلق وتسارع نبضات القلب وضيق في التنفس.
    • البنكرياس: إن النقص في إفرازات الأنسولين يتسبب بداء السكري، بينما الفرط في إفراز هذا الهرمون يؤدي إلى فرط الأنسولين.
    • الخصيتان والمبيضان: يؤدي النقص في إفرازات الخصيتين أو زيادتها إلى ضعف في الشهوة الجنسية. أو زيادة. وفي ما يتعلق بالمبيضين، قد يتسبب النقص في إفراز الأستروجين بضمور الرحم وضعف الطاقة الجنسية، بينما يؤدي النقص في إفراز البروجسترون إلى اضطرابات في الحيض وربما الإجهاض.

     العلاج

    علاج الحالات البسيطة يتم من خلال تناول حبوب بديلة للهرمون الذي تنتجه الغدة الدرقية وبعدها تستعيد نشاطها مرة أخرى.

    وفي حال لم يتجاوب المريض مع هذه الأدوية، يتم اللجوء الى الأسلوب الجراحي. تقوم الجراحة على إستئصال جزء كبير من الغدة. والمريض يحتاج دائماً إلى المتابعة بعد جراحة الاستئصال وتكون هذه المرحلة أهم من العلاج.

  • الاطعمة المفيدة لأمراض الغدد الصماء

    Shutterstock©












    فعالية التبديل الغذائي في معالجة الخلل في وظائف البنكرياس والغدّة الدرقية تظهر أهمية متطلبات غذائية محددة في الحفاظ على التوازن الهرموني في الجسم. 

    وفيما يلي لائحة بأبرز المأكولات الشافية:

    • الحليب أو اللبن: مصدر للكالسيوم الذي يُهضم بسهولة. يحافظ على أجهزة الجسم المرتبطة بإطلاق الهرمونات من الغدد الصماء.
    • العنبيات: تحتوي على فيتامينات مرتبطة بإنتاج الهرمونات وتنظيم الغدّة الدرقية. وتفيد لمشاكل الغدّة الدرقية.
    • النباتات البحرية: أغنى المصادر اللازمة لإنتاج الهرمونات الدرقية.
    • الشوفان: تساعد على إبطاء إمتصاص السكر في الدم.
    • سمك السلمون: يمكن أن تساعد على إنتاج الهرمونات التي تطلقها الغدّة الدرقية.
    • الباستا: تفيد للأشخاص الذين يحتاجون الى ضبط مستويات السكر في الدم.

     الأطعمة التي ينبغي تجنبها

    • · القهوة والمشروبات الغازية: لانها ترهق جهاز الغدد الصماء، وتخفض نشاطها.
    • ·  الأطعمة السكريةلانها تجهد البنكرياس وتؤدي الى إزدياد ترسّب الدهن.
    • ·   البقول الحبية والملفوفيُنصح بإجتنابها لمن لديهم إنخفاض في نشاط الغدد الدرقية.


    صحة جهاز الغدد الصماء يمكن أن تتحسن بممارسة تمارين رياضية منتظمة والإكثار من النوم وإجتناب الإجهاد. إتبعي النصائح التالية لتتمتعي بصحة أفضل.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع