Azzedine Alaïa عز الدين علايا؛ موهبة صارخة وتصريحات فجة!

Randa Agha


عز الدين علايا أحد أشهر مصممي الأزياء العرب الذين أسعفهم حظهم وشُق لهم الطريق إلى باريس حيث عالم الموضة والشهرة. 
في الواقع من الصعب أن نُحدد من هو المحظوظ بوصول عز الدين علايا إلى قمة الشهرة في باريس؛ أعز الدين هو المحظوظ؟ أم باريس؟ 
يبدو أن باريس هي المحظوظة فكيف كانت ستبدو خطوط الموضة الباريسية بدون تصاميم عز الدين ملك الفساتين الضيقة؟ 










نشأة عز الدين علايا


عز الدين علايا ولد في تونس عام 1942م لوالدين يعملا في الفلاحة؛ لربما لم يكن لوالديه دخلًا في ظهور موهبته ورعايتها ولكن أختيه الجميلتين قد ألهماه ليُصبح مصمم كوتور. 
في وقت لاحق من ظهور هذه الموهبة استطاع عز الدين علايا أن يلتحق بمدرسة الفنون الجميلة بتونس بعدما أخبر سنًا غير سنه الحقيقي؛ فتمكن من دراسة هيئة الجسم البشري والنحت؛ ولكِ أن تتخيلي كيف ساعده ذلك على صقل موهبته وإثرائها. 

بداية عز الدين علايا العملية:


بعدما أنهى عز الدين علايا دراسته وحصل على شهادة مدرسة الفنون الجميلة بدأ في العمل كمساعد خيَّاط وقاده ذلك إلى العمل بعدها كمصمم خاص لبعض الزبائن؛ ثم استطاع بعدها أن يُسافر إلى باريس عاصمة الموضة كي يعمل في تصميم الأزياء. عمل عز الدين في بداية مشواره كخياط مع كريستيان ديور؛ ثم  انتقل للعمل مع جاي لاروش, ثم ثيري ماجلر حتى استطاع أن يقوم بافتتاح الآتيليه الخاص به بفرنسا واستطاع الاستمرار في النجاح لمدة 20 عامًا في تقديم تصميمات أنيقة للكثير من المشاهير بدءًا من ماري- هيلين دي روتشيلد إلى لويس دي فيلمورين. 

إطلاق أول خط ملابس جاهزة لعز الدين علايا:


في عام 1980 قام عز الدين علايا بإطلاق أول خط ملابس جاهزة في تاريخه المهني واستطاع بعدها الانتقال إلى أتيليه أكبر وأرقى . واستطاع بعدها بأربعة أعوام أن يحصد جائزة أفضل مصمم لعام 1984 وأفضل خط ملابس لنفس العام من أوسكار الموضة التي عقدتها وزارة الثقافة الفرنسية, وقد تم الاحتفال به بطريقة لا تُنسى حيث قام جريس جونز مغني أفريقي بحمل عز الدين علايا على المسرح على ذراعيه مما آثار دهشة الحاضرين. 

وفاة شقيقة عز الدين علايا واختفائه عن الأنظار:


بعدما توفيت شقيقة عز الدين علايا اختفي قليلًا عن الأضواء ولكنه ظل يُصمم للمشاهير بشكل خاص (كوتور) وظل خط الملابس الجاهزة يُطلق من الأتيلية الخاص به بانتظام. عمل عز الدين علايا طوال الفترة من منتصف التسعينات حيث وفاة شقيقته وحتى العام 2000 حيث قرر أن يُشارك علامة برادا؛ ولكنه سرعان ما استعاد الأتيليه الخاص به وخط الأزياء وعاد بقوة إلى الأضواء بينما ظلت برادا تُطلق خط الأحذية والجلود الخاص بعز الدين عن طريق شركتهما. 

عز الدين وآرائه الفجة: 


بالرغم من موهبته الرائعة وتصاميمه الفريدة التي لم يستطع أحد أن يصل إلى درجة عبقريتها إلا أن عز الدين علايا معروف بآرائه الفجة واللاذعة؛ فعلى سبيل المثال قد قال عن كارل لاجرفيلد أنه شخص مُبالغ فيه، وأنه لا يحبه ولا يُحب تصاميمه ولا سلوكه ولا أي شيء يقوم به؛ ويؤكد عز الدين أن كارل لاجرفيلد لم يُمسك بمقص في حياته أبدًا دلالة على عدم مهنيته واهتمامه بعمله. 
كما قال عن رئيسة تحرير مجلة فوج "أنا وينتور" أنها تستطيع أن تُدير الأعمال بمهارة ولكنها ليست ماهرة في مجال الموضة والأزياء وأنه حينما يرى الطريقة التي انتقت بها ملابسها لا يثق بذوقها ولا لثانية واحدة! وأكد أن أنا وينتور ستسقط من تاريخ الأزياء لا محال ولن يتذكرها أحد. 

مشاهير تعاملن مع عز الدين علايا: 

من اليمين ليدي جاجا، وميشيل أوباما زوجة الرئيس الأمريكي باراك أوباما



قام عز الدين علايا بعمل تصاميم وقطعًا خاصة للعديد من المشاهير وعلى رأسهم ميشيل أوباما زوجة الرئيس الأمريكي باراك أوباما وقد عُرف عن ميشيل شغفها بتصاميم عز الدين حيث ظهرت أكثر من مرة وهي ترتدي قطعة من تصميم عز الدين. 

وقد تعاملت معه أيضًا مادونا وظهرت بإحدى قطعه التي صممها لها خصيصًا في كليب bad girl  عام 1993, وظهرت ليدي جاجا بالعديد من قطعه المميزة في إطلالاتها المختلفة. 

إعلانات google