حوار حصري مع هايا دباغ مؤسسة متجر Gingerlining للتسوق

Dina Wassef
  • أقدم لكِ عزيزتي قارئة مجلة حياتك هذا الحوار الحصري مع هايا دباغ مؤسسة Gingerlining متجرك الإلكتروني الجديد للتسوق في عالم الموضة والإكسسوارات وأحدث الصيحات..

    مرحباً هايا دبّاغ.. أنتِ خبيرة في صناعة الموضة، فماذا يمكن أن تخبرينا عن التحديات التي واجهتك حتى الوصول الى هدفك؟

    أعتقد أن إدارة الوقت هو التحدي لكل رجال الأعمال، وبالنسبة لي، كان هو التحدي الأكبر، فأنا أكرس وقت كبير لعملي، وأقوم بعمل الكثير من المهام في نفس الوقت! وحياتي الإجتماعية تعتبر معدومة.

     

    بالنسبة للتحدي المتعلق بصناعة الموضة بشكل خاص، أستطيع القول أن القدرة على الوصول إلى المنتج الصحيح، والسوق المناسب كان التحدي الأكبر، فالأمر ليس فقط حول دراسة السلوك الشرائي للعملاء، وإنما يمتد الأمر إلى نمط حياتهم، إحتياجاتهم .. آراءهم  في الحياة، وبالتالي يمكن خلق التواصل معهم في هذا الصدد.
    بالطبع نيتنا لم تكن المجاولة للوصول إلى كل إمرأة، فالأشخاص لهم أذواق وإحتياجات مختلفة، مع ذلك كان الأمر متعلقاً بخلق مكانة خاصة لنا وجذب الأشخاص الذين يشاركوننا قيمنا، والبقاء على تواصل معهم.
  • قصة بداية متجر Gingerlining

    متى وكيف قررتي إنشاء متجرك الإلكتروني الخاص بالموضة Gingerlining ؟ أخبرينا عن القصة وراءه.. 


    عندما بدأ عالم التسوق الإلكتروني تحول إلى عبء أكثر منه تجربة ممتعة عكس ما يجب أن يكون، والشعور بوجود خيارات كثيرة تفتقر إلى الدقة والتركيز كان محبطاً. كذلك أصبحنا منغمسين بشكل متزايد في سباق الحياة، لا نستطيع إيجاد الوقت للسيطرة.

    تركت كل هذه الإثارة حول الموضة في دبي، حتى أقوم برحلة تسوقي السنوية في بوتيك صغير بلندن عندما كنا نقضي عطلة عائلية هناك، صاحب المتجر يختار بيده كل قطعة في المحل، أنا أسير في متجره لأعرف بشكل كامل ما هي الصيحات التي يجب إقتناءها في خزانتي للموسم.


    أدركت مفهوم Gingerlining والإحتياجات الخاصة به، وجهة إلكترونية للموضة تقدم أحدث توجهات الموضة بأسعار في متناول الجميع، مع تقديم أعلى خدمة عملاء، متجر إلكتروني تظهر فيه كل قطعة بمفردها، يخبرنا بقصص ووصف دقيق عن القطع ويجعل الستايل غير مألوف بداية من القطع الفوقية الكاجوال وحتى فساتين الكوكتيل.

  • الأمر الجديد هو متجر إلكتروني للموضة

    المفهوم الخاص بالمتجر هو بيع الموضة، وهو أمر جديد في سوق العالم العربي، هل كان مجازفة بالنسبة لكِ؟

    هذا أمر مثير لأكون واحدة من أوائل العارضين لهذا المفهوم، وكما ذكرتي كان هذا تحدياً بالنسبة لي، فمع وجود كثير من العملاء الرقميين، لازال هناك آخرون يرون الشراء الإلكتروني أمر يحتاج لمغامرة.

    لذلك نحن دائماً نتواجد في الشات الحي لنساعدهم في تجهيز الطلبيات الخاصة بهم، وحتى نجيب على كل مخاوفهم. مع الشركات الناشئة هناك تحدي لتأسيس الثقة مع العملاء، سواء كانوا يجربون الشراء الإلكتروني لأول مرة لدينا أو لا، فالناس لازالوا حذرين من الشراء الإلكتروني، وهم يحتاجون ضمانات لتؤكد لهم أنهم يتعاملون مع شركة صادقة، لذلك من الهام جداً خلق الثقة مع كل نقطة إتصال بالعملاء. تقديم خدمة التحصيل عند الإستلام ومرونة سياسة الإسترجاع، كلها أدوات رائعة تسهل على العميل وتشجعه على إجراء عملية الشراء.
  • المزيد عن هيا الدباغ .. سيدة الأعمال في مجال الموضة

    والآن نتحدث عن شخص هيا الدبّاغ سيدة الأعمال في عالم الموضة،   ما هي قطعة الإكسسوارات التي لا تستطيعي الحياة دونها؟  

    أعتقد أنها ساعتي. أشعر بأنني أفتقد شيء إذا غادرت المنزل دون إرتداءها.

    هل تهتمين أكثر بالجانب التسويقي للموضة أم الجانب الإبداعي؟

    أنا أستمتع بكل جوانب العمل في عالم الموضة، أنا أحب جداً ما أقوم به وأعتقد أن جوانبه كلها مترابطة.

    التسويق يجعلني على تواصل دائم مع عملائي، ولازلت أكافح بفكرة الإستعانة بمصادر خارجية للتسويق، مثل السوشيال ميديا، على الرغم من أنني في الحقيقة أتحدى الوقت، ولكن أشعر أنني عندما أضع موضوعات في مواقع التواصل الإجتماعي حول منتجاتي والتواصل مع عملائي بشكل مباشر فإن شغفي ينتقل لهم، فهم يشترون قطع شخصية تقول شيئاً عن أنفسهم، والرسائل تحتاج أن تكون ملهمة وتعزز هذا الشعور.

     

     الجانب الإستراتيجي في هذا العمل يترجم رؤيتي، أن أستمتع بهذا الجانب لأن هذا يجعلني أعمل لتحويل أحلامي إلى حقائق. 


    أما بالنسبة للجانب الإبداعي والذي يشمل الشراء، الخبرة هي المحور الأساسي في هذا النقطة، وضع صورة طفل في متجر حلوى .. فهذا هو دمج لكل هذه العناصر معاً، عندما يكون التواصل مع العملاء مع أهداف إستراتيجية توضع لدفع حركة الشراء.
  • تسوقي في متجر Gingerlining!

    إسم متجرك Gingerlining جديد، ومعقد كيف ولماذا إخترتي هذا الإسم؟


    أخبري زوجي هذا الكلام! لم يكن موافقاً على الإسم عندما أخبرته به.

    Gingerlining يستند إلى إستراتيجيات التسويق، ولكنه إنتهى بإسم معقد، فهو يلقى الكثير من المجاملات.

    وفقاً لنظريات التسويق، عندما يحمل إسم العلامة التجارية على كلمة  لا تتعلق بالمنتجات التي يتم عرضها فإنه يأخذ العقل ليتوقف، ويسجله، لذلك Ginger هي كلمة من إختياري وقررت أن أصلها بكلمة lining أي بطانة الثوب حتى أستطيع الحفاظ على الربط بين الموضة والأزياء.  

     

    الدمج بين الكلمتين Gingerlining يشبه Silverlining، لذلك يوحي بشعور إيجابي نحو العلامة ويجعلها سهلة التذكر.


  • نصائح وحقائق في الموضة

    ختاماً أخبرينا بسر في عالم الموضة أو نصيحة تريدين أن تشاركيها مع قارئاتنا من Gingerlining؟

    إرتدي شيء يجعلك سعيدة، بغض النظر عن سعادة الآخرين، وتابعي صيحات الموضة بما يساير مشاعرك وراحتك.
    تستطيعين جمع الكثير من الصور لقطع تريدين إرتداءها أو نصائح حول ما يناسبك، ولكن في النهاية أنتِ من ترتدين هذه الأزياء.


    ولا يمكن التقليل من أهمية أن ثقتك بما ترتدين سوف يؤثر على صورتك الخارجية، شخصيتك وطريقة رؤية من حولك.


    أنا أيضاً أؤمن أن الابتسامة هي أهم إكسسواراتك في عالم الموضة، ولذلك لا تتخلي عنها.

إعلانات google