كانيلا هوستال: روح معاصرة حالمة

Samar Maatouk

يجسّد أسلوب مصممة الأزياء كانيلا تعدّد الثقافات ويمزج روحاً حالمة معاصرة بلمسة تقليدية، لتأتي كل قطعة أزليّة وجميلة.

 

ولدت كانيلا في فرنسا من عائلة اتّسمت بالإبداع وبدأ حلمها في أن تصبح مصمّمة أزياء في سنّ السابعة. هي تقيم اليوم في دبي منذ العام ٢٠٠٣ حيث تخرّجت من معهد الموضة "إسمود دبي"؛ وحصلت على عدّة جوائز منها "أفضل مصمّم أزياء للعام" و"فولدن نيدل". حلّقت بخبرتها على مرّ السنين بحيث عملت في كواليس دور الأزياء العالمية مثل ديور، وسونيا ريكييل، وفالنتينو وجيورجيو أرماني وغيرهم الكثير.

 

 

أسّست علامتها التجارية كانيلا هوستال في شهر مارس من العام ٢٠١٢ وقدّمت في كل مجموعة ابتكارات خاصة ومميّزة حقّقت شهرة بارزة. طبعت أسفارها إلى البرازيل، وطوكيو، وكوريا، وإيطاليا وهونغ كونغ العديد من مجموعاتها التي تشبّعت أيضاً من مختلف الثقافات التي استكشفتها؛ كما تأثّرت ابتكاراتها بالعالم الغربي وباتت ترتبط علامتها التجارية بالألوان التي تعتمدها واختيارها الدقيق للقماش واهتمامها التام بالتفاصيل.

 

 

أطلقت كانيلا هوستال مؤخراً مجموعة 3D Pixels للنساء والرجال التي ترتكز أوّلاً على القمصان خاصة وأنّ هوستال تؤمن بأنّ هذه القطعة هي أساسية في خزانة كل امرأة ورجل يسعيان للحصول على مظهر أنيق كل يوم. وركّزت هوستال في هذه المجوعة على إعادة تخيّل القميص بشكل كامل كقطعة عملية ومتعدّدة الاستعمالات، يمكن تنسيقها وارتداؤها بعدّة طرق: مع حذاء الـ flatform والشورت القصير، مع الكعب العالي أو الحذاء الرياضي وسروال الدنيم، أو مع تنّورة ناعمة من الدانتيل لأناقة مطلقة.

 

 

تتميّز كل قطعة في مجموعة 3D Pixels بشخصيّة خاصة وتصميم فريد مع لمسات أخيرة من خياطة الـ piping. وقد اختارت هوستال التصميم باستخدام أقمشة فريدة مصنوعة بواسطة تقنيات نسيج استثنائية لتمنح راحة وعصرية طوال اليوم.

 

من خلال مزجها للأناقة والعمليّة في الوقت نفسه، تنضح أزياء كانيلا هوستال عصريّة وإبداعاً لتقدّم إطلالات ملوّنة وراقية في كل مرّة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع