هل حب الفيس بوك، حب حقيقي؟

Fatima-Zahrae
هل حب الفيسبوك، حب حقيقي؟

الحب من أسمى المشاعر الإنسانية، غالباً لا نتوقع لا زمان ولا مكان حدوثه. لكن، ماذا عن حب الفيس بوك، حب العصر الحديث؟ هل حقاً يمكن أن نقع في الحب عبر شاشة الكمبيوتر وهل يمكننا أن نعتبره حب حقيقي؟  

 

غالباً ما نقع في الحب بشكل لا يمكننا توقعه. لكن، بكل تأكيد لكي يقع شخصان ناضجان في الحب يجب أن يحدث بينهما على الأقل نوع من التواصل الحقيقي المباشر، تواصل بالعينين أو بالكلام على سبيل المثال. مع تطور العصر ودخول التقنيات الحديثة، أصبح العديد من الشابات والشبان يتعارفون عن طريق الشبكة العنكبوتية وخاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وأكثرها شهرة موقع فيسبوك.

 

لكن، هل حقاً يمكن أن نقع في الحب عبر شاشة الكمبيوتر، حتى قبل أن نلتقي بالطرف الآخر مباشرة؟

 

تضارب الآراء حول حب الفيس بوك

هنا قد نتساءل، هل يمكن أن يحدث الحب عن طريق المنشورات والرسائل المتبادلة بدون أن يحدث تواصل حقيقي؟ هل يكون هذا الحب حقيقياً ويكتب له النجاح أم لا؟

 

كما هو الحال مع كافة الأمور توجد دائماً آراء مؤيدة وآراء معارضة وأخرى محايدة. البعض يرى أن التعارف عن طريق الفيس بوك واحد من وسائل التواصل بالفعل وأنه قديماً كان يقع الأشخاص في الحب بدون أن يروا أحباءهم. بينما يرى البعض الآخر أن الأمر غير جدير بالثقة لأن الكثيرين يزيفون حقائقهم عبر الإنترنت ويظهرون ما لا يوجد في شخصياتهم الحقيقية كما أن هذا الأمر يجعل الشخص يعزل نفسه بشكل شبه تام عن المجتمع المحيط به، ليستبدل الواقع الحقيقي بالعالم الافتراضي وهذا ما يؤدي حتماً إلى الوقوع في كثير من الخيارات الخاطئة التي تكون مبنية فقط على مجرد كلام مكتوب. بينما ترى فئة أخرى أن الاحتمالين واردي الحدوث.

 

مدى مصداقية صاحب الحساب

استمرارية العلاقة التي تحدث عن طريق الفيس بوك تعتمد في أساسها على صدق أصحاب الحسابات. حبل الكذب مهما كان طويلاً، مصيره في النهاية أن ينتهي وينكشف. قد يقوم شخص بكتابة أشياء غير صحيحة عن نفسه وعن حياته وعن صفاته، كما قد يضع بعض الصور المغايرة لما هو عليه في الحقيقة. لكن، حينما يحدث التواصل الحقيقي ستنكشف كل هذه الأكاذيب ولن تستمر العلاقة بعدها. لابد أن نتساءل هنا هل ستختفي مشاعر الإعجاب والحب بانكشاف الحقيقة؟ أجل، على الأرجح ذلك.

 

حب الفيس بوك والرجل الشرقي

يؤكد البعض بأن الرجل الشرقي بطبعه لا يحب في الغالب أن يتعرف على شريكة حياته عن طريق الفيس بوك أو أي موقع من مواقع شبكة الإنترنت. لأنه سيظل يتساءل دوماً بينه وبين نفسه إن كانت حبيبته قد تواصلت من قبل مع أشخاص بنفس الطريقة أم لا؟ وهل كان هو الرجل الأول الذي تعرفت عليه بهذا الشكل أم أنه يأتي في ذيل قائمتها؟.

 

بينما يرى رأي آخر بأن الفكر قد اختلف في الفترة الأخيرة وأن الرجل الشرقي والمجتمع العربي المحافظ أصبح يرى أن هذه الطريقة ما هي إلا إحدى صور وأشكال التعارف التي قد يكتب لها النجاح.

 

كيف تحمين نفسكِ من وهم حب الفيس بوك؟

لكي لا تقعي في خطر الفيس بوك وإنشاء علاقات وهمية، ينصح أولاً بعدم الاندفاع في المشاعر وعدم تناقل المعلومات شديدة الخصوصية كما يفضل عدم الكذب وتزييف حقيقتكِ الأصلية.

 

كما ينصح كذلك بتخصيص ما يتم نشره على الفيس بوك في حالة وجود عدد من الأشخاص الذين لم يتم التعارف عليهم في الحقيقة ضمن قائمة أصدقائكِ، مع عدم بناء أحلام في الخيال من مجرد محادثة واحدة أو أكثر، لأن الشخص قد يتغير اهتمامه بعد مدة.

 

ينصح أيضاً عند إضافة شخص جديد إلى قائمة الأصدقاء، قراءة منشوراته ورؤية ردوده على الآخرين، كذلك إجراء بحث عنه عن طريق جوجل، قد توجد عنه بعض المعلومات التي قد تفيد في تحديد شكل العلاقة والحرص دوماً هو أفضل سلاح لردء أي مخاطر.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أنت وهو

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع