6 نصائح وأساليب للتعامل بشكل صحيح مع الطفل العنيد

Mohamed Omran

يعاني الكثير من الآباء و الآمهات من عناد أطفالهم حيث يرفضون كل ما يقال لهم و يصرون على رأيهم دون التراجع عنه و هو ما يستمر أحياناً لفترة قصيرة من عمر الطفل و إذا لم يتم التعامل معه بطريقة صحيحة قد تستمر هذه العادة معه لفترة اطول.

 

يبدأ الطفل في الدخول في مرحلة العناد في عامه الأول حيث يبدأ بالشعور بأنه كائن مستقل يتحرك و يأكل بمفرده و يستطيع الوصول إلى الأشياء التي يريدها و التي لم يكن يستطع الوصول لها من فترة بسيطة .

 

و في نفس الوقت يرى الآباء و الآمهات ان الطفل مازال صغيراً على التعامل معه بعصبية و لكن الأمر في بعض الأوقات يبقي خارج السيطرة في حالة رفض الطفل للأكل أو النوم مثلاً.


نقدم لكِ في هذا المقال اهم النصائح والاساليب للتعامل بشكل صحيح مع الطفل العنيد.


أنواع عناد الأطفال:

عناد غير منطقي:

يكون الطفل مصمم على فعل الأشياء المستحيلة حتى بعد كلام الأهل معه و محاولة إقناعه بأن هذه الأشياء مستحيلة.

- عناد التصميم و الإرادة:

و هو أحد أنواع العناد الإيجابية.

-عناد فزيولوجي:

و هذا نتيجة لإصابة عضوية في الدماغ.

-عناد مع النفس:

و هو عناد مؤقت و يزول بعد فترة بسيطة كمصالحة والده له .

-العناد كإضطراب سلوكي:

عندما يستمر العناد لفترة كبيرة من الزمن و يحتاج وقتها إلى تدخل أخصائي.

- أسباب العناد عند الأطفال:

تقيد الطفل و القسوة عليه و إجباره على نظام حياه معين دون التحدث إليه .

 

التحدث مع الطفل بطريقة جافة و التدخل الدائم في حياته .

 

إجبار الطفل على فعل معين فيكون العند رد فعل معين .

 

عندما لا يشعر الطفل بالأمان وسط أسرته .

 

عندما لا يتم شرح الأسباب لأي فعل يريد الأهل أن ينفذه إبنهم .

 

عند زيادة تدليل الطفل و المرونة المفرطة في التعامل معه .

أساليب حل مشكلة عناد الطفل :

يجب مراقبة الطفل لمعرفة ماذا يحب و ماذا يفضل و ذلك في حالة أن الطفل يحب الوحدة , ثم نبدأ بالتدريج و مشاركته حتي يقوم هو بكسر الحاجز الذي بينه و بين الأهل ثم نبدأ بالتناقش معه.

 

- عدم الحديث مع الطفل لمعرفة ماذا يريد أو ماذا يفعل .

 

يجب عدم إهانة الطفل أو ضربه أمام الأطفال الآخرين.

 

الإستماع إليه مهما كان كلامه غير مفهوم حتى يستطيع أن يكسب ثقته بنفسه مرة أخرى و نجعله يتخذ قراراته بنفسه و ندعمه بها .

 

- عندما تصيب الطفل نوبة عناد يجب التكلم معه بهدوء و تعليمه الأسس الصحيحة و يجب معرفة ان نتيجة الكلام معه لا تأتي من أول مرة بل يجب تكرار التكلم معه في أوقات مناسبة .

 

في حالة ان الطفل في شن صغير على الكلام معه يجب على الأم أن تعطيهمن حنانها و تتحدث معه حتى لو لم يكن سيستوعب الكلام حتي يشعر الطفل بالأمان  و تقوم الأم بالإهتمام به طوال الوقت حتى يشعرأنه مرغوب و محبوب من أهله.

 

في حالة أن الطفل في سن يستوعب الكلام يجب التحدث إليه و أن يحكيله الأهل قصص عنهم تكون لها علاقة بالموقف. 

 

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع