تجهيز المنزل لاستقبال شهر رمضان

Riham

تستعد البلاد العربية والإسلامية وكذلك الجاليات العربية في المهجر ، لاستقبال شهر رمضان المبارك. والجميع يتبارى من أجل إظهار المنتجات بصورة جذابة، فهو شهر يُعتبر من أهم شهور السنة، حيثُ العبادة  والصوم وصلاة التراويح وموائد رمضان التي تجمع الأهل والأصدقاء، فتزيد مشاعر المحبة والمودة وكذلك تقوى روابط الأسر لما في هذه الموائد وجلسات السمر من ضرورة  التعاون لإظهار الولائم في أجمل صورة.

 

في لقاء مجلة (حياتكِ) مع الدكتورة هناء مصطفى حميد إستشارية العلاقات الزوجية والأسرية ، سألناها عن بعض الخطوات التي تسهل علينا استقبال الشهر الكريم، تابعي الحوار وتعرفي على أهم النصائح.

 

كيف تستعد الأسرة لاستقبال الشهر الكريم؟

دعينا نتفق أولًا أن الشهر الكريم يُحدث رواجًا هائلًا في الأسواق، هذا بسبب زيادة رهيبة في الاستهلاك بالنسبة للمواد الغذائية وغيرها من المواد اللازمة للشهر الكريم. لذلك يجب على كل أسرة ولا أقول المرأة وحدها، فالأم والأب والأبناء جميعهم مسئولون معًا في هذا الشهر الكريم لتكون أيام الشهر كلها مودة ورحمة. تعطي هذه الأيام  لكل أفراد الأسرة الوقت لتغتنم فرصة العبادة التي من أجلها نستعد لهذا الشهر، لكن على الأم أن توجه أفراد أسرتها بالنسبة لتوزيع الأدوار على كل فرد فيها خلال الشهر الكريم. 

 

كيف يمكن توزيع الأدوار والبعض يتهرب من الواجبات المنزلية؟

1- يجب على الأب والأم دراسة احتياجات الشهر الكريم ، وبالطبع كل ربة أسرة تحرص على توفير جزء من المال لشراء  بعض الأصناف الخاصة بالشهر، لذلك يمكن كتابة إحتياجات الأسرة دون أن تثقل كاهل رب الأسرة، والاتفاق  في جو من المودة دون فرض الأراء يخلق جوا من الحب والمساندة والتفاهم.

 

2- تجهيز المنزل لاستقبال الشهر الكريم دون إفراط، يمكنك ترتيب بعض أثاث المنزل والقيام بتنظيفه، وعمل بعض الدهانات البسيطة،  لإعادة الرونق لجوانب المنزل دون أعباء مادية كبيرة، على أن يكون هذا الأمر قبل قدوم الشهر الكريم بفترة كافية.

 

3- إعداد حجرة استقبال الضيوف والأقارب باقتناء بعض المفارش الجديدة ، وبعض الشمعدانات النحاسية ووضع زهور ذات ألوان مبهجة، وتجهيز علب الحلوى. واطلبي من الأبناء عمل بعض الفوانيس الرمضانية الملونة بالورق أو الخرز وتعليقها في المنزل، فيشعر كل منهم بالسعادة للمشاركة في تجميل المنزل إستعدادا للشهر الكريم.

 

4- تجهيز حجرة الطعام  ومائدة مخصصة لاستقبال الضيوف في الولائم والعزائم ، بشكل بسيط ، مع إضاءة مريحة ولمبات صغيرة ملونة خاصة بالشهر الكريم، وكذلك  إعداد أطقم مائدة وأدوات السفرة  لتناول الطعام سهل تناولها وقت الحاجة لضيق الوقت عند ربة المنزل خلال نهار رمضان.

 

5- توزيع الأدوار والمهمات على أفراد الأسرة، مثلا الأب وابنه يقومان بتلبية إحتياجات المنزل من الأسواق، ليكون على الأم وابنتها ترتيب المنزل وإعداد المائدة من أواني وأدوات المائدة والأكواب والعصير وغيرها من مهام الابن والابنة بشكل يومي تبادلي.

 

6-توفير ركن أو حجرة في المنزل للعبادة وتجهيزها بسجاجيد للصلاة وتعطيرها بالبخور والعود لإضفاء جو روحاني في المنزل. يمكنك الاستعانة بقماش الخيامية الذي يحمل نقوشا إسلامية بديعة لتجديد المكان، وهو رخيص الثمن ومتوفر.

 

7- تكليف الأبناء بتنظيم حجراتهم يوميا ، واستخدام المكنسة الكهربائية مثلا بعد الطعام ، حتى يمكن تخفيف الأعباء المنزلية اليومية  على ربة المنزل .

 

8- لاتنامي إلا والمطبخ نظيف لليوم التالي، واحرصي على تنظيم وتنظيف الحمامات يوميًا وتوفير الفوط النظيفة والصابون والمعطرات، على أن تكون جاهزة في أي وقت لاستقبال الضيوف.

 

9- تجهيز بعض الأطعمة وحفظها بالمجمدة في البراد ، مثل عمل وجبات سمبوسك، وأصناف من الخضار وتجهيزه ووضعه في أكياس حسب حجم الوجبة.

 

10-تجهيز اللحوم والدجاج مرة كل أسبوع لعدم إرهاق ميزانية الأسرة، وتتبيل اللحوم والدواجن وحفظها بالمجمدة في البراد مع كتابة إسم الصنف على الكيس، وهذا سيوفر الكثير من الوقت والجهد خلال تحضير الوجبات سواء لطعام الإفطار أو السحور.

 

11- الوجبات المتبقية من طعام الإفطار أو السحور، تصدقي بها على المحتاجين ولاتلقي بها في سلة المهملات. وعودي الأبناء على ذلك. كما يمكنك الاحتفاظ بها في علب محكمة الغلق  أو أكياس بلاستيك بالمجمدة ليوم آخر لاتستطيعين فيه تجهيز الطعام.

 

12- تجهيز بعض أنواع فاكهة الموسم الطازجة ووضع الفليل من السكر عليها ثم حفظها بأكياس في مكان بعيدا عن اللحوم والدواجن، ليتوفر لديكِ فاكهة لإعداد العصير الطبيعي بدون مواد حافظة. 

 

13- إحرصي على تجهيز ملابسك وعباءات مناسبة للشهر الكريم، لبعد الإفطار حتى يمكنك الظهور دائما بالمظهر اللائق، من غير إرهاق، وكذلك عطورك الخاصة والبخور واأدوات الزينة،  فأنتِ عنوان المنزل في هذا الشهر، ولايجب أن تهملي مظهرك.

 

14- أخيرا ،إحرصي على مشاركة الأبناء والبنات ورب الأسرة في الواجبات المنزلية، فهذا يجهز المائدة وذاك يحضر الصحون وثالث يجهز السلطة ، وهكذا واغتمي الفرصة لأداء العبادات وصلاة التراويح ، وجمع أفراد الأسرة لجلسات السمر بعد الإفطار.

 

وكل عام والجميع بخير.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع