الشعر والتغذية: معتقدات صحيحة وأخرى خاطئة

الشعر الهش، الخفيف والذي ينمو ببطء شديد، قشرة الرأس وغيرها من المشاكل يمكن أن ترتبط بنظامنا الغذائي ولكن هناك العديد من المعتقدات الخاطئة  والمنتشرة حول هذا الموضوع. في ما يلي توضيح لبعضها:

الشعر الدهني سببه تناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون: خطأ!

الدهون التي نتناولها لا تظهر بالضرورة على الشعر وعلى عكس ذلك يمكن للناس الذين يأكلون أطعمة صحية أن يمتلئ شعرهم بالدهون! الشعر الدهني وقشرة الرأس الدهنية يمكن أن يكونا نتيجة لعوامل هرمونيّة.


رأي خبير

تقول تريز إلول-فيراري، أخصائية تغذية، أنه "ليس هناك صلة مؤكدة بين الدهون أو السعرات الحراريّة المستهلكة والشعر الدهنيّ. ومع ذلك، لتجنب هذه المشاكل، يمكن أن ننتبه لوجود بعض العناصر الغذائية في طعامنا، مثل الفيتامينات A و B6 أو حامض السيستين الأمينية التي تنظم إنتاج حامض الزهم. وهي توجد بشكل خاص في الثوم، حبوب القمح، بيض الدجاج والمشمش."

المكملات الغذائية فعالة ضد تساقط الشعر: صحيح وخطأ!

ليس هذا هو الحال دائمًا. إذا كان تساقط الشعر ناتجًا مثلا عن وجود مشكلة هرمونية ليس للمكمّلات الغذائيّة حينها أي فائدة تذكر. ومع ذلك، إذا كان ذلك ناتجًا عن نقص في التغذية قد تكون المكملات الغذائية فعالة. أول ما يمكن فعله هو استشارة طبيب لتحديد سبب تساقط الشعر. وإذا لزم الأمر، يمكن أن يطلب منكم اختبارًا لتحليل الدم للكشف عن أي قصور.


رأي خبير

تعتبر تريز إلول-فيراري، أخصائية التغذية أنه "قبل برمجة أي مكملات من الأفضل مراجعة النقص في النظام الغذائي الذي نتبعه. في الواقع، أثبت أنه بفضل المواد الغذائية الطبيعية يمكن لنا استيعاب المغذيات بشكل أفضل".

يمكن أن يكون الريجيم سببا لفقدان الشعر: صحيح!

إذا كان الريجيم المتبع غير متوازن يمكن إذا أن يضعف الشعر إلى أن يؤدي إلى تساقطه. ولكن هذا لا يعني أن زيادة الوزن تحسّن نوعية الشعر! إذا لاحظت بعض النساء أن لديهن شعر أجمل أثناء فترة الحمل فهذا يرجع أساسًا إلى التغيرات الهرمونية وليس بسبب الزيادة في الوزن.


رأي خبير

"الرّيجيم يخلق نقصًا في الحديد أو المغنيسيوم وهذا ما قد يكون سببًا لفقدان الشعر. وإذا كان الشعر يفتقر للفيتامينات فيمكن أن يؤدي هذا إلى جفافه. الأشخاص الذين يتبعون ريجيمًا يستند على التخفيض من السعرات الحرارية طيلة العام بدون إشراف طبي، يمكن أن يتسبب لهم ذلك في مشاكل صحية خطيرة."

بعض الأطعمة لها تأثيرات مضادة للقشرة: صحيح!

تتمثل القشرة في وجود جلود بيضاء رقيقة متأتية من فروة الرأس. ويمكن أن تكون هذه الجلود جافة وتقع عند تمرير المشط أو دهونية فتبقى عالقة على الجمجمة والشعر.


قد يكون هذا غريبًا ولكن فعلا بعض المواد الغذائية تحد من تشكل قشرة الرأس. يمكن المراهنة على ثلاثة منها: فيتامين B6 (في الكبد والسلمون)، وفيتامين E (في الجوز واللّوز) وفيتامين A (في البيض ومنتجات الألبان).


مع ذلك يمكن أن تكون القشرة ناتجة عن العديد من العوامل الأخرى التي لا علاقة لها بالتغذية: الشامبو القوي، الهرمونات، الأمراض الجلدية وغيرها.

الشعر الهش يمكن أن يعكس نقصًا في التغذية: صحيح!

اتباع نظام غذائي متوازن يوفر جميع العناصر الغذائية اللازمة (كالفيتامينات والمعادن كما يمنح الشّعر مظهرا جميلا وملمسًا ناعمًا. وعلى العكس، إذا كنا نستهلك القليل جدًا من بعض العناصر الغذائيّة سوف يستخدمها جسمنا في المقام الأوّل لتغذية الأجهزة الأكثر أهمية. وبما أن بصيلات الشعر ليست ذات أولوية للحفاظ على الجسم لن تصلها هذه العناصر. وينتج عن ذلك: تساقط الشعر، تقصفه، وضعفه، إلى غير ذلك.

يمكنك المراهنة على بعض الأطعمة لتسريع نمو الشعر: صحيح!

بعض المغذيات تؤثر بشكل خاص على نمو الشعر. الأطعمة الغنية بالفيتامينات من المجموعة B مفيدة بشكل فعال. عمومًا، المغذيات التي تساهم في تشكيل الشعر هي:

- الفيتامين A والبيتا كاروتين التي نجدها في الأسماك، زيوت الأسماك، الفواكه والخضروات.

- بروتينات اللحوم والأسماك والبقول (الفاصوليا البيضاء والعدس).

- الزنك والنحاس الموجودين في فواكه البحر، والأسماك، والقمح.

- الأحماض الدهنية الأساسية للزيوت النباتيّة والأسماك.

- فيتامين E الموجود في الجوز واللوز.

إذا قمت بتغيير نظامي الغذائي سوف يصبح شعري الطويل أكثر جمالا في غضون أيام قليلة: خطأ!

النظام الغذائي يلعب دورًا أساسيًا خلال تكون الشعر في بصلة الشعر. تغيير النظام الغذائي إذًا لن يؤدي إلى تحقيق نتائج فورية على الشعر كله. الشعر ينمو بمعدل سم واحد في الشهر وبهذا سوف تلاحظون تحسنا في مستوى جذور الشعر بعد مرور شهرين أو ثلاثة.


إذا كنت تريدين العمل على تحسين كافة الشعر فعليك تطبيق علاج مباشر على طول الشعر واختاري ما يتكيف مع نوعية شعرك: دهني، جاف، متقصف...

ما يجب أن نتذكره

يمكن أن يؤثر النظام الغذائي على خاصية الشعر وتساقطه ولمعرفة ما إذا كنتم تعانون من نقص في المواد الغذائيّة، قد يطلب منكم الطّبيب إجراء تحليل للدم.

وإذا تغيّر مظهر شعرك خلال بضعة أشهر، أخبري طبيبك.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في جمال

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع