مجموعة ديور لربيع ٢٠١٨ تناصر حقوق المرأة

Samar Maatouk

أبدعت ماريا غراتسيا شيوري حكاية المرأة في عرض أزياء المجموعة الجديدة خلال أسبوع الموضة في باريس وغرست أحاسيسها الأنثوية في قلب دار الأزياء النسائية الشهيرة.

 

استلهمت المديرة الإبداعية مجموعة الربيع من الفنّانات لتحتفي بنساء ملهمات أبرزهنّ الفنانة التشكيلية والمخرجة الفرنسية-الأمريكية نيكي دي سانت فال التي وقع اختيار ماريا غراتسيا شيوري عليها بعد أن كانت تبحث في أرشيفات دار ديور وعثرت على سلسلة صور فوتوغرافية لها. وكانت الفنانة تشتهر في زمانها بجمالها وأسلوبها الأيقوني والخاص، ومثل الكثير من الفنّانين، كانت تقودها عواطفها وهو أمر أثّر شخصياً على شيوري.

 

لذلك، أطلقت عرضاً مذهلاً ابتدأ بدرجات الأبيض والأسود من نقشات مربّعة وخطوط ونقاط البولكا فضلاً عن إطلالات عدّة من الدنيم لتختتم العرض بمجموعة فساتين شفّافة ومتلألئة بألوان الزهري والأحمر والأزرق والأصفر والبرتقالي، جاءت مع صدريّة برّاقة ورباط على الكتف يحمل شعار كريستيان ديور ونُسّقت فوقها تنّورة حتى الركبة ذات لمسة شفافة ومع حزام رفيع باللون الأسود على الخصر.

 

ImaxTree@

أقيم عرض الأزياء في حدائق متحف رودان واستوحي المكان من حديقة تارو التي أبدعتها نيكي دي سانت فال خلال سبعينيات القرن الماضي في مدينة توسكانا الإيطالية. غطّت الفسيفساء العاكسة الجدران في قلب المتحف وظهرت التصاميم الأبرز في المجموعة - التي تألفّت من ٨٠ قطعة - مستوحاة من أشهر إبداعات سانت فال فحملت الأنماط والتطريزات المتقطّعة وفسيفساء ملوّنة وعاكسة. ومن خلال تناقض بارز مع اللون الأبيض في الجدران، جاءت المجموعة مفعمة بالألوان المبهجة منها الأحمر والأصفر والأزرق والأخضر والزهري فنفخت الحياة في الحرير والجلد. أمّا الأزياء فتراوحت من سراويل الدنيم بأسلوب الـ patchwork من حقبة السبعينات إلى الجمبسوت من الجلد، ومن السروال الأسود إلى الفساتين البرّاقة.

 

ImaxTree@

رأينا أيضاً خلال العرض لوحة الألوان التي انفردت بها الفنّانة وتمّ تطبيع السراويل الجلدية والجمبسوت بها، فضلاً عن أنماط من عملها منها القلوب والتنانين قُدّمت على شكل تطريزات وفسيفساء عاكسة على فساتين من الدانتيل والحرير والبلاستيك والجلد. كذلك، نُسّقت الإطلالات في بعض الأحيان مع جوارب فوق الركبة بتقليمات باللونين الأسود والأبيض.

 

تذكّر هذه المجموعة أيضاً بالمصمم مارك بوهان وفساتينه القصيرة والجمبسوت التي ترافقت أحياناً مع تنانير طويلة مفتوحة من الأمام؛ بالإضافة إلى نقاط البولكا الكبيرة، والمربّعات، والخطوط والسترات التي استوحيت كلّها من ابتكارات المصمّم المبدع. هذا وترافقت المجموعة كذلك الأمر بتأثيرات من ستينيات القرن الماضي ظهرت في الفساتين القصيرة البارزة والغرافيكية وفي أحذية ماري جاين الشهيرة. وبرزت الشعارات في كل مكان، على طرف السترات أو على حزام الحقائب أو حتى على الصنادل وغيرها.

 

ImaxTree@

ولكن، كان التأثير الأقوى للأكسسوارات. فمن خلال خبرتها الطويلة في هذا المجال، أبدعت ماريا غراتسيا شيوري أحذية سوف تشكّل صيحة في عالم الموضة، إلى جانب الحقائب الرائعة والأطواق الرفيعة والقلادات والأساور المكدّسة فوق بعضها والتي سوف تصبح من أساسيات الموسم القادم.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في موضة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع