Pierre Frey تحتفي بالكنوز الاثنية في مجموعتها الجديدة من الأقمشة


تتميز علامة Pierre Frey بتصميماتها الخلابة للأقمشة الفاخرة لتنجديد المفروشات، او كسوة الحوائط أو أقمشة الستائر، وهي تتمتع بالتنوع الخلاب بين نقوش الطبيعة، ونقوش جلود الحيوانات، والنقوش المستوحاة من العمارة، والنقوش التي تعبر عن الفن التشكيلي، وأيضاً تتميز بنزعتها الاثنية للاقمشة والتي تعبر عن الحضارات والفنون الشعبية المنسية لدى القارات والحضارات المختلفة.

فنجد مثلا مجموعة أقمشة سفاري والتي تتميز برسوم الغابة والحيوانات المفترسة بأسلوب حيوي نابض، وفي مجموعة الحمراء نرى تاريخ قرطبة الأندلسي بسحره الخلاب ونقوشه الاسلامية الهندسية.


اما في مجموعة أكواريوس فنجد تجسيد للحياة البحرية بتنوعها المذهل من أصداف وأسماك، وفي مجموعة بانغلور نجد نقوش اثنية تعبر عن ثقافة الفنون في بانغلور، وفي مجموعة شيراز نرى محاكاة لسجاد شيراز الدافئ.

كما نرى في مجموعة شينون رسوم تعبيرية تعبر عن الحياة الصينية قديماً بأسلوب الرسوم الشعبية الصينية، كما نجد تجسيد للثقافة الاسلامية بتراثها الأندلسي في مجموعات غرناطة وقرطبة.
وفي مجموعة ازمير نرى نقوش اثنية تعبر عن الحضارة التركية، كما نرى في مجموعة جنغل نقوش جلد الحيوانات كالنمر والحمار الوحشي.

ونجد الكثير من المجموعات تعبر عن مناطق بعينها كصحراء كالاهاري ومسرح برودواي وجبل كليمانجارو وموريشيوس والماديف والكاريبي وغيرها.

ولاشك ان مجموعات Pierre Frey تعد الأرقى في عالم الاقمشة والاكثر تنوعاً، بل انها بمثابة رحلة حول العالم في مزيج ساحر من الحضارات والثقافات والمناطق الجغرافية بتنوعها الطبيعي والغني، ولهذا جسدت Pierre Frey  خلاصة هذه التجارب الابداعية والرحلة الاثنية الزاخرة، بمجموعة الرحالة، وهي تجسد منزل رحالة يجوب العالم وينتقي من كل مكان قطع تعبر عن ثقافته وتراثه وفنونه الشعبية، فلكم أن تتخيلوا منزل هذا الرحلة ومجموعته التي يقتنيها من الكنوز!

هذا هو ما جسدته ببراعة Pierre Frey في مجموعة الأقمشة الاخيرة والتي تعد عملاً فنيا راقياً بحد ذاته يضيف التميز على ديكور المنزل ويترك أثراً في النفس كتأثير اللوحات التشكيلية.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع