الأوميغا 3... لتتحكمي برشاقتك جيداً!

Jessy

Shutterstock©طبق غني بالأوميغا 3

هل تدركين أن الأوميغا 3 يستخدم بشكل فعّال بهدف التخلص من الوزن الزائد، خصوصاً أن
تلك الدهون هي ضروريّة للجسم كونه لا يستطيع صنعها، وبالتالي علينا البحث عنها في المواد الغذائيّة، وهي تحتوي كسائر الدهون الأخرى، على 9 سعرات حراريّة لكلّ غرام. إذاً أين تجدين الأوميغا 3 لتحاربي الأمراض وتحافظي على رشاقتك في آنٍ؟


بعد إجراء دراسات عدة حول السبب الرئيسي وراء الزيادة المفرطة في الوزن التي طالت الكبار والصغار معاً، تبين أن ذلك يعود بشكل أساسي الى الإكثار من تناول الأوميغا 6 الذي يتواجد في زيوت دوار الشمس والذرة والصويا، حيث بتنا نستهلكها في الطبخ بشكل يومي تقريباً، في مقابل انخفاض نسبة الأوميغا 3 في الأغذية المشتقّة من الحيوانات كاللحوم والحليب، لأنّ غذاء هذه الحيوانات بات يعتمد أكثر على الحبوب. هذا الواقع يُظهر ما آلت إليه تلك العادة منذ سنوات عدة والحل الأساسي يبقى في شبه الامتناع عن تناول الأوميغا 6 الذي يحوّل تلك الدهون في الجسم الى وزن زائد يضرّ بالصحة، الى أميغا 3 يهدف الى إبعاد شبح البدانة وتزويد الجسم بالمنافع الصحية.

 

أين تجديه؟

إذاً، زوّدي نظامك الغذائي بالأوميغا 3 لتحققي التوازن في جسمك من خلال تناول هذه هذه الكمّيات من الأحماض الدهنيّة المنتمية إلى عائلة الأوميغا 3 يومياً.

وتجدين العنصر الأساسي من الأويغا 3  بشكل خاص في زيوت الجوز والكولزا والصويا. وإذا كنت لا تستهلكين الكثير من الزيوت، استبدليها بسمنة غنيّة بالأوميغا 3 ومشتقّة من تلك الزيوت. كما يمكنك تناول الجوز، بذر الكتان المحمّص، الخس، الجرجير، البزّاق أو لحم الأرنب.

كما تدخل فوائد الأوميغا 3 في الأسماك الدهنيّة، مثل الأنشوجة، الرنجة، الماكريل، السردين، السلمون والتونة، ويستحسن أن تتناولي منها على الأقل مرتين في الأسبوع. كما يمكنك تحسين نسبة الأوميغا 3 عن طريق تناول المنتوجات الحيوانيّة والحليب والجبن واللحوم والبيض.


نصائح وإرشادات

لا شك أن الاعتماد على الأوميغا 3 يشكل نموذجاً صحية لمكافحة أمراضٍ عدة وبالتالي إنقاص الوزن بشكل سريع، إنما لا يكفي أن تدعمي نظامك الغذائي فقط بالأويغا 3 كحلّ كافٍ لحالة صحية جيدة إنما تحتاجين الى بعض الخطوات التي لا بدّ من التنبه لها ومنها:

• تفادي الدهون المخبأة في الحلويات والمعجنات وخفّضي الكميّة التي تستهلكينها منها عبر الطهو بطريقة خفيفة وصحية.

•  أكثري من تناول الفاكهة والخضار والحبوب الكاملة.

• تناولي الطعام ببطء ولا تستغني عن أيّ وجبة على مدار اليوم شرط أن تكون كلّ وجبة معتدلة.

• مارسي الرياضة ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل ما يساعد على حرق الدهون بامتياز وأكثري من شرب المياه (أي 2 ليتر في اليوم على الأقل).

 

منافع صحية ونفسية

من الناحية الصحية، يحمل الأوميغا 3 منافع جمّة منها حماية القلب نتيجة الإكثار من تناول الأسماك بشكل شبه يومي، خفض آثار الالتهابات من المفاصل ومكوّن رئيسي لشبكة العين فيحميها من ضعف النظر. إضافة الى تلك الفوائد الصحية، فهو يلعب دوراً أساسياً من الناحية النفسية، إذ أكّدت الدراسات أنّ الأوميغا 3 أساسي في النمو النفسي الجيّد للأطفال ويساعد على تنمية الدماغ. كما يعتبر أساسياً في تشكيل الخلايا العصبيّة، فيسعى بالتالي الى تحسين المزاج.

لا بدّ من الإشارة الى أن الإفراط في تناول الأوميغا 6 والحدّ من الأوميغا 3 خلال مرحلة الحمل، يشجّعان الميل إلى السمنة لدى الطفل في المدى البعيد. 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع