الجزر يعزز صحة الحيوانات المنوية لدى الأزواج

Ashraf Mohamad

ربما يعاني بعض الأزواج الجدد من مشكلة تأخر الحمل، ولذلك أسباب مختلفة، من بينها ضعف حركة أو عدد الحيوانات المنوية لدى الزوج. وهي المشكلة التي يتم علاجها بوسائل عدة، كان آخرها تلك التي كشف عنها باحثون أميركيون بقولهم إن الجزر ربما يعمل على تعزيز صحة تلك الحيوانات المنوية.

وقد وجد الباحثون الذين درسوا تأثير الفاكهة والخضروات على صحة الحيوانات المنوية لدى الرجال أن الجزر يحقق أفضل النتائج في العديد من الجوانب. واتضح لهم أن الجزر يحظي بأكبر تأثير على 'الحركة'، وهو مصطلح يستخدم لوصف قدرة الحيوانات المنوية على السباحة نحو البويضة.


وطلب الباحثون في جامعة هارفارد في الولايات المتحدة من ما يقرب 200 شاب اتباع نظام غذائي يحتوي على مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات قبل إجراء اختبار لمعرفة أثر ذلك على الحيوانات المنوية.


وجد الباحثون أن الأطعمة الصفراء والبرتقالية تساعد على جعل الحيوانات المنوية أكثر قوة. ويعزى هذا التأثير للأصباغ التي يطلق عليها اسم 'الكاروتينات'، حيث أن الجسم يحول بعض هذه الأصباغ إلى مواد مضادة للأكسدة.


وتساعد المواد المضادة للأكسدة على تحييد الجذور الحرة،  أي مجموعات الذرات المدمرة التي تعد منتجاً ثانوياً لعملية التمثيل الغذائي ويمكنها أن تلحق الضرر بأغشية الخلايا والحمض النووي.


اكتشف الباحثون أن الجزر يساعد على تحسين أداء الحيوانات المنوية بنسبة تتراوح بين 6.5 و 8 في المائة، وفقاً لتقرير نشر في دورية Fertility and Sterility. كذلك فقد ارتبطت الفواكه والخضروات الحمراء، وخصوصاً الطماطم التي تحتوي على مادة الليكوبين الكيميائية المضادة للسرطان، بوجود عدد أقل من الحيوانات المنوية غير طبيعية الشكل.


ويظهر البحث أن تلك الفواكه والخضروات قد أسهمت في زيادة تتراوح ما بين 8 و 10 في المائة في الحيوانات المنوية "العادية"، والتي يمكنها أن تحدث فرقاً كبيراً بالنسبة للأزواج الذين يواجهون مشكلات في حدوث الحمل.


وذكر التقرير "بالنسبة لمجموعة الشباب الأصحاء، ارتبط تناول الكاروتين بارتفاع  معدل حركة الحيوانات المنوية - وفي حالة الليكوبين - بشكل أفضل للحيوانات المنوية. وتشير البيانات المتوفرة لدينا إلى أن الكاروتينات الغذائية قد يكون لها تأثير إيجابي على جودة السائل المنوي".


وقد جاءت هذه الدراسة وسط تقارير عن تناقص كمية ونوعية الحيوانات المنوية في الدول الغربية، حيث كشفت بعض الدراسات أن متوسط عدد الحيوانات المنوية قد انخفض بنسبة تزيد على النصف.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع