دروس عن اللياقة البدنية لطلاب مدارس أبوظبي

Yara Sharara

 

حرصت المدارس في أبوظبي على حماية طلابها من الإصابة بمرض السمنة، وساهمت في علاج كل طالب يعاني من هذا المرض من خلال تقديمها العديد من الدروس الهامة وبرامج التوعية حول أهمية الحفاظ على الصحة واللياقة البدنية. ولقد تم ذلك بالتعاون مع نادي مانشستر سيتي لكرة القدم ومستشفى هيلث بوينت.

 

بما أن حوالي 15% من الشباب تحت عمر 20 سنة، في الإمارات العربية المتحدة، يعانون من مرض السمنة، حرصت مدارس أبوظبي على تقديم دروس هامة لطلابها من أجل توعيتهم وتقديم بعض الطرق التي تساعدهم في الحفاظ على صحتهم ولياقتهم من أجل التخلص من الوزن الزائد والسمنة المفرطة. وبناءًا على ذلك، ساعدت هذه الحملة طلاب مدارس أبوظبي للتعرف على هذه الطرق وأهميتها في الحفاظ على وزنهم ولياقتهم، كدعوتهم لممارسة الأنشطة الرياضية والتدريبات البدنية، مع تناول الأطعمة الصحية والمفيدة، واتباع نظام صحي سليم.

 

 

كما وتحرص المدارس في أبوظبي على إدراك طلابها أهمية ممارسة الرياضة بشكل منتظم، وتناول الأغذية الصحية، وشرب كمية مناسبة من الماء بشكل يومي، مع الحرص على اتخاذ وقت كاف من النوم، وذلك من خلال إطلاقها مؤخرًا لبرنامج "نمط حياة صحي". يشارك في البرنامج مجموعة من المدربين المؤهلين من مدارس سيتي لكرة القدم، إلى جانب مشاركة عدد من الأطباء في مستشفى هيلث بوينت. هدف القائمين على هذا البرنامج هو توعية الطلاب الموجودين في كافة المدارس الموجودة بأبوظبي، والحرص على زيارتهم من أجل تقديم العديد من الدروس التفاعلية والحافلة بالترفيه والتسلية حول مدى أهمية النظام الغذائي الصحي والرياضة والنوم.

 

 

من خلال هذا البرنامج، سوف يتوجه القائمين عليه بالتعاون بين نادي مانشستر سيتي لكرة القدم ومستشفى هيلث بوينت، إلى زيارة 15 مدرسة في أبوظبي، وسوف يلتقوا بحوالي ألف طالب خلال الأشهر الخمسة المقبلة. الهدف من هذا البرنامج هو منح الطلاب المعلومات الهامة التي يحتاجونها من أجل الانتظام في ممارسة العادات اليومية الغذائية والرياضية داخل المنزل والمدرسة.

 

أطلقت الحكومة الإماراتية هذه المبادرة الصحية من أجل تحسين صحة الأفراد والطلاب في الدولة، بما أن السمنة تعتبر من أكثر المشاكل الصحية التي يعاني منها الكثيرون حول العالم. تم إطلاق هذا البرنامج "نمط حياة صحي" من قبل الحكومة بعد الإطلاع على أحدث الإحصائيات، الصادرة عن الاتحاد العالمي للسمنة، والتي تقر أن 15% من الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة سيعتبرون من المصابين بالسمنة مع حلول 2025. بل وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن عدد هؤلاء الشباب سوف يصل إلى 448 ألف طفل في سن الدراسة.

 

حرص عدد من اللاعبين المشهورين في نادي مانشستر سيتي لكرة القدم دعم هؤلاء الطلاب وتشجيعهم على ممارسة الأنشطة والألعاب الرياضية من خلال برنامج "نمط حياة صحي"، ومن أبرز هؤلاء اللاعبين هما قائدي فريق الرجال والنساء، فنسنت كومباني وستيف هوتون.

 

حيث صرح فنسنت كومباني لأحد المصادر الصحفية قائلاً: "من الضروري بالنسبة للاعبي كرة القدم أن يتناولوا الطعام الصحي لتكون أجسامهم مستعدة لكل مباراة. وبالتأكيد فإن اتباع نمط حياة صحي، وتناول الطعام الصحي يساهم في إعداد الجسم بدنيًا وذهنيًا". وأضاف: "تمثل ممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام جزءً بالغ الأهمية ضمن معادلة الحفاظ على صحة الجسم؛ كما أن تناول المأكولات الصحية تمثل الجزء الثاني في هذه المعادلة".

 

وأضافت الدكتورة مي جابر، المسؤولة عن البرنامج، لتقول: "يركز هذا البرنامج على نواحٍ مختلفة، مثل النظام الغذائي، والتمارين، والنوم، والصحة الذهنية. ومن خلال التركيز على كل هذه المكونات، وتقديم المعلومات التي يمكن للصغار استيعابها بسهولة، فسنكون قادرين على مواجهة مشكلة السمنة لدى الأطفال".

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع