5 معتقدات خاطئة قد تؤدي الى فشل العلاقات الزوجية

Amira


هناك العديد من المفاهيم والمعتقدات الخاطئة التي يؤمن بها الكثيرين والتي بسبب عدم تحققها قد تفسد العلاقات الزوجية وتتوتر. تعرفي معنا على هذه الاعتقادات ومدى تأثيرها على العلاقات ما بين الأزواج.

1-إذا ساورتك الشكوك تجاه حبك لزوجك فأنت قد أخطأت الاختيار

وهذا الاعتقاد خاطئ تماماً فالاعتقاد بالتيقن من مشاعرك طوال الوقت هو اعتقاد طفولي ووهمي. فأي طرف قد تساوره الشكوك في حبه من حين لآخر. وليس من الذكاء ان تضعين تصرفات زوجك تحت المجهر طوال الوقت لتتأكدي من مدى تقبلك وحبك له على الدوام.

2-يجب أن تشعري بمشاعر الهيام وبالرومانسية الطاغية طوال الوقت

الرومانسية والمشاعر الجياشة طوال الوقت تحدث فقط في علاقات المراهقة وفي الروايات العاطفية. أما الحب الحقيقي فهو شخصين يقفا جنباً الى جنب في الحياة وكل منهما على استعداد لتقديم التضحيات والالتزام بالوفاء والصدق تجاه شريك حياته. العلاقة الزوجية يجب أن تنمو على أساس متين من الاحترام والثقة، والصداقة، والاتصال، والرؤية المشتركة، والقيم.

3-عدم الاشتياق  لزوجك عند غيابه يعني عدم حبك

هذا الاعتقاد أيضاً غير صحيح فالاشتياق واللوعة يحدث فقط في بداية العلاقة الزوجية ثم يصبح الأمر أكثر عقلانية بعد ذلك.

4-إذا كنت تحبين  زوجك فسترغبين في قضاء كل دقيقة معه

هذا الاعتقاد هو جزء من ثقافة حب للمراهقين المنتشرة وهي بعيدة تماماً عن حقيقة الحب الناضج. في الحب الناضج، كل طرف يقدر الآخر ويحرص على حمايته في قربه أو في بعده. وفي كثير من الأحيان وخاصة بعد الزواج قد يحتاج أي من الطرفين الى الانفراد بنفسه لبعض الوقت ويجب على الطرف الآخر احترام ذلك وإعطاء شريكه الحرية الكافية لينفرد بنفسه.

5-العلاقة  الحميمية بين الزوجين يجب أن تكون رائعة طوال الوقت كونهما يحبان بعضهما

 آخر المعتقدات الخاطئة وأكثرها شيوعاً. فحتى مع الحب فقد لا تكون العلاقة الحميمية ممتعة ومرغوبة طوال الوقت فمع المشاغل اليومية المعتادة قد لا يكون أحد الزوجين في حالة مزاجية تسمح له بالاستمتاع وقد يفقد الرغبة في بعض الأوقات.


نخلص من كل هذا بأن العقل والمشاعر يجب أن يشتركا في تحديد طبيعة العلاقة بين الزوجين للوصول الى التوازن الصحيح الذي يسمح بعلاقة ناجحة بأدنى قدر من المشاكل.

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع