مقابلة مع صوفي علوش، مؤسسة "كوسميه باريس"

Hayatouki_Editor

أثناء زيارتها لدبي، كان لموقع "حياتك" فرصة لقاء صوفي علوش، مؤسسة "كوسميه باريس" التي حدثتنا أكثر عن علامتها التجارية والدافع وراء إطلاق مستحضرات ذات جودة عالية للعناية بالبشرة وذلك من خلال إستخدام مواد حافظة طبيعية 100% من دون بارابين وسيليكون.

 

كيف تبلورت فكرة إطلاق مشروع "كوسميه باريس"؟

كنت أعمل في إحدى الشركات التي توفر الزيوت النباتية كمكوّنات أساسية في صناعة المستحضرات التجميلية، في تلك المرحلة لاحظت أن النسبة المستخدمة من هذه المواد ليست كافية، من هنا أردت التركيز على الفوائد الحقيقية الكامنة وراء هذه المكونات وذلك من خلال مستحضرات تعتمد بشكل رئيسي على المكونات الطبيعية المختلفة.

بالتالي أنشأنا شركتنا منذ قرابة ال7 سنوات، وعملنا لنحو عامين على المنتجات وتركيبتها، وباتت علامتنا التجارية منتشرة في السوق منذ قرابة ال5 سنوات.

 

 

كيف أصبح بإمكانك تمييز المنتجين الحقيقيين الذين يزرعون النبات بطريقة عضوية؟

إن تجربتي السابقة في العمل مع شركة تتعامل مع العديد من الموردين جعلتني أتعرف على مختلف أنواع التّجار في السوق، كما أنني تعاملت بشكل وثيق مع خبراء في علم النبات العرقي، والذين كانوا قادرين على تحديد المواد الأصلية والطبيعية.

 

بالنسبة الى علامتي التجارية "كوسميه" فأنني أستورد المواد الخام من مختلف البلدان، مثل المغرب واليابان وتونس وفنلندا وإسبانيا قبل أن يتم انتاجها بطريقة فنية وحرفية في باريس، هذا وأؤكد أن كل خطوة في عملية الإنتاج هي طبيعية وذات معايير أخلاقية 100%.

 

 

ما هي الفوائد الرئيسية التي نحصل عليها جرّاء إستخدام مواد طبيعية؟

صحيح أن للمنتجات الطبيعية فوائد متعددة، إلا انه من المهم أن نعرف أن المنتجات الحيوية ليست بالضرورة أن تكون كلها جيدة للبشرة، إذ أن عملية إختيار الزيوت الصحيحة هي التي تحدث الفرق.

بالنسبة الى مستحضرات "كوسميه" فهي مركبة من مواد مستوردة من مختلف البلدان بعد التأكد طبعا من جودة الزيوت النباتية المتوفرة والتي تم إستخدامها بشكل محلي لسنوات.

 

 

ما هو نظام العناية بالبشرة الخاص بك؟ وما هو منتجك المفضل من مجموعة "كوسميه"؟

شخصيا، أستعين بمزيل الماكياج الذي يرتكز على الزيت لكونه أفضل عنصر لتنظيف البشرة من دون أن يتسبب بجفافها، كما أنني أستخدم رذاذ الماء المنعش.

لناحية جسمي، أستخدم مقشر البشرة "السكراب" مع الزيت المرطب مرة واحدة في الأسبوع.

أما بالنسبة الى المنتج المفضل لديّ من مجموعة "كوسميه"  فهو "اليكسير دي ليجاند" المخصص بشكل رئيسي لمحاربة الشيخوخة والتجاعيد.

 

 

ما هو التوجه القادم للعناية بالبشرة؟

إن هذا الموضوع يختلف وفق المنطقة والسوق، غير أن الإتجاه السائد اليوم هو في إستخدام الزيوت وإدخالها في روتين العناية بالبشرة.

ففي السابق لم تكن المنتجات العضوية تحظى بإهتمام الناس أما اليوم فقد تغيّر الوضع بعد أن أدرك الجميع الفوائد الصحية التي تقدمها هذه المنتجات.

 

 

بمعزل عن موضوع العناية بالبشرة، ما هي العناصر التي بإعتقادك تساهم في الحصول على بشرة صحية؟

أعتقد أن ما نأكله يؤثر بشكل كبير على بشرتنا، وبالتالي من المهم إتّباع نظام غذائي سليم.

من جهتي أصبحت نباتية منذ عشرين عاما، وذلك لا يعود فقط لإعتقادي بأن اللحوم مضرة إنما بسبب الطريقة الصناعية التي يتم من خلالها تربية الماشية، وفي هذا السياق أعتبر أنه من المهم أن يكون الطعام عضويا لأن المبيدات المستخدمة تشكل ضررا كبيرا على البيئة وعلى أجسامنا، ولكن الأهم من كل ذلك أن نستمتع بما قررنا أن نفعل.

 

ما هي النصحية التي تقدميها لقرّاء موقع"حياتك" لجهة إختيار منتجات العناية بالبشرة؟

في الواقع إن الأمر يختلف وفق عمر كل شخص، إلا أن مستحضر "اليكسير دي ليجاند" يعد الخيار الأنسب لجميع الناس.

فبالرغم من كونه مضاد للشيخوخة، إلا ان هذا المنتج الطبيعي يستخدم أيضا من قبل النساء اللواتي لم يتجاوزن ال30 من عمرهن كونه، وبخلاف مستحضرات التجميل الصناعية، لا يشبع الجلد بمكوّنات ضارة وغير مرغوب بها، بل على العكس فإنه يحتوي على نسبة عالية من الزيوت النباتية التي من شأنها أن تنفع البشرة من جوانب مختلفة وليس فقط لناحية محاربة الشيخوخة.

 

تجدر الإشارة الى أن منتجات "كوسميه باريس" متوفرة في المنتجعات الصحية الفخمة في الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك فندق ريتز كارلتون في دبي، فندق فور سيزنز مركز دبي المالي العالمي وايمار سبا.

 

هذا وبإمكانكم متابعة آخر أخبار "كوسميه باريس" على موقع إنستغرام  (https://www.instagram.com/kosmeparis) وعلى صفحة الفايسبوك (https://www.facebook.com/kosmeparis).

 

حوار و مقابلة : Salma Arigie

ترجمة : Elige Noon

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في جمال

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع