حازم الجسر: "مُدُن" يسعى الى دعم الفن المحلي والمشهد التصميمي في دبي

حازم الجسر يتوسط الضيوف في افتتاح "مُدُن"


تم مؤخراً افتتاح متجر "مُدُن"  في حفل دُعيت اليه نخبة عالم التصميم الداخلي والشخصيّات المرموقة اجتماعيّاً في دبي، وذلك بمقر المتجر في الغاليريا مول، والذي يعد وجهة جديدة متألقة لعشاق التصميم الداخلي والديكور واقتناء كل ما هو مختلف ومبتكر من حول العالم.


وبمناسبة افتتاح "مُدُن"  كان لنا هذا الحوار مع المؤسس حازم الجسر:


أولاً نهنئك بمناسبة افتتاح "مُدُن" في الغاليريا مول بدبي، فكيف ترى ثقافة المتلقي ومستهلك الفن والتصميم في الخليج العربي؟


أعتقد أن الزبائن على حسن إطلاع و أنهم دائما مهتمين بمعرفة المزيد عن الفن والتصميم.

في المنطقة، كان هناك قدر كبير من التركيز على أساليب التصميم الكلاسيكي، ولكن المزيد والمزيد من الناس يتطلعون إلى التوسع و التطور أبعد من ذلك، لذلك نراهم يتبنون أساليب أكثر حداثة و معاصرة. كثير من الناس أيضا متحمسون للتعبير عن فرديتهم وهويتهم من خلال الفن والتصميم الذي يختارونه  لمنازلهم، ونتيجة لذلك، "مُدُن"  هي الوجهة المثالية بالنسبة لهم ونحن متخصصون في القطع الحديثة الفريدة و الانتقائي .


تزايدت في الفترة الأخيرة الغاليريهات الفنية والمتخصصة في التصميم الداخلي والديكور، ما الذي يميز "مُدُن" عن غيره من متاجر الديكور؟


أولا و قبل كل شيء، لدينا حقا شيء للجميع. لدينا قطع مميزة  لهواة الجمع، و كذلك للمتسوقين العفويين. لدينا مخزون متنوع و نعمل على تغيير دائم لعملية العرض و إدخال مصممين جدد و قطع جديدة.. نحن نعمل بجد على عروضنا، و ذلك ليس فقط بجعل المنتجات المتاحة فريدة من نوعها، بل إننا نبين للناس كيف يمكن أن نجعل هذه القطع المتنوعة تعمل في فضاء خاص بها

 

ما الذي يجذبك الى قطع معينة فتسعى الى احضارها الى متجر"مُدُن"؟ وماهي المواصفات التي لا تتنازل عنها في معروضات المتجر؟


أنا أنجذب إلى القطع الأصلية والملهمة، و من المهم أن أشعر باتصال شخصي مع كل قطعة.

و بغض النظر عن ذلك، نحن نبحث عن أشياء ذات جودة عالية لتلبية معيار معينة من الحرفية . نريد موادة فريدة من نوعها ، مصنوعة بقدر كبير من العناية والاهتمام بالتفاصيل. ونحن أيضا في محاولة لتشجيع المصممين الجدد في المنطقة. بطبيعة الحال، نريد أن نجد مصممين بإمكانهم أن يستمروا في إنتاج سلع جديدة ومبتكرة.

 

 

حدثنا عن تجربتك الفنية لدى دار توم ديكسون كمحطة فارقة في مسيرتك..


 ان وقتي في توم ديكسون هو حقا ما أعطاني الأسس للبناء عليها. لقد كانت تجربة تعليمية كبيرة، كنت قادرا على دراسة عملية التصميم من بداية الإنتاج و خلال جميع مراحل الإنشاء.. أنا دائما أحب التصميم، و لكن العمل هناك ساعد على تعزيز شغفي وجعلني أفهم أكثر ما هو الدور الذي كنت أرغب في لعبه في عالم الفن والتصميم.

 

الانطلاقة كانت من السعودية عام 2006، هل ازداد الطلب على اقتناء منتجات التصميم الفني والديكور في الخليج خلال هذه الفترة؟ وهل ترى فرقاً بين متطلبات المستهلك في الرياض والامارات؟

 

أعتقد أن هذا ما حدث. كان هدفنا في افتتاح أول متجر في الرياض تقديم فلسفة التصميم الجديدة للمنطقة، التي كانت مزيجا من الحديثة والانتقائي . أردنا أيضا تشجيع الابتعاد عن الأساليب التقليدية و الكلاسيكية التي هيمنت على المنطقة لفترة طويلة. كانت "مُدُن" ناجحة تماما منذ البداية مما أنبئنا أن هناك حاجة  في المنطقة لهذا النوع من المتاجر. مع مرور الوقت، "مُدُن" بنيت على قاعدة العملاء الأوفياء، و الزيادة من شعبية المتجر. لذلك أود أن أقول إننا كنا قادرين باستمرار على تلبية زيادة الطلب على هذه الأنواع من الأشياء. لا أستطيع أن أقول أن هناك فرقا كبيرا بين العناصر المفضلة في الرياض ودبي فالاختلافات صغيرة،  و ربما مصمم واحد هو أكثر شعبية من الآخر ، ولكن العديد من المصممين المفضلين هم نفسهم على سبيل المثال، ندى دبس ولها شعبية كبيرة في جميع أنحاء المنطقة.

 

كيف يساهم جاليري "مُدُن" في اثراء الساحة الفنية بالفعاليات ونقل خبرات الاقتناء وتذوق الفن للجمهور العادي؟

 

آمل أن نتمكن من المساهمة في هذا المجال بقدر كبير، انها واحدة من أهدافنا، وخاصة في دبي ليس فقط كمحل تجاري،  و لكن أيضا كمكان للناس لمعرفة المزيد عن الفنانين و المصممين الجدد والتمتع بأعمالهم. يتم تعريف  "مُدُن" كمتجر للفن و أسلوب حياة. فهذه هي فلسفتنا : نحن لسنا هنا فقط لبيع المنتجات، نحن نريد أن نشجع أنماط حياة. نحن نفتخر بموظفينا المدربين تدريبا عاليا والعملاء يعتمدون عليهم لاكتشاف عناصر جديدة وفهم القطع المعروضة. بالإضافة إلى ذلك ، خططنا للعديد من المعارض ، بعد بداية السنة،  سوف نسلط الضوء على مصممين معينين، وسوف نشارك في تصميم أيام دبي في عام 2015.  فنحن نحاول دعم الفن المحلي والمشهد التصميمي في دبي من خلال كل الطرق الممكنة.

 

 

يضم الجاليري أسماء مميزة في عالم التصميم مثل أروى حافظ وبكجة وندى دبس، مَنْ مِن الفنانين نرى أعمالهم قريبا في "مُدُن"؟ ومَن مِن الفنانين العالميين تحلم بوضع أعمالهم يوماً ما في "مُدُن"؟

 

الآن الأسماء التي تحمسنا كثيرا هي الفنان الفرنسي "ريتشارد اورلينزكي" و المصمم الأسباني "ماكسيمو رييرا"، فكلاهما موهوب جدا و أعمالهم حاليا متاحة  في "مُدُن". واثنين من المصممين الإقليميين اللذين يكتسبا إعلام ضخم، هما المصممين اللبنانيين "خالد ميس" و"نايف فرنسيس" . عملهم مبتكر للغاية و مصنوع بشكل جيد، متوفرة في"مُدُن". نحن أيضا سعداء جدا أن نعلن قريبا أن "مُدُن" سوف تقوم باستقبال مجموعة من أعمال "توم ديكسون" .

وهناك العديد من الفنانين الذين أحب أن أعرض أعمالهم في "مُدُن"، أولا، هناك الفنان التونسي أل سييد El Seed ، الذي خلق أسلوب يميزه كالغرافتي،  وهي الكتابة العربية بأسلوب منمق، انها جميلة جدا ومقنعة. أنا أيضا  مشجع كبير للفنان الكوري "تشا جونغ راي" و "كزافييه بوينتي فيلارديل" من  بلجيكا. كل من هؤلاء الفنانين يعمل في الخشب بحيث يخلقان القطع التي تفوق حدود ما كنت تتوقع من قدرات في خامة الخشب.

 

أخيرا، بعد التقاط الأنفاس.. أين ستكون محطة "مُدُن" القادمة؟


نحن ندرس عدة مواقع مختلفة، بما في ذلك متجر ثان في دبي. نحن أيضا نعمل حاليا على توسيع وجودنا في الرياض مع متجر أكبر يجب إفتتاحه في وقت قريب من العام الجديد. بطبيعة الحال، الأولوية الأولى بالنسبة لنا هي التأكد من أن متاجرنا  الحالية تواصل بتلبية معاييرنا و أن نحافظ على قدرتنا على تقديم تصاميم جديدة ومبتكرة لعملائنا.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع