ولدي

تأثير التلفاز على سلوك الأولاد

01/03/2013 , Samar Hamdi المحرر

 

عادة ما يلاحظ الأباء والأمهات تأثر سلوك الأطفال وخاصة في مرحلة ماقبل المدرسة بما يشاهدونه على شاشة التلفاز. فكثيرا ما يلفظ الأطفال في هذه المرحلة الكلمات التي يسمعونها أو يلجأون لتقليد الشخصيات التي يشاهدونها. بغض النظر عن طبيعة المحتوى الذي يتعرض له الطفل من عنف أو حب أو غيرها من الأحداث المختلفة، فهي تؤثر بشكل كبير على سلوك الطفل. فيمكن للآباء استغلال ذلك بشكل إيجابي للتحسين من سلوك الطفل.

 

وفي دراسة بعنوان "تعديل محتوى الإعلام المقدم للأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة"، أجريت على 820 أسرة لديهم أطفال من عمر 3-5 سنوات مما يقضون بعض الوقت في مشاهدة التلفاز يوميا، لوحظ أن نصف الأسر المشتركة لا تقوم بالتدخل في مشاهدة الأطفال للتلفاز سواء اختيار المحتوى المقدم أو تحديد عدد ساعات معين لمشاهدة التلفاز، وفي خلال هذه الدراسة قاموا بإستبدال البرامج ذات محتوى العنف بأخرى ذات محتوى تعليمى أو إجتماعى هادف خلال فترة الدراسة. بينما كان للنصف الأخر من العائلات السيطرة الكاملة على مشاهدة الأطفال للتلفاز من اختيار المحتوى المقدم لهم أو تحديد عدد ساعات معين للأطفال أمام التلفاز.

 

خلال الدراسة وبمتابعة الأسر المشاركة لمدة 12 شهر متتالية، لوحظ أنه في الفترة مابين 6-12 شهر أن الأطفال في المجموعة الأولى من الأسر ممن لم يقوموا بتحديد عدد ساعات معين لمشاهدة التلفاز قد سجلوا عدد ساعات أقل في مشاهدة البرامج ذات محتوى العنف مقارنة ببداية فترة الدراسة.

 

ولكن لوحظ أيضا أن كل من المجموعتين قامت بزيادة فترة مشاهدة التلفاز قليلا خلال فترة الدراسة، ولكن المجموعة الأولى من الأسر ممن لا يتدخلون فى اختيار المحتوى سجلت نسب أعلى لمشاهدة المحتوى الإجتماعي والتعليمي خلال 6 أشهر. بينما سجلت المجموعة الأخرى نسب أعلى لمشاهدة محتويات العنف. كما أظهر الأطفال في المجموعة الأولى سلوكًا عدوانيًا أقل مع تحسن في السلوك الإجتماعى مقارنة بالمجموعة الثانية. واستمر هذا التأثير لمدة 12 شهر.

 

وقد استنتج الباحثون من هذه الدراسة أن التدخل في اختيارات الطفل ليس من الضروري أن يؤثر على سلوك الطفل بشكل إيجابي، فعند عدم مراقبة الأطفال قاموا باختيار مشاهدة المحتوى العنيف مما يدل على أن السيطرة على اختيارات الطفل ليست هى الحل لتجنب سلوكه العنيف. بينما قام الأطفال في المجموعة الأولى بعد ارشادهم وتعليمهم كيفية إختيار المحتوى المناسب باختيار المحتويات الهادفة مما أثر بشكل إيجابى على تحسين سلوكهم.

 

الصورة: Shutterstock©

Close

تسجيل الدخول إلى حياتك

تسجيل الدخول إلى حياتك
Close

Do you want to use the mobile version ?