4 أسباب خفية لإصابة الأطفال بالأرق

Hossam Serag

يعاني الأطفال الصغار من مشكلة الصعوبة في الاستغراق في النوم كما يعاني منها الكبار ولأسباب تشبه أسباب أرق الكبار.

تقدم مجلة حياتكِ في هذه المقالة قائمة بأسباب إصابة الأطفال بالأرق لتتمكني من علاج تلك المشكلة عند طفلك ليستمتع بنوم هادئ ومريح.

الشعور بالإرهاق

يرجع في أوقات كثيرة أرق الأطفال لعدم شعورهم بالإرهاق الذي يتسبب في سرعة الاستغراق في النوم، وفي هذه الحالة ينصح بترك الطفل ليقوم بأي نشاط ذهني أو حركي للمساعدة على الشعور بالتعب لينام سريعًا، ويمكن استغلال تلك الفرصة لتعويد الطفل على القراءة ليتمكن من النوم بدون أرق.

القلق

يمكن لشعور الطفل بالقلق أن يصيبه بالأرق، فالخوف من المكان الجديد الذي ينام فيه يهدده بعدم القدرة على الدخول في النوم سريعًا، لذلك احرصي على أن ينام طفلك في مكان آمن ومعتاد عليه حتى يتثنى له النوم سريعًا وبدون مشكلة الأرق.

التغذية

نعم للتغذية دور كبير في إصابة الطفل بالأرق وخاصة وجبة العشاء، حيث تناول الطفل للوجبات التي تحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية يعمل على إمداده بالطاقة التي تمنعه عن النوم، ومن الأمور الخطيرة تناول الطفل للوجبات التي تحتوي على كميات كبيرة من السكريات حيث إنها تمد الجسم بطاقة أكبر مما يعني نشاط أكثر وصعوبة في الاستغراق في النوم، لذلك ينصح بتناول الطفل لوجبة خفيفة على وجبة العشاء كتناول كوب حليب دافئ محلى بملعقة صغيرة من العسل ويفضل تناول ذلك المشروب قبل الذهاب إلى النوم بساعتين.

تنظيم الوقت

عدم وجود مواعيد محددة للنوم والاستيقاظ تتسبب في إصابة الطفل بالأرق في حالة عدم تنظيم المواعيد، لذلك ينصح الخبراء بضرورة تنظيم أوقات النوم والاستيقاظ حتى في الإجازات الدراسية ليتدرب الطفل على النوم والاستيقاظ في مواعيد محددة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع