10 أخطاء شائعة في الحمية ... تجنّبيها!

Jessy

يتناول العديد منّا المأكولات من دون الأخذ في الاعتبار المخاطر التي قد تهدّد صحتنا جرّاء ما تحتويه من سعرات حرارية عالية  أو مواد مؤذية يتفاعل معها الجسم سلباً فتصبح عملية سير الهضم صعبة. 


بات ضرورياً التعرف مسبقاً على أنواع المأكولات التي تؤذي الجسم وتفسّر العوارض المتأتية من عدم قدرة الجسم على التجاوب مع بعضها.

  • يتصدر أخطاء الحمية الغذائيّة التركيز على المنتجات التي تعتقدين أنها صحيّة وأنها قادرة على إفقادك الوزن بشكل سريع. قد تصح هذه النظرية لكن ليس بهذه السرعة إذ إنها قد تنطوي على أضرار كبيرة لجسمك خصوصًا أنها قد تجعله يفقد التنوّع الغذائي كما قد تزرع فيه نقصًا حاداً في بعض الفيتامينات الأساسيّة. لذا فإن اللجوء الى مثل هذه المنتجات ليس مفيداً عندما يسقط تناولها في فخ الإفراط وصولاُ إلى حدّ الشراهة.

  • قد تظنين ان استبدال الآيس كريم باللبن الزبادي أمرٌ يساعدك على التخلّص من الوزن. مخطئة إن صدقتِ هذا الأمر وعمّمته على كلّ أنواع اللبن إذ يحذر أخصائيّو تغذية في الولايات المتحدة من السعرات الحراريّة المرتفعة التي تحتوي عليها بعض أنواع اللبن خصوصًا تلك التي تُقدّم عشوائيًا في المطاعم وتكون ممزوجة بنكهاتٍ وملوّنات.

نظرية سيئة

  • تقول بعض النظريات إن الحمية تتطلّب منك تناول 6 وجبات خفيفة وسريعة في اليوم الواحد، ولكن هذه النظرية أقرب الى الانتحار منه الى تخفيف الوزن. فليس المطلوب ابتكار النظريات بل أن تعيشي حياةً طبيعيّة وتتناولي وجباتك الثلاث بشكل عاديّ ولكن شرط التنبّه لكمية الغذاء الذي تتناولينه ونوعيّته وتنوّعه.

  • اللجوء الدائم الى المعلبات اللايت والخالية نهائيًا من السعرات الحراريّة قد يساعدك فعلاً على خسارة بعض الوزن ولكنه قد يطيح بهرمك الغذائي بحيث أنها قد تخلو من أيّ من عناصر التغذيّة نهائيًا.

  • يقولون إن السوائل قد تساعد على خسارة الوزن وبنوع خاص الكوكتيلات، ولكن هل تعلمين حجم السعرات الحراريّة التي قد تحتويها بعض أنواع هذه السوائل عدا عن ضررها على المعدة في حال الإفراط في تناولها.

مشروبات غازية

  • الجميع يعتقد أنّ شراب الصودا يُعدّ واحدًا من أفضل المشروبات للجسم، ولكن تخطئين إن ظننتِ أنه النظام الغذائي الأمثل إذ أظهرت الأبحاث في جامعة تكساس أن المشروبات الغازية على أنواعها غير مفيدة للحميات نظراً الى احتوائها على كمياتٍ كبيرة من السكريات والمواد الملونة.

  • لا تخرّبي سلطتك لظنّك أن إضافة أيّ أنواع من الخضار قد تضاعف فرص خسارتك للوزن، فكلّ ما يزيد عن المطلوب يصبح بلا جدوى لا بل يُفقد السلطة الأساسيّة قيمتها الغذائيّة من دون أن يفقدك الوزن المنشود.

  • تعملين عندما تأكلين كي لا تضاعفي كميات طعامك... مخطئة والتجارب أثبتت العكس. فلجوؤك الى العمل أمام شاشة الكومبيوتر مثلاً وتناول الطعام في آنٍ قد يدفع بك الى تناول كمياتٍ كبيرة من دون أن تتنبهي لذلك بحجة أن العمل يسرقك من أيّ شيءٍ آخر.

خضار طازجة

  • تمسّكك بنظرية تناول الخضار الطازجة فقط قد يجعلك تخسرين الكثير من الفيتامينات. لا تنبت كلّ الخضار في كلّ المواسم لذا فإن غياب أيّ نوع منها عن السوق في غير موسمه قد يؤدي الى زعزعة حميتك وبالتالي يفقدك عنصراً إضافياً من عناصر حميتك، لذا لا ضير من اللجوء الى الخضار المجففة أو المثلّجة في كثير من الأحيان.

  • بعض النظريات التقليدية تقول إن الكثير من النوم يؤدي الى البدانة... يكفي أن تعرفي أن بقائك صاحية سيدفعك الى تناول مزيد من المأكولات لتتأكدي أن النوم ليس فقط مفيداً لجسدك بل صديق لحميتك أيضًا.

طبّقي نصائحنا وتجنّبي بعض المأكولات التي قد تكون مضرّة لصحتك. جرّبيها ثم شاركينا تجربتك عبر "حياتك".


 الصورة: Shutterstock@

إعلانات google