كيف تتعاملين مع طفلك إن كانت حركته زائدة؟

Lili

عندما يبلغ طفلك عامه الثالث، تبدأ مرحلة اكتشاف الذات والاستطلاع، ما ينعكس سلبًا على سلوكه الزائد فيصبح طفلك كثير الحركة والنشاط. عليك ان تعرفي ان الاطفال ليسوا متشابهين، فكل طفل لديه اداء سلوكي مختلف عن غيره لكن احرصي على ان تبقى تصرفات طفلك ضمن المعقول. فالاستيقاظ باكرا، اللعب في كل الاوقات والحركة الدائمة كلها عوارض تشير الى ان طفلك يعاني من الافراط الحركي. لذلك سنقدم لك بعض النصائح التي تساعدك على تهدئة طفلك وكيفية التعامل معه. 

 

الإستيقاظ باكرا

اذا كان طفلك يستيقظ باكرا جدا، فعليك ان تشرحي له انه عليه ان يبقى في غرفته الى ان يصبح الوقت مناسبا للخروج من سريره. فسرّي له انه عليه ان يرتاح وان الوقت ما زال باكرا للعب أو الخروج من غرفته. كما يمكنك ان تضعي ساعة على جدار غرفته وقولي له انه يمكنه ان يوقظكما عندما تصبح الساعة 8 أو 9 صباحًا. من المهم ان تعلّميه احترام الوقت والنظام واشراكه في الروتين اليومي حتى يتأقلم مع ذلك. 

 

النشاط الزائد

اذا كان طفلك كثير الحركة ولا يتعب من اللعب الدائم، عليك ان تهدئي من روعه وتقومي بإدخال بعض النشاطات الهادئة فهي كفيلة بأن تخفف من هذا الافراط النشاطي. شجعيه على أن يطالع  الكتب، أو يسمع الموسيقى الكلاسيكية ويشاهد البرامج التلفزيونية التي من شأنها ان تعزز لديه حاسة التركيز والانتباه 

 

عدم تناول الطعام

حان وقت الطعام غير ان ولدك لا يكترث بالطعام بقدر ما يهتم باللعب في الاطعمة الموجودة امامه، لذا عليك ان تخصصي وقتا لتناول الطعام والجلوس على المائدة كأسرة واحدة. وفي حال أصرّ طفلك على المشاغبة أثناء الطعام، عليك ان تكوني حازمة جدا وتشرحي له انه عليه ان يكون هادئا وإلا سيضطر ان يجلس بمفرده. كوني حازمة وجدية في موقفك حتى لا يعتقد انك تمازحينه. 

 

عدم الشعور بالتعب

يقضي طفلك نهاره باللعب دون أن يمل أو يشعر بالتعب. قد تتفاجئين من ردات فعله ونشاطه الدائم، لذلك عليك ان تخففي من حماسه الزائد وتحاولي قدر المستطاع تهدئته والحديث معه. قد يرفض طفلك الخلود الى النوم  فلا تجبريه على ذلك بل إعتمدي مبدأ التفاوض والتحاور معه. لذلك ننصحك بأن تهيئي أجواء النوم قبل ان ينام  كإطفاء الانوار وارتداء ملابس النوم وقراءة قصة له. فبهذه الطريقة تشركين طفلك في مراحل ما قبل النوم، والمهام التي تنتظركما غدا. 

 

ما هو اضطراب النشاط الحركي الزائد؟

يُعرّف النشاط الحركي الزائد بأنه سلوك اندفاعي مفرط وغير ملائم للموقف وليس له هدف مباشر،فإن اضطراب النشاط الحركي يؤثر على قدرة التركيز وأدائه المدرسي. كما أن الطفل لا يستطيع أن يسيطر على سلوكه واندفاعه وعدم انتباهه، ولا يمكن ان يبقى هادئا في مكانه بل يبقى في حركة دائمة طوال الوقت.

 

بعض النصائح لمعالجة نشاط الطفل المفرط:

  • توجيه طفلك إلى الالعاب الهادئة والمفيدة بشكل عام.
  • حاولي ضبط مواقفه وسلوكه دون اللجوء الى العنف والاستهزاء او العقاب.
  • كلّفي طفلك بمهام بسيطة وشجعيه على أدائه الناجح.
  • ابتسمي له كلما إلتزم الهدوء لدقائق.
  • قومي بتدريب مستمر للجلوس على الكرسي من دون حركة مفرطة اطول فترة ممكنة.
  • تقسيم الواجبات المفروضة الى وحدات اصغر لإنجازها وفق جدول زمني منظم.
  • أهمية تطبيق نظام ثابت يستطيع طفلك تطبيقه واتباعه بدقة وحزم.
  • عدم تكليف الطفل بأكثر من مهمة لأن ذلك من شأنه ان يشتت انتباهه. 

 الصورة: Shutterstock©

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع