العنف المدرسي عند الاطفال، اسبابه وعلاجه

Yara Sharara

 

في مجتمعنا العربي يتواجد نسبة كبيرة من الأطفال الذين لديهم شعور عدواني تجاه الآخرين وخاصة في مدرستهم ومع زملائهم وأصدقائهم والمدرسين.

 

يبدأ الطفل يتعامل مع الآخرين بالإيذاء والعنف الشديد سواء كانت عن طريق الإيذاء النفسي من خلال عمل بعض المواقف المزعجة أو الإيذاء الجسدي عن طريق الضرب بعنف، أو حتى اللفظي من خلال إطلاق بعض الكلمات والعبارات البذيئة نتيجة عدم اعترافه بالخطأ الذي ارتكبه. أصبحت ظاهرة العنف والسلوك الإيذائي منتشر كثيرًا في المجتمع داخل المدارس والروضات و يعاني الكثير من الآباء والأمهات من هذا السلوك السيء الذي يصاب به أبنائهم. لكن، بالتأكيد يوجد أسباب وعوامل كثيرة تؤدي إلى اكتساب الطفل سلوك العدوانية تجاه الآخرين فما هي هذه الأسباب؟ وكيف تكون طرق العلاج؟

 

- أسباب العنف المدرسي عند الأطفال

1- معاملة المعلمين القاسية مع الطلاب

 

من أكثر العوامل التي تجعل سلوك الطفل عنيفًا هي معاملة المعلمين والمدرسين القاسية والصعبة مع الطلاب. استخدام أنواع عديدة من العقاب مثل الضرب أمام زملائه وتوبيخه بالكلام والإحراج و توجيه الاستهزاء والسخرية اليه بمجرد أن يرتكب خطأ بسيطًا. كما يتعامل المعلم بأسلوب التفرقة بين الطلاب أو التهميش وتجاهله دون أي طالب آخر وقد يتعامل المدرس بأساليب التهديدات والتوعيدات لعقاب الطالب بأشكال مختلفة، ويشعره دائما باليأس والفشل في دراسته.  كل هذا الذي يجعل الطالب يحمل مشاعر سيئة وكره شديد لهذا المعلم الذي يتعامل بمثل هذه الطريقة ويضطر للتعامل معه بأسلوب غير محترم أو لائق. هذه تعد أقوى الأسباب الخطيرة لأن الطالب يضطر لعدم احترام الشخص الأكبر منه والذي من المفترض أن يكون قدوة له.

 

2- عدم شعور الطفل بالأمان


من أشهر العوامل المؤدية لشعور الطفل بالعنف والتعامل بأسلوب عدواني مع زملائه في المدرسة هو فقدانه للشعور بأمان والثقة بالنفس وهذا يكون نتيجة التربية الخاطئة بالمنزل أي خارج نطاق المدرسة. يحدث ذلك بسبب عدم شعوره بالأمان وانعدام الثقة في النفس التي تسبب الشعور بالغيرة الشديدة من زملائه في المدرسة وخاصة الطلاب الناجحين والذي يكون مستواهم الدراسي أعلى منه. بالتالي يشعر الطالب بعدم قدرته على حب الدراسة والمدرسة ولا يفضل التواجد فيها وهنا يبدأ يتعامل بأشكال عدوانية وبأساليب عنيفة مع زملائه مثل ضربهم و التعدي عليهم باستخدام بعض الأدوات الحادة أو العنف باليد أو القدم. من الممكن أن يتجه لأسلوب التخطيط لمؤامرات ضدهم مع تهديدهم والتوعد لهم أو استغلالهم والتحقير من شأنهم.

 

3- تصرفات الأهل مع الطفل

الأهل لهم دور كبير في تنشيط السلوك العدواني عند الطلاب وذلك من خلال تصرفاتهم اليومية السيئة مع الطفل من خلال التسلط والتحكم القاسي به او ضربه بشكل مستمر عند أي خطأ. هذا يجعل الطالب يشعر بالخوف والهلع الشديد من الأهل ويخشى من قول رأيه خوفًا من أن يخطيء أو يجرب شيئًا جديدًا خوفًا من الفشل. هذا بالإضافة لبعض العوامل لتي تؤثر بنفسية الطفل مثل توبيخه امام الآخرين وخاصة أمام اصدقائه، عدم توفر الرحلات والخروجات للتنزه أو تشاجر الأبوين معًا بشكل مستمر أمام الطفل. وعدم ممارسة الطفل للأنشطة التي يفضلها مثل الفنون والرياضة وغيرها من الأنشطة التي تجعل الطفل سعيد ولديه الطاقة والقدرة على استكمال بقية يومه. مع إهمال هوايات الطفل مثل العزف والغناء والقراءة هذا بالإضافة إلى اسلوب الحياة الممل والتقليدي وانشغاله في الدراسة والمذاكرة فقط طوال الوقت. كل هذا يجعل الطفل يكره المدرسة ويبدأ في تقطيع الكتب الدراسية وتكسير المقاعد والتعامل مع زملاءه ومدرسيه بعنف وغيرها.

 

علاج العنف المدرسي عند الأطفال

1-نشر التوعية والثقافة

 

المدرسة لديها دورًا كبيرًا في حل مشكلة العنف والعدوانية عند الأطفال ولابد من اتحادها مع أولياء الأمور أيضًا لأنهم يلعبون دورا أساسيا في علاج ظاهرة العنف. من أبرز علاجات العنف عند الطلاب هو نشر التوعية والثقافة التي تحث على التسامح مع الآخرين وذلك من خلال إنشاء بعض الندوات الثقافية داخل المدرسة مع نشر الكتب التي تحث على ذلك وعمل برامج كاملة لتوعية الطلاب مع وجود بعض المتخصصين النفسيين والاجتماعيين داخل الهيئات المدرسية بأمر من وزارة التربية والتعليم للكشف على الأطفال الذين يظهر عليهم اي نوع من انواع العنف.

 

2- توافر الأنشطة والرحلات المدرسية

 

على المدرسة أيضًا أن تخصص برامج لإقامة بعض الرحلات المدرسية تحت رعاية مشرفين متخصصين لكي يحب الطالب المدرسة ويجعلها بيته الثاني، كما لابد من توافر الأنشطة الفنية والهوايات لكي يخرج الطالب طاقته في الهواية التي يحبها. هذا مع توافر الأنشطة الرياضية واللياقة البدنية لأن ممارسة الرياضة من أكبر الوسائل العلاجية للحد من الشعور بالتوتر والعنف والعدوانية.

 

2-المساواة في التعامل بين الطلاب

 

لابد من التعامل بسواسية مع الطلاب لكي لا يحملون لبعضهما الكره والمعاملة السيئة والتفنن في إيذاء زملائهم بأي شكل، مع معاقبة الطالب الذي يخطئ ولكن بطرق حديثة وحضارية وممنوع تمامًا اتباع أساليب الضرب في العقاب.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع