تغلبي على مشكلة رفض أطفالك لوجبة الافطار

Nora
وجبة الافطار هي أهم وجبة كما تعلم جميع الأمهات. ولكن الأطفال يجعلون تناول الافطار يومياً في أيام المدرسة مهمة شبة مستحيلة! وكلنا نعلم أن لحظات الصباح تكون متوترة ومشحونة نظراً لضيق الوقت وكثرة المهمات. وعادة عندما تستقرين على افطار يحبه أطفالك، تجدين انهم تمردوا ولا يريدون تناوله ثانية! فما هو الحل؟ وكيف نتخلص من هذه المشكلة التي لا تنتهي؟ الحل يأتينا على لسان خبيرات التغذية واللاتي هن في نفس الوقت أمهات لتجنب صراعات الصباح على وجبة الإفطار، مهما كان عمر طفلك.

الأطفال من سن سنة إلى سنتين

الشكوى العامة في هذه السن هي أن الطفل لا يأكل جيداً. ولكن عليك الانتباه أن معدة طفلك في هذه السن لا تتعدى حجم قبضة يدك، وانه لا يفضل أن يتناول كميات كبيرة دفعة واحدة. حضري لطفلك طبق صغير من حبوب الافطار مع موزة صغيرة مقطعة شرائح. واسمحي لطفلك بشرب الماء اثناء الوجبة. تجنبي إعطاء طفلك الحليب قبل تناول وجبته بساعة على الأقل، فالحليب يجعل الطفل يفقد شهيته إذا ما تناوله قبل الوجبات مباشرة. 

الأطفال من سن ثلاث إلى أربع سنوات

الشكوى العامة في هذه السن هي الثبات على نوع واحد من الطعام كل يوم، وتكرار طلبه وعدم الرغبة في أي نوع آخر من الطعام. لا داعي للقلق وعليك التفكير بالتنويع من داخل الطعام المفضل لطفلك. على سبيل المثال إذا كان طفلك يعشق البان كيك، فعليك بتنويع نوع المربى يومياً من الفراولة إلى التين إلى المشمش. واستعمال الشوكولاتة في يوم آخر، وهكذا ستضمنين تنوع الطعام لطفلك وهو ثابت على طعامه المفضل. أما إذا كان طفلك يحب البيض المخفوق فيمكنك تنويع مكوناته يومياً ما بين الانواع المختلفة للجبن والخضروات المبشورة.

الأطفال من سن خمس إلى ثماني سنوات

يبدأ هنا نوع جديد من المشاكل، وهي مشاكل تتعلق بالوقت الكافي لتناول الفطور. فالطفل في هذه السن يستغرق وقت في تحضير نفسه، وتصفيف شعره، وغسل اسنانه، وارتداؤه لملابسه ولا يتبقى وقت للافطار سوى خمس دقائق أو اقل قليلاً. النصيحة هنا هي استغلال مهارتك في عمل وجبة افطار متكاملة ويمكن اكلها في وقت قصير مثل البان كيك، وكعك الوافل، البيض المخفوق بالجبن والخضروات وهكذا.

المراهقون من سن تسع الى ثلاث عشرة أعوام

بفضل طفرات النمو وممارسة الرياضة، فالمراهقين الذين تتراوح أعمارهم من 9-13 سنة يحتاجون الى ما يقرب من 2200 سعر حراري يومياً، وحوالي 1300 ملي جرام من الكالسيوم. أي أكثر بمرة ونصف من متطلبات الأطفال حتى سن 8 سنوات.  
لذلك يجب الانتباه جيداً الى اطعام ولدك في هذه المرحلة، وتقديم الطعام الذي يلبي متطلباته. ويمكنك فعل ذلك بإضافة المزيد من السعرات الحرارية إلى أطباق الفطور. فمثلاً إذا كنت تصنعين لولدك فطائر البانكيك، الوافل او المافن ضعي ثُلث كوب إضافي من مسحوق الحليب المجفف لكل 2 كوب من الخليط المستخدم في الوصفة. بهذه الطريق يمكنك إضافة 40 ملليغرام من الكالسيوم للقطعة الواحدة. يمكنك تحويل طبق حبوب الإفطار الى طبق غني بإضافة الجوز المفروم والفواكه المجففة. أما بالنسبة لوصفات البيض، فيمكنك إضافة القليل من الدجاج او اللحم المتبقي من غداء اليوم السابق، او بعض من الروستو المدخن. قدمي لولدك المراهق عصير مغذي مع وجبة الافطار وذلك بخلط كوب من الروب (الزبادي) قليل الدسم، حبة موز، فواكه مجمدة، وملعقة من زبدة الفول السوداني. 

اقرئي أيضاً:

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع