التبول اللاإرداي عند الطفل.. الأسباب وطرق العلاج

Yara Sharara

التبول اللا إرادي عند الطفل من أكثر المشكلات التي لا تستطيع الأم التصرف حيالها و هي عبارة عن عدم استطاعة الطفل التحكم في بوله و يصاب به في أكثر من مرحلة عمرية فلو كان الطفل في مرحلة تسبق الخمس سنوات فهي ظاهرة عادية لا تستدعي القلق لكن القلق يبدأ إذا كان عمر الطفل يفوق هذا.

و قد أثبتت العديد من الدراسات و الأبحاث أن ظاهرة التبول اللا إرادي تحدث عند الأطفال دون الخمس سنوات بنسبة عشرين بالمائة و عند الأطفال دون عشر سنوات بنسبة خمسة بالمائة و عند الأطفال دون الثانية عشرة سنة بنسبة ثلاثة بالمائة و عند الأطفال دون الخامسة عشر سنة بنسبة واحد بالمائة.

الأسباب:

- الإصابة بالسكري و الذي يؤثر بشكل سلبي على مقدرة الأعصاب على التحكم بالمثانة و يقلل من مقدرتها في استيعاب البول.

- صغر حجم المثانة مما يجعلها لا تستوعب البول عند النوم.

- الإصابة بخلل في الهرمونات.

- الإصابة بالاضطرابات النفسية مثل القلق أو حدوث تغيير في نمط المعيشة مثل الانتقال لمنزل أو مدرسة جديدة.

- عدم تدريب الطفل جيدا على استخدام المرحاض عند الرغبة في التبول مما يجعله لا يستطيع أن يتحكم فيه.

- الإصابة بمشكلات في التنفس بسبب تضخم اللوزتين أو الزوائد الأنفية.

التأثيرات:

و هذه المشكلة لها عدة تأثيرات على الطفل و على والديه أيضا لأنها تصيبهما بنوع من الإحباط لعدم تمكنهما من معالجتها كما تصيب الطفل بالحرج و الخجل و تولد لديه مشاعر بالنقص و الرغبة في الوحدة و عدم الاختلاط مع الآخرين و قد تتسبب في شعوره بالعناد أو الرغبة في الانتقام لنفسه من السخرية التي تحيق به و غضبه بشكل سريع.

العلاج:

- شرب كميات معتدلة من السوائل.

- الابتعاد عن تناول المشروبات المحتوية على الكافين مثل الشاي و القهوة.

- إنقاص الوزن إذا كان الطفل يعاني من السمنة.

- عدم شرب الماء بكثرة قبل الخلود إلى النوم.

- عدم تناول الأغذية التي تحتوي على كميات كبيرة من الماء في وجبة العشاء.

- عدم السخرية من الطفل و توبيخه و دعمه من الناحية النفسية.

- اجعلي طفلك يمضغ قطعة من لحاء القرفة مرة واحدة في اليوم أو يمكنك خلط مسحوق القرفة بالسكر و وضعها على قطعة من الخبز أو إضافتها للطعام الذي يفضله في الإفطار.

- اجعليه يؤدي بعض التمرينات الرياضية و خاصة التي تهتم بمنطقة الحوض لو كان عمره كبيراً بما فيه الكفاية.

- استعيني بالطبيب حتى يشخص حالته.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع