فيللا "داليدا" في كورسيكا

jad
  • Sotheby I.R ©

    إنها فيللا "سان جورجيو"، المكان المتميز حيث كانت المغنية الشهيرة داليدا تمضي عطلاتها الصيفية . نزولاً عند طلبها وتبعاً لما كان يدور في مخيلتها عن المنزل الذي كانت تحلم به، بنيت هذه الفيللا في العام 1976لتكون ملجأً لها، تنشد فيه الراحة بعيداً عن ضوضاء المسارح والنجومية وعدسات المصورين.  كما يدل كل ما فيه، إنه منزل مخصص للراحة حيث كانت النجمة الساحرة داليدا تلتقي عائلتها وأصدقائها.

  • محيط أخضر ساحر

    Sotheby I.R ©

    موقعها الساحر بين هضاب حقل "مارينا دي فيوري"، يجعلها محمية من أنظار الفضوليين من خلال سياج أخضر يزنّرها بروعة النباتات التي تمتاز بها طبيعة كورسيكا الرائعة. جنائن غنّاء تمد المكان بأجواء منعشة ورياح عليلة.

  • تواصل دائم مع الطبيعة

    Sotheby I.R ©

    أثناء تواجدها في هذه الفيللا، أرادت داليدا أن تكون على تماس دائم مع الطبيعة التي تعشق، وكان لها ما أرادت. المكان الذي يقع على مساحة تبلغ 540م2،  ويتألّف من المنزل الأساسي ومنزل آخر مخصّص للأصدقاء، وآخر للحارث، يضم 12 غرفة أرفقت كل واحدة منها بغرفة استحمام، ويتصل العدد الأكبر منها بهذا التيراس الذي حقق حلم داليدا بالاستمتاع بإطلالة ساحرة على الطبيعة.  

  • إطلالة بانورامية على المتوسط

    Sotheby I.R ©

    يجسّد هذا التيراس الميزة الأساسية لهذه الفيللا. إطلالة مدهشة على خليج بورتو فيتشيو Porto-Vecchio، والتي تظهر البحر محاطاً بجبال خضراء بعيدة في الأفق. لوحة استثنائية لطالما كانت تؤمّن لداليدا طاقة لا مثيل لها من مخزون الطبيعة، قبل العودة مجدداً إلى الأضواء والإنطلاق نحو نجاحات أخرى.

  • بعيداً عن الأضواء

    Sotheby I.R ©

    هنا، على هذا التيراس، كانت داليدا تنعم بالهدوء والاسترخاء بعيداً عن الشائعات وعن أضواء النجومية التي لم تؤمن لها السعادة في ظل خيبات عاطفية متلاحقة. وليس أجمل من هذا التيراس ليكون ملجأً لمغنية استثنائية، وهو يحيط بحمام سباحة يمتد على طول 10 أمتار. أما الكرسي فيدعو إلى الاسترخاء والتأمل بطبيعة أجمل من الخيال.

  • صالون مشمس ومريح

    Sotheby I.R ©

    صالون مشع بألوانه وبأشعة الشمس التي تدخله من الألواح الزجاجية الضخمة. تصميم كلاسيكي بألوان السماء، وتأتي طاولة الوسط والتفاصيل وأدوات الديكور المتناثرة في الزوايا لتمنحه لمسات عصرية توحي بأن نجمة عالمية وامرأة استثنائية قد مرّت بهذا المكان. وانطلاقاً من حقيقة أن الأمكنة تعكس شخصيات أصحابها ، فإن هذه الغرفة تمثل انعكاساً حقيقياً لما كانت داليدا تكتنزه من شخصية مرهفة بالغة الحساسية.

  • أسلوب معاصر

    Sotheby I.R ©

    تجسّد غرفة الطعام أسلوباً معاصراً في الهندسة الداخلية بما اكتنزته من مفروشات عصرية وأنيقة في الوقت نفسه. أما النبتة التي توسّطت الطاولة فأتت لتخفّف من حدة الخطوط الهندسية الصارمة، كما أن المرايا منحت الغرفة أبعاداً أخرى.

(10)  

إعلانات google