Jimmy Choo جيمي شو من عامل نظافة إلى أشهر مصمم أحذية في العالم!

Randa Agha



بمجرد الاطلاع على تصاميم أحذية وحقائب جيمي شو ستتضح بسهولة موهبة ذلك المصمم الذكي في الجمع ما بين الأناقة والراحة؛ فتجد المرأة من السهل عليها مواكبة أحدث خطوط الموضة بينما قدماها مرتاحتين في حذائها!

جيمي شو علامة بارزة في عالم صناعة الأحذية لربما لم يكن من الصعب أن يسلك جيمي مجال صناعة الأحذية نظرًا لأن عائلته عُرفت بصناعة الأحذية ولكن كان من غير المتوقع أن يصل لهذا النجاح المبهر بعد الظروف الصعبة التي مر بها!

خالف شو كل التوقعات وأبهر العالم بنجاحه وبتصميماته الأنيقة حتى أن الأميرة ديانا بنفسها قد شجعته ودعمته في بداية مشواره.






نشأة جيمي شو: 

ولد جيمي شو لعائلة ماليزية في بينانج بماليزيا عام 1952؛ عُرفت عائلة جيمي بصناعة الأحذية ولكن أحدًا فيهم لم يصل لقدر ولو بسيط من النجاح الذي حققه جيمي شو في حياته لاحقًا. من الطريف أن ثمة خطأ قد حدث في كتابة اسم عائلة جيمي شو في شهادة ميلاده؛ فتمت كتابته Choo  وهو في الأصل يتبع لعائلة Chow!  ولكنه لم يُغير ذلك الخطأ حتى الآن. 

حياته العلمية: 

درس جيمي شو صناعة الأحذية بجامعة هاكني بلندن وتخرج عام 1983، عمل شو  أثناء دراسته  في مطعم ثم كعامل نظافة في أحد مصانع الأحذية ليستطيع سد رسوم دراسته في جامعة هاكني! 

عائلة  جيمي شو: 


لدى جيمي شو عائلة صغيرة؛ حيث لديه من الأبناء ولد وبنت؛ فابنه داني يُدير شركة ميراي Mirai في طوكيو باليابان, بينما درست ابنته التصميم الداخلي في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية. 

بدايات شهرة جيمي شو: 

بعد إنهاء دراسته الجامعية في تصميم الأحذية استطاع جيمي أن يفتح مصنعه الخاص بصناعة الأحذية في هاكني البريطانية؛ بعدما قام بتأجير مبنى مستشفى قديم ليحوله إلى مصنع خاص به، لم يمر كثيرًا من الوقت قبل أن تُلفت تصاميم جيمي شو أنظار المهتمين بالموضة وعلى رأسهم مجلة فوج؛ وبالفعل نُشرت تصاميم أحذيته في 8 صفحات كاملة من مجلة فوج, كما وكان لدعم الأميرة ديانا –أميرة ويلز- أكبر الأثر في نجاحه وتقوية موقفه لاحقًا في عالم الأزياء والموضة.

جيمي شو يصل إلى قمة الشهرة: 


تصميمات جيمي شو الأنيقة



بعدما أثبت للعالم مهارته وبراعته في صناعة الأحذية يدويًا وبشكل خاص –كوتور-، شارك جيمي أحد محرري الإكسسوارات في مجلة فوج وهي تمارا ميلون وذلك في عام 1996. بينما في ابريل عام 2001  قرر أن يبيع حصته في هذه الشركة  التي تُقدر بـ 50% مقابل 10 مليون يورو؛ ليتمكن من إطلاق خط الأزياء الخاص به تحت اسم جيمي شو المحدودة، تطور هذا الخط وتوسع ليشمل خط حقائب يد؛ وبعض الأكسسورات الأخرى. 

معهد جيمي شو لصناعة الأحذية: 


بالرغم من أن جيمي شو يقيم بلندن إلا أنه ينوي ويمهد لإنشاء معهد لتعليم صناعة الأحذية بماليزيا؛ بينما ما تزال شركته تُصدر خطوط الأحذية المُصنعة يدويًا بمهارة وحرفية خصيصًا لطالبيها وبأسعار باهظة. 


مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع