CHRISTIAN LACROIX كريستيان لاكروا مصمم إبداعه شامل!

Randa Agha


المصمم الفرنسي كريستيان لاكروا

إن أردت إطلالة تتسم بروح التاريخ وألوانه فإن مجموعات أزياء كريستيان لاكروا سترضي حنينك إلى الماضي، وإن أردت ظهورًا مميزًا ومثيرًا لإطلالة مفعمة بالأنوثة والجمال فأزياء كريستيان لاكروا تزودك بخيارات عديدة تُمكنك من الظهور جميلة وبقطع مميزة، وإن أردت التمتع بارتداء ملابس تميل بمظهرها إلى الارستقراطية الأنيقة المُتكلفة فإن كريستيان لاكروا أبدع في هذا المجال وترك لك حرية الاختيار فيما بين مئات القطع التي تتسم بالارستقراطية والأناقة.




لربما قدرته على صنع الأزياء المُعقدة التي تتصل بالتاريخ جعلته قادرًا على تصميم أي نوع من الملابس بمنتهى الحرية والحرفية، فليس هناك ذوقًا لن تستطيع مجموعات كريستيان لاكروا إرضائه.

 




نشأة كريستيان لاكروا:


ولد كريستيان لاكروا 1951 في فرنسا عمل كريستيان لاكروا في صباه على رسم تصاميم ومخططات للأزياء التاريخية، بعدما أنهي كريستيان لاكروا دراسته الثانوية 19

69م قام بالانتقال إلى مدينة مونبلييه بجنوب فرنسا ودرس الفن في جامعة مونبلييه.

وفي عام 1971م التحق كريستيان لاكروا بجامعة السوربون الفرنسية، وبينما كان يعمل على رسالته العلمية في فن القرن الثامن عشر باللغة الفرنسية، كان كريستيان أيضًا يتابع برنامجه في دراسات المتاحف في مدرسة اللوفر. كان كريستيان وقتها يتطلع إلى الوصول إلى منصب مسئول أحد المتاحف ببلده، في هذه الأثناء قابل زوجته فرانسواز روزينثيل وتزوجا في عام 1974م.

خط أزياء كريستيان لاكروا:


لمحة من أزياء كريستيان لاكروا


في عام 1987م قام كريستيان لاكروا بافتتاح دار أزياء  haute couture الخاص به، وبدأ يعرض خط الملابس الجاهزة  ready-to-wear في عام 1988م وقد كان هذا الخط مستوحى من ثقافات متنوعة، ولكن عيب على كريستيان لاكروا عدم تفهمه لاحتياجات المرأة العاملة.

سريعًا وفي عام 1989م قام كريستيان لاكروا بإطلاق خط العطور والمجوهرات والحقائب النسائية والأحذية والنظارات والأوشحة ورابطات العنق. وفي نفس العام قام كريستيان لاكروا بافتتاح متجره الخاص بمدينة آكس آن بروفانس بفرنسا, وأيضًا متجر آخر بلندن وأتبع ذلك بمتجر في جنيف والآخر في اليابان.

خسارة كريستيان لاكروا:


واجه بيت الأزياء الخاص بكريستيان لاكروا خسارة عميقة ومتراكمة قُدرت عام 2005 بمبلغ 200 مليون يورو وفي عام 2008 خسر 10 مليون يورو إضافيين.

وعندما عرض كريستيان لاكروا أزيائه لخريف وشتاء 2009 قام برعاية أزيائه ماديًا بنفسه وقام بدفع أجر 50 يورو لكل عارضة مقابل عرض أزيائه, وأكد لا كروا أنه لا يريد أن يبكي على خسارته ولكنه يريد أن يستكمل مسيرته في عالم الأزياء حتى ولو بأتيليه صغير، وأن مايهمه حقًا هن النساء اللواتي يقمن بهذا العمل.

ولأن كريستيان لاكروا لم يستهدف الربح طيلة مشواره المهني، فقد كان خساراته غير قابلة للتعويض وكانت مستمرة خاصة لأن ذوقه مختلفًا لحد كبير عما هو مُعتاد لدى أغلب النساء.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع