نصائح لتفادي بدانة طفلك

Sara Ahmed

 

من المعروف أن البدانة في مرحلة الطفولة تمثل أحد عوامل الخطر والتي تنذر بكثير من الأمراض المزمنة في مرحلة البلوغ. وقد لا يعي كثير من الآباء أن زيادة الوزن والبدانة في فترة المراهقة ما هي إلا نتيجة للعادات الغذائية السيئة في مرحلة الطفولة.

 

ويتعرض الأطفال البدناء لكثير من المشاكل الصحية والنفسية ومنها:

 

1-   مشاكل التنفس العديدة كالربو وقد يصل الأمر إلى توقف التنفس خاصة أثناء النوم.

 

2-   مرض السكري.

 

3-   ارتفاع ضغط الدم.

 

4-   خشونة المفاصل.

 

5-   أمراض الكبد.

 

6-   ارتفاع نسبة الكوليستيرول في الدم والتي تصاحبها العديد من أمراض القلب والأوعية الدموية كتصلب الشرايين.

 

7-   عدم انتظام الدورة الشهرية عند الإناث.

 

8-   الأرق والاكتئاب وفقدان الثقة بالنفس.

 

 

ويعتقد الكثير من خبراء التغذية أن هناك علاقة بين البدانة والبلوغ المبكر وخاصة لدى الفتيات اللاتي قد تظهر أثدائهن في مرحلة عمرية صغيرة مما يسبب لهن الإحراج.

ولذلك يجب على الآباء بذل قصارى جهدهم لمساعدة أطفالهم للوصول إلى الوزن الصحي ببعض العادات اليومية البسيطة .

 

وإليك بعض النصائح التي قد تساعدك على حماية طفلك من البدانة والوزن الزائد:

 

1.    اجعلي طفلك يراكِ وأنتِ تتناولين الأطعمة الصحية حتى تكونين قدوة له.

 

2.    مارسي الرياضة مع أطفالك بشكل يومي منتظم.

 

3.    لا تدعي طفلك يتناول الأطعمة السريعة والمأكولات التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات وخاصة في فترة المساء وقبل النوم.

 

4.    قدمي لأطفالك الخضروات بطرق جديدة ومشهية.

 

5.    الماء واللبن والعصائر الطازجة هي أفضل المشروبات للأطفال من جميع الأعمار للحفاظ على وزن صحي.

 

6.    لا تقدمي الطعام لطفلك أثناء مشاهدة التلفاز فهذا يجعله يتناول الطعام بكثرة دون الإحساس بالشبع.

 

7.    دعي طفلك يشاركك في الطهي فالأطفال دائما تحب الأطعمة التي يطهونها بأنفسهم.

 

8.    الفواكه من الأطعمة اللذيذة التي تحبها الأطفال والتي لا تسبب البدانة فاحرصي على أن تقدميها لأطفالك دائما.

 

9.    المشروبات الغازية من الأسباب الرئيسية للبدانة فامنعي أطفالك من تناولها.

 

10.اجعلي مواعيد تناول الطعام ثابتة ويمكنك إعطاء الفواكه والعصائر لطفلك بين الوجبات.     

                    

11.راقبي وزن أطفالك جيدا فإذا لاحظتِ زيادة وزن الطفل عن الوزن المثالي فعليك باستشارة طبيب متخصص.

 

واعلمي دائما أن سلوكك الشخصي وعاداتك الغذائية تنعكس على طفلك سلبا وإيجابا فاحرصي دائما على أن تكوني قدوة حسنة له.
 

 

 

 

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع