نصائح هامة تمكنك من التعامل مع بكاء ولدك المستمر

Amira

يختلف الأولاد في طريقة تعبيرهم عما يزعجهم فالبعض يلجأ للغضب والبعض الآخر يلجأ الى البكاء المستمر على كل ما يزعجه مهما كان تافهاً أو بسيطاً. وبكاء الولد من أكثر الأشياء التي تسبب الضيق للأمهات كما تسبب الاحراج إذا ما قام الولد بفعل ذلك خارج المنزل. وإذا كان ولدك من النوع الذي لا يكف عن العويل وذرف الدموع على كل شيء فإليك توجيهات علماء النفس للتعامل مع هذه المشكلة.

1- تحديد العواطف

بمعنى مساعدة ولدك على التعلم والتعرف على العواطف المختلفة. من أجل وقف بكاء الولد، يجب مساعدته على تحديد مشاعره حتى يتمكن من الربط بين نوع المشاعر التي يحسها ومسماها.

ومن الطرق النافعة لفعل ذلك، هي إعطاء الأولاد صورًا بها أشخاص مع تعبيرات الوجه المختلفة وتعريفه باسم هذا التعبير. بهذه الطريقة يعرف ولدك أن كل عاطفة يمكن اظهارها بتعبيرات الوجه. من خلال مساعدة ابنك على تحديد مشاعره والتعرف على مسمياتها، فإنك تساعدين في بناء ذكائه العاطفي وتعلميه كيفية التعبير عن نفسه.

2- تعرفي إلى محفزات بكاء ولدك

معرفة ما يدفع ولدك للتعبير عن مشاعره بهذه الطريقة المؤسفة. ما الذي يسبب سلوك طفلك؟ مثل الإحباط وهو السبب الأكثر شيوعا. الإحباط يحدث عادة عند حدوث تغييرات رئيسية في محيط الطفل مثل تغيير في الجدول الزمني، الانتقال الى مدرسة أو منطقة سكنية مختلفة، مضايقات في المدرسة من زملائه أو ولادة طفل جديد في الأسرة.

3- مساعدة ولدك على الهدوء

عندما يصاب ولدك بنوبة بكاء يجب مساعدته على الهدوء. فالولد في هذا الوقت يكون في قمة الانزعاج والاستياء وأحياناً الغضب. حاولي تهدئة طفلك عن طريق محاولة العد سوياً، الذهاب للنزهة، الاستماع إلى الموسيقى، والرقص سوياً، واللعب بالعجين الصلصال، والتلوين، وجميع أنواع الأنشطة المحببة له والتي تساعد على تهدئته.

ومن أكثر الأوقات التي قد يصبح فيها ولدك ميالاً للبكاء هي وقت الاستيقاظ ووقت ما قبل النوم، لذلك حضري أحد الأنشطة المحببة لولدك قبل أي من هذه الأوقات.

4- التعزيزات النفسية الإيجابية

ساعدي ولدك على بناء احترام الذات، بمعنى عندما تلاحظين أن ولدك قد استطاع التعبير عن مشاعره بشكل مناسب بدلاً من البكاء يجب عليك الاثناء عليه واخباره بالعبارات المحفزة مثل "أنا سعيدة حقا أنك استطعت استخدام الكلمات للتعبير عن مشاعرك أو استيائك".

 

تذكري، الأولاد يستاؤون ويشعرون بالضيق بسهولة، ووظيفتك كأم المساعدة في تعليمهم السيطرة على عواطفهم وإيجاد طرق صحية للتعبير عن مشاعرهم.


إقرئي أيضًا:

5 خطوات تجعل طفلك هادئاً أثناء السفر بالطائرة
نصائح فعالة لعلاج تأخر الكلام عند طفلك
أسباب غير مألوفة لطفح الحفاض!
كيف تعقمين رضاعات طفلك أثناء الرحلات الطويلة؟
استعدي لاستقبال مولودك بشراء بعض الأغراض
تعلمي لغة الجسد الخاصة بطفلك!

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع