دراسة: أدوية التخسيس تحتوي على مواد سامة

Hossam Serag


أدوية التخسيس هي عقاقير تساعد على خسارة الوزن عن طريق تقليل الشهية أو زيادة حرق السعرات الحرارية بالجسم. على الرغم من فوائد أدوية التخسيس في خسارة الدهون إلا أنها تعتبر من أخطر العقاقير لتسببها في تغيير بعض العمليات الأساسية في الجسم.


حذرت دراسة أمريكية حديثة من تعاطي أدوية التخسيس لتسببها في نقص العديد من العناصر الأساسية التي يحتاجها الجسم. تسبب أدوية التخسيس في الشعور بالتعب والإرهاق لمنعها الجسم من امتصاص عنصري الحديد والكالسيوم.


ذكرت الدراسة في تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن أدوية التخسيس تحتوي على نسبة كبيرة من مواد كيماوية سامة تتسبب في تغيرات بهرمونات الجسم. تؤثر المواد الفعالة بأدوية التخسيس على المراهقين وصحتهم النفسية. حذرت الدراسة من تناول المراهقين لأدوية التخسيس لتجنب التأثيرات السلبية لها في مراحل النمو. حذت الدراسة من تناول أدوية التخسيس بشكل مستمر لتأثيرها الخطير على بطانة المعدة فهي تهدد بتمزيقها الذي يهدد بعض الحالات بالموت.


كشفت الدراسة أن أدوية التخسيس تتسبب في تهديد الجسم بالعديد من المشكلات الصحية كزيادة معدل ضربات القلب والإغماء والنزيف والنوبات القلبية. أوضح المشرفون على الدراسة أن حبوب التخسيس يمكن أن تهدد بالسكتات الدماغية في حالات الإفراط في تناولها.


ذكرت إدارة التغذية والعقاقير الأمريكية المشرفة على الدراسة أن 69 نوع من أدوية خسارة الوزن المتوفرة بالسوق الأمريكية تؤثر بالسلب على صحة الجسم. وجدت الدراسة أن أغلب مستخدمي حبوب التخسيس هم طلبة المدارس الثانوية. كشفت الدراسة أن حالات الوفاة الناتجة عن السكتات الدماغية التي سجلت في سن المراهقة جائت نتيجة تعاطي حبوب التخسيس.


أكد التقرير على أهمية ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم والابتعاد عن تناول الوجبات الدسمة واستبدالها بأخرى صحية لخسارة الوزن بأمان.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع