المصممة دينا جسر لـ"حياتك": على المرأة العربية أن تتبع الموضة التي تلاءمها فقط

Yassmin.Yassin
ليس من السهل أن تجدي أزياء مبتكرة تعبر عن هويتك .. لأن الإبتكار عادة ما يأخذنا لصيحات لا تلاءمنا، ولكن هناك مصممة لبنانية شابة إستطاعت أن تقدم تصاميم مبتكرة ولكنها واقعية وناعمة لتطرق عن طريقها أبواب العالمية بعد جهد وإبداع .. إنها المصممة دينا جسر والتي تحدثت كثيراً لحياتك في حوار ثري بالمعلومات عنها والنصائح والأسرار التي تهم المرأة العربية .. إذا كنتِ شغوفة بالموضة فلا تتردي في متابعة هذا الحوار الممتع!

في البداية دعنا نتعرف على دينا جسر الإنسانة .. حدثينا عن شخصيتك

إنه سؤال جميل، لم أفكّر به ولم أطرحه على نفسي من قبل! ولكن إذا أردت أن أخبركم عمّا يقول عني أصحابي الذين يعرفونني جيّداً، يمكن أن أصف نفسي بالإمرأة اللطيفة والعاطفية والطيّبة، ولكن العنيدة بعض الأوقات، فعندما أقرر على شيء أقوم به في الحال...
لا أستطيع القيام بأكثر من عمل واحد في الوقت عينه (وأعترف أنّ ذلك لم يكن مزعجاً في الماضي، أما الآن وبعد أن بدأت بخطّي الجديد DINA JSR، ينعتونني بالجدّة !) . أحب كثيراً  وجود الناس من حولي والإهتمام بهم.أعشق البحر والجلوس على الشاطئ، وأجده منفذاً للإسترخاء والراحة. كما أنني أحب التسوق، فهو يشعرني بالنشاط والجمال والثقة والشباب.


أميل إلى حبّ الليل أكثر من النهار، وبما أنني لا أشرب القهوة، فيأخذني وقتاً طويلاً للإستيقاظ صباحاً. ولكنني أشرب الشاي الأخضر أو ​​الشاي مع الزنجبيل والليمون، كما وآخذ ماء جوز الهند يوماً(والنوع المفضل لديّ هو اللؤلؤ الملكي
.Pearl Royal )

وليتني أستطيع أن أقول أنني أحب الذهاب إلى صالة الرياضية ، ولكن هذه ليست الحال فعلاً ، غير أنني أعمل على فرض نفسي على ممارسة الرياضة أكثر . ومن ناحية أخرى ، أعشق الطعام الطبخ ، وأقصد أن أحاول دائماً أطباقاً جديدة، ولكن إذا كنت في حال توتّر يمكن أن أنسى نفسي من دون تناول الطعام. والمطبخ المفضّل لدي هو المطبخ التايلاندي، فهو خليط من العديد من النكهات ولكنه صحي في الوقت عينه. ولا يكمن أن أنسى طبخ والدتي، فهي طاهية ماهرة!
الموسيقي المفضلة لدي هي موسيقى
Bosanova ، انها هادئة ومريحة. 


نقطة ضعفي في الحياة هما والديّ، فلولا حبهما ومساندتهما ودعمهما لي لما كنت الآن ما أنا عليه. وبالطبع شقيقاي وأختيهم حب حياتي أيضاً على الرغم من أن لكل منّا شخصيته وطباعه المختلف عن الآخر. ومن ثم زوجي طبعاً الذي وقف ويقف دائما إلى جانبي ويؤمن بي وحتى أنه يضحك لنكتي على الرغم من أنني لا أُعتبر شخصاً مضحكاً :) أنا إنسانة جادّة في الحياة بالمطلق.
أحب الحيوانات،ولو سنحت لي الفرصة لكنت أحطت نفسي بها. أما من ناحية التكنولوجيا فأعترف أنني لست بارعة بها، وأحمد الله على وجود شقيقاي وزوجي لينقظوني دائماً

وحلمي الأكبر والأساسي في الحياة هو أن أعمل بجهد وأرى النجاح الدائم لـ
DINA JSR وبالطبع أن أكون زوجة صالحة 

كيف كانت بدايتك في عالم الأزياء، ولماذا إخترت مجال التصميم؟

منذ كان عمري 10 سنوات وأنا أرغب بأن أصبح مصممة أزياء، وحتى أنني أملك لليوم دفتر رسمات عليه بعض الفساتين التي كنت أحاول تصميمها. وفي عمر السابعة عشر انتقلت إلى لندن وبدأت دراستي الجامعية في جامعة "سنترال سانت مارتن" واخترت مجال تصميم المجوهرات ومن ثم التحقت بمعهد علم المجوهرات الأمريكية (جيمولوجي انستتيوت اوف اميركا). ولكنني شعرت أنني لست راضية وأن شيئاً ينقصني. فعندما عدت إلى بلدي، بدأت أصمم الفساتين لصديقاتي وأحسست أنني متحمّسة جداً، لذلك تابعت دراستي في تصميم الأزياء في معهد  ESMOD. بعد ذلك، قمت بدورة تدريبية لدى دار ربيع كيروز لمدة سنة، وهكذا وأبصرت علامتي التجاريةDINA JSRالنور في العام 2010 عندما عرضت أول مجموعة لي لربيع وصيف 2011 في أيلول 2011 خلال أسبوع الموضة في باريس.

نرى في تصميماتك طابع فريد يختلف عن أي مصمم، ما هي مصادر إلهامك الأساسية؟

الأشكال المعمارية والهندسية تلفت نظري وهي مصدر إلهام لي، كما أنها تحثّني على الإبداع في تصاميمي. فأختار عادةً مهندساً معمارياً يعجبني عمله، فأدرس أعماله وتفاصيل أعماله وأطبقها في تصاميمي التي تحمل بأغلبها أشكال هندسية. فعندما أصمم فستاناً مستوحاً من مهندس، أجعل كل من يعرف هذا المهندس وعمله يرى كيف تم تطبيق هذا العمل على الفستان.
لكن من يدري، ربما في المستقبل أستوحي من شيء آخر

ما هي أبرز الأقمشة التي تعتمدي عليها في تصميماتك؟

أميل إلى استعمال الكريب والحرير وقماش الغازار في جميع مجموعاتي.

في رأيك .. هل أصبحت الدول العربية تسير في نهج العالمية فيما يتعلق بالموضة، أم مازال هناك فجوة؟

بالنسبة الي كمصممة أزياء عربية وأشارك في صناعة تصميم الأزياء في الشرق الأوسط، أستطيع القول أن مصممي الأزياء العرب هم مبدعون وموهوبون. وبفضل مدرسة ESMOD لتعليم تصميم الأزياءومؤخراّ فرع تعليم تصميم الإزياء في الجامعة اللبنانية الأميركية التي يترأسه ايلي صعب، أرى أن اللبنانيين لديهم الفرصة الآن بتعلّم تصميم الأزياء داخل بلدهم.
بالإضافة إلى ذلك، أرى أن مدينة دبي تزدهر وتعمر بسرعة وأصبحت مكاناً ثابتاً ومهماً للموضى مع وجود هذا الخليط الكبير من الجنسيات، وهذا يسهّل علينا كمصممي أزياء عرب القدرة بالحصول على مكان مستقر نستطيع من خلال إبراز عملنا وتطوير عالم الموضى في الشرق. ولكن بالنظر إلى الشرق الأوسط بشكل عام، أعتقد أنه لا يزال يفتقر إلى مدارس تصميم الأزياء.

من النجمة التي تتمنى أن ترتدي من أزياءك؟

الممثلة الجنوب أفريقية شارليز ثيرون.

حدثينا عن مجموعتك الأخيرة .. مم إستوحيتها؟

أطلقت على مجموعتي الخامسة لربيع وصيف 2014 اسم المياه البلورية. لقد استوحيت هذه المجموعة من جناح One Water الذي صممه المهندسون المعماريون في شركة سوما للمعرض العالمي يوسو في كوريا الجنوبية. وبفضل التحضيرات التي كنت أقوم بها لحفل زفافي، غاصت مخيّلتي في فساتين الأعراس والطبيعة والبحر: فالالوان كانت مستوحاة من الفجر والبحر الابيض المتوسط: الأزرق المتلاشى لتقليد البحر واللون الفضي ليعكس الماء المهتزة. أما لون الأخضر الزيتوني فقد استوحيته من جزر اليونان.

أعطنا فكرة عن مجموعتك القادمة؟

أتركها مفاجأة لكم! 

ما هي أبرز صيحات الموضة العالمية التي تجذبك؟

تلفت أنتباهي أحذية فلانتينو كما أحب جميع حقائب شانيل. وبالمطلق، أنجذب كثيراً إلى المعاطف الفضفاضة مع فستان بسيط تحتها، أو إلى قميص ضيّق مع تنورة فضفاضة.

من هم أكثر المصممين الذين يلفتون إهتمامك بتصاميمهم سواء على المستوى العربي أو العالمي؟

المصصم اللبناني المفضّل لدي هو ربيع كيروز، أما عالمياً فأحب ستيفان رولاند. فهما يملكان تصاميم مميزة وفريدة وقد خلق كل منهما هويّة له في عالم الموضة اليوم.

ما هي أبرز النصائح التي تعطيها للمرأة العربية لتكون أنيقة دائما؟

أنصحها أن تبقى على طبيعتها وأن تتبع الموضة التي تليق بها فقط وأن تكون ذكية في اختيار الألوان التي تتماشى مع بشرتها وتعرف كيف تلاقمها مع حذائها وحقيبتها. فكلّما ارتدت ما يناسبها، كلّما ازدادت ثقتها بنفسها وانعكست عليها إيجابياً وزادتها أناقة وانوثة.

كيف ترى نفسك في المستقبل؟

لا أحد يعرف أين سيقوده المستقبل، ولكنني أسعى إلى بناء علامتي التجارية بشكل أستطيع به أن أستهدف النساء كافة على اختلاف أذواقهن، وإضافة خط المجوهرات الذي يتماشى معها بما أن تصميم المجوهرات هو المجال الذي اخترته في البداية والذي أحب القيام به. ومن يدري، إذا ما أتيحت لي الفرصة أن أبدأ  بخط  Haute Couture، أو أيضاً بخط تصميم الحقائب ... تستطيع القيام بالكثير في عالم الموضى ولكنني تعلمت أن أخطو خطواتي بتروٍ، وخطوتي الأساسية اليوم هي العمل على خط الـ pret-a-porter والنجاح به.


شاهدي مجموعة دينا جسر Dina Jsr ربيع وصيف 2014 من هنا

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع