اليوغا... لمحاربة النسيان وإنعاش الذاكرة

Zeina
  • Shutterstock ©اليوغا لمحاربة النسيان

    هل تنسى أين تضع مفاتيحك بإستمرار، وأغراضك الخاصة؟ هل تجد صعوبة في تذكّر أسماء بعض الأشخاص أو الأماكن؟ بجهد تحاول التذكّر ولكن من دون نتيجة، فالذهن مشتّت بأفكار كثيرة، والذاكرة تتعرض الى الضعف.

    وبما أنّ الرياضة تساهم في تنشيط الدماغ، وتزيد من القدرة على التركيز، حياتكِ ستعرّفك على تمارين رياضية خاصة بالدماغ عبر ممارسة اليوغا. تجمع اليوغا العقل والجسد معًا في تجربة متناغمة، والممارسة الدورية لليوغا تعمل على تقوية الذاكرة وزيادة القدرة على التركيز وقد أثبتت الدراسات الحديثة ان اليوغا تقي من الألزهايمر.

     

    يعاني كثيرون من ضعف الذاكرة، وتعمل وضعيات اليوغا وتمارينها المختلفة على تنشيط الذاكرة، وتقليص النسيان، إضافة الى التخفيف من عوامل التوتر النفسي. تساعد وضعيات اليوغا كـ"السارفنجاسانا Sarvangasana"، و"البهوجانجاسانا Bhujangasana"، على معالجة المشاكل الفيزيائية والعقلية المرتبطة بضعف الذاكرة، وبالتالي إنعاشها.


    فوائد اليوغا المرتبطة بمحاربة النسيان، وكيفية تنفيذ خطوات الوضعيات المفيدة للذاكرة، نتعرّف إليها من خلال هذا التقرير.

  • اليوغا... وسيلة لإفراغ الذهن واسترجاع الذاكرة

    Shutterstock ©تعتمد اليوغا على العلاجات الصوتية ايضاً

    تمثل اليوغا أحد اهم العوامل التي تساعد على التخلّص من الضغوط. فوائدها كثيرة كالمساعدة على النوم

    الهادئ والاسترخاء، والمحافظة على الوزن المثالي وإراحة آلام الظهر. ولكن ما لا يعرفه كثيرون عن اليوغا، أنّها تؤمن الشفاء السريع لمن يعانون النسيان.

    وبما أنّ ضعف الذاكرة مرتبط إلى حد كبير بالذهن والضغوطات العصبية اليومية، فانّ رياضة اليوغا تسمح بتفريغ الذهن من أي أفكار، والتركيز في وضعية الجسم وطريقة التنفس. وبعد الممارسة الدورية المنتظمة سيجد الفرد أنّ آثار الضغوط العصبية والعقلية التي يعانيها تتلاشى تدريجياً.

     

    كيف تقوّي اليوغا الذاكرة؟

    تحسّن تمارين اليوغا الدورة الدموية والكفاءة في جميع أنحاء الجسم، بما فيها المخ، ويساعد ذلك بالتالي على تقليص فقدان الذاكرة الذي يصيب كافة الأعمار. إضافة الى زيادة القدرة على التنبه والاسترخاء، وبالتالي تحسين قدرة المخ على امتصاص أفضل للذاكرة المؤقتة، مما يزيد القدرة على استرجاعها عند الاحتياج إليها مرة أخرى. ويُعتبر إيصال الدم الى الدماغ عبر وضعيات اليوغا، وسيلة جيدة لتحسين الذاكرة.

    وتعتمد اليوغا أيضاً على العلاجات الصوتية التي تهز الدماغ بمهارة وترسل اليه رسائل تصل الى الأعضاء الداخلية الحساسة، وتأمرها باسترجاع الذاكرة.

  • "السارفنجاسانا" و"البهوجانجاسانا"

    Shutterstock ©الوضعية الأفضل لاسترجاع الذاكرة

    تؤمن اليوغا صلابة ممتازة للقدرات الفيزيائية والعقلية، التي تنشّط قوة الذاكرة اضافة الى الاستيعاب. "السارفنجاسانا Sarvangasana"، و"البهوجانجاسانا Bhujangasana"، إسمان لوضعيتان مختلفتان من اليوغا، تعملان على محاربة النسيان.

     

    السارفنجاسانا

    تؤدي التمارين المنتظمة لهذه الوضعية إلى حمل الدم النقي الى الدماغ، وتجعل الغدد النخامية والصنوبرية صحية وتنشط الغدد الدرقية. مما يؤدي الى زيادة قوة الذاكرة والذكاء أيضاً. تعالج السارفنجاسانا التعب والضعف الجسدي والعقلي، وتحسن عمل الجهاز الهضمي.

     

    الوضعية

    • استلقي على ظهرك بشكل مستقيم. الرجلان مضمومتان، واليدان على الارض بشكل مستقيم أيضاً.
    •  تنفسي بقوة وارفعي رجليك الى الأعلى ثلاثين درجة، ومن ثم ستين درجة، وبعدها تسعين درجة.
    •  اذا لم تستطيعي رفعهما لغاية التسعين درجة لمدة وجيزة، أعيديهما الى الارض على مهل، وارفعي يديك ليلامس الكوعان الأرض.
    •  يجب إبقاء العينان مغمضتين.
    •  يمكن تنفيذ الوضعية لمدة دقيقتين في الفترة الأولى، وبعد ذلك يتم زيادة المدة الى نصف ساعة.
    • عند الإنتهاء من تنفيذ الوضعية، عليك استرجاع طريقة جلوسك الأساسية بعد وضع اليدين على الأرض والوقوف بشكل مسستقيم.
    •  تجنبي القيام بهذه الوضعية في حال المعاناة من ألم في الظهر أو الرقبة.
  • البهوجانجاسانا

    Shutterstock ©ابقاء العينين مغمضتين

    وضعية مفيدة ايضاً في إنعاش الذاكرة. تزيل آلام الظهر، وكافة الآلام التي يسببها العامود الفقري. تقوي الغدد الدرقية، وتساعد في حالات الربو. وعندما تكون كافة هذه الأعضاء بصحة جيدة، بالتالي فانّ وصول الدم الى القلب سيكون بشكل صحي أكثر ولن يؤثر على نشاط الذاكرة.

     

    الوضعية

    • استلقي على ظهرك.
    •  ارفعي يديك إلى الاعلى، على أن تكون الرجلان متجاورتين.
    •  ارفعي رأسك نحو الاعلى.
    •  ابقي على هذه الوضعية لمدة ثلاثين ثانية.

    الباهرامري

    اليك هذه الوضعية الاخرى:

    •  إجلس في وضعية مريحة.
    •  ابقي عينيك مغمضتين.
    •  تنفس من خلال أنفك وليس الفم، وأخرج الهواء من أنفك ايضاً ببطء.
    •  أثناء الزفير أصدر أصواتا متتالية بنغمات مختلفة من الأنف.
    •  كرر هذه التجربة سبع مرات بشكل متتالي.

    تعمل هذه الوضعية من خلال الموجات الصوتية، التي تهز الدماغ وتأمره بإرسال إشارات من أجل استرجاع ما تمّ نسيانه. اضافة الى وضعيات أخرى سنأتي على ذكرها تباعاً في تقارير جديدة.


    إن المبدأ القائل أن الذاكرة تسوء مع التقدم في العمر هو قول غير صحيح وغير مبني على أية ثوابت علمية. والصحيح هو أننا نضعف الأعضاء المتصلة بالذاكرة من خلال ممارسات خاطئة. تساعد اليوغا على تحسين طاقة الدماغ وعدم إضعاف الذاكرة.

     

    جربي هذه الوضعيات، وشاركينا تجربتك.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع