Dolce & Gabbana تروي قصص العشق الايطالي في مجموعة ألتا مودا خريف 2015

Abeer Sharara


بريق خاطف من الجواهر والكريستال، دانتيل فاخر ينسدل بشغف ليعانق القوام، تنورات متسعة بتألق تاريخي، فراء دافئ يضفي الفخامة، وتوربان من وحي جواهر وكنوز المهراجا الدفينة! انه عالم ألتا مودا من دولتشي آند غبانا Dolce & Gabbana، في تشكيلة خاصة من الخياطة الراقية والابداعية لموسم خريف وشتاء 2015- 2016.

منذ 4 أعوام قررت علامة Dolce & Gabbana اطلاق خطها الجديد المسمى ألتا مودا، بمزاج ايطالي خالص، وذلك بعرض حافل في تاورمينا على الساحل الصقلي الملهم، ونقلت العرض في العام التالي الى فينيسا مدينة الرومانسية والتاريخ، ثم حملت الابداع العام الماضي الى جزيرة كابري الايطالية المترفة، واليوم جمعت الفن وعشاق الموضة في جزيرة بورتفينو.


هكذا اختار كل من دومينكو دولتشي وستيفانو غبانا الانطلاق بمجموعتهما المحملة بالابداع والسحر، بالتزامن مع أسبوع باريس للموضة، وان كان المكان مختلف قليلاً، مشبعاً بأجواء من دفء المتوسط، وأجواء زمن السينما الكلاسيكية، وذلك في قصر دومينكو دولتشي في جزيرة بورتوفينو الايطالية، جنة نجوم سينما العصر الذهبي وواحة عطلاتهم الراقية.


يتحيز كلا المصممان لجذورهما الايطالية، ويعتزان بموروثهما الحضاري الغني، فلا يحيدان الطريق الى الاندماج المعاصر في صيحات غربية، ولا يكفان عن العبث بالخيال والالهام النابع من روحهما الايطالية المعتقة كأشجار الكروم، ليصمما كل مرة مجموعة من الأعمال الفنية، والتي سنسميها مجازاً بالفساتين، الا انها تليق بمتاحف الفن وكتب تاريخ التصميم.


هكذا تكون نتيجة البحث في الارث الايطالي والمتوسطي دائماً رابحة، ولا يكتفي المصممان بنجاح ما يفرزه خيالهما الاستثنائي، بل يختارا دائماً موقعاً يناسب فخامة ابداعهما، لهذا يقفان في مكانة خاصة بهما في عالم التصميم المعاصر، مكانة لا ينافسهما فيها أحداً، حتى وان تشابهت الأساليب، لكن يبقى السبق للثنائي دولتشي وغبانا في استحضار حضارة المتوسط لعالم الخياطة الراقية، ببريق الذهب وألوان الحياة.


في مجموعتهما الأخيرة أتى المصممان بعناصر الطبيعة الغنية في محيطهما الدافئ، فجعلا الطيور تغادر الاغصان لتستلقي على تنورات متسعة باروكية الالهام، والورود  الايطالية يانعة الألوان تغادر البساتين لتزدان بالبهجة في فساتين محاكة بلمسات من قصص الأميرات والخيال المبهر.


وتوجت العلامة الايطالية رؤوس العارضات بالورود وريش الطاووس والكريستال والذهب، لتكتمل الاسطورة، والتي جرت أحداثها في حدائق ايطالية غناء، لم ينس المصممان أن يزودوها بالأزهار والفواكه كجزء من سينوغرافيا العرض.

 اترككم مع مجموعة من صور العرض الفريد الحافل بالمتعة البصرية وقصص الالهام الخالد.

 

الكريستال يطرز فساتين العارضات ويتوج رؤوسهن

ورود وفواكه ايطالية خرجت من بساتينها ووجدت طريقها الى فساتين دولتشي وغبانا

الفراء والحرير والدانتيل.. مفردات الفخامة في مجموعة ألتا مودا خريف وشتاء 2015 - 2016

قصص من الخيال تجمع بين الطبيعة والعمارة وفن الخياطة الراقية

ستيفانو دولتشي ودومينكو غبانا.. مبدعان يغزلان القصص والحضارة في بالأقمشة والبريق.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع