BALENCIAGA بالانسياجا مُفجر ثورة الأزياء بنكهة أسبانية

Randa Agha



أُطلق عليه "مُعلم الجميع" قالها صراحة كريستيان ديور، حيث قام كريستوبال بالانسياغا بتعليم كلًا من أنجارو وكريستيان ديور وكلًا منهما علامة مؤثرة ومرموقة في عالم الأزياء.

كريستوبال بالانسياغا أسباني النشأة لم ينس وطنه أبدًا فخرجت أزياؤه بحس أسباني جذاب ومثير لفت أنظار الجميع وحقق ثورة وضجة في عالم الأزياء جعلته مميزًا ومحط إعجاب كل من تقع عيناه على تلك الأزياء الرائعة.

صحيح أن كريستوبال بالانسياغا قد غادر عالمنا منذ وقت طويل ولكن علامة بالانسياغا مازالت تحتل مكانة رفيعة المستوى في عالم الأزياء، حيث تهتم الآن   Gucci بإطلاق مجموعات بالانسياغا باستمرار تحت إدارة آلكسندر وانج.

 

نشأة كريستوبال بالانسياغا:

ولد كريستوبال بالانسياغا في عام 1895م بأسبانيا، بدأ كريستوبال حياته ضمن عائلته وفي كنف والدته التي تعمل في حياكة الملابس، وكأي طفل صغير كان كريستوبال يقضي معظم وقته برفقة أمه مما جعله يراقبها كثيرًا أثناء قيامها بعملها وبكل تأكيد قد غرس فيه ذلك حب الأزياء والموضة.

 

بداية حياة كريستوبال بالانسياغا المهنية في عالم الموضة:

حينما بلغ كريستوبال بالانسياغا عمر 12 سنة بدأ بالعمل كمساعد خياط للتدرب، وحالما وصل سن المراهقة أصبحت Marchioness de Casa Torres  زبونة لدى كريستوبال وهي كمركيزة تُعد أكثر الأشخاص رُقيًا بالعائلات النبيلة  بأسبانيا ومن منطلق إيمانها بموهبته وقدرته على النجاح والتميز أرسلته إلى مدريد ليتعلم ويتدرب بشكل رسمي على الحياكة وتصميم الملابس.

يذكر أن كريستوبال كان يُصمم، يقص ويخيط الملابس بنفسه وذلك ما لم يقم به أي مصمم ملابس آخر، فشكل ذلك في حياة كريستوبال بالانسياغا المهنية نقطة تميز رائعة.

 

نجاح كريستوبال بالانسياغا ثم وفاته:

بعدما حقق كريستوبال بالانسياغا نجاحًا باهرًا في صناعة الأزياء في أسبانيا افتتح لنفسه عدة متاجر لبيع أزياء علامته، ففتح متجرًا بمدريد وآخر بسان سبيستيان، وواحدًا إضافيًا في برشلونة. لم يوقف مسيرة نجاحات كريستوبال بالانسياغا في أسبانيا سوى قيام حرب أهلية هناك مما اضطره لغلق محاله والتحول إلى فرنسا ليُنشئ أول متجر له لبيع أزيائه في باريس.

استطاع كريستوبال بالانسياغا أن يُحدث طفرة في عالم الأزياء فصمم التونيك والفساتين ذات الوسط المرتفع والمعاطف التي تُشبه الـ كيمونو وهو زي اليابانيات.

قام كريستوبال بالانسياغا بتصميم وعمل فستان زفاف دونا فابيولا دي مورا التي تزوجت من ملك بلجيكا، لاحقًا قامت الملكة بإهداء هذا الفستان إلى بيت أزياء بالانسياغا؛ حيث أن أعمال وأزياء بالانسياغا تُعتبر أزياءًا وأعمالًا يُحتذى بها حتى الآن.

في عام 1968 وفي عمر 74 عامًا قرر كريستوبال أن يُوقف نشاطه المهني ويتقاعد فأغلق كافة محاله التجارية وتوقف عن التصميم تمامًا إلى أن وافته المنية بعدها بأربع سنوات في عام 1972م.

 

إعادة علامة بالانسياغا إلى عالم الأزياء مرة أخرى:


جانب من أزياء BALENCIAGA لربيع وصيف 2014


لأنه أيقونة في عالم الأزياء فلم يكن من المسموح أصلًا أن يتم تجاهل قيمة كهذه وتركها تندثر فقد قررت علامة Gucci  أن تُطلق تشكيلات الأزياء تحت علامة بالانسياغا ضمن أزيائها بإدارة آلكسندر وانج.

كما وقد تم افتتاح متحف لعرض أزياء كريستوبال بالانسياغا التي صممها بنفسه، احتوى المتحف على مجموعة 1200 قطعة من ضمنها بعض القطع التي صممها لمشاهير ونبلاء المجتمع، وتم الافتتاح في 2011م. 

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع