عزّزي الروابط بينك وبين ولدك

Shutterstock©

عندما يكبر طفلك يصبح أكثر نشاطًا واندفاعًا للقيام بواجباته بنفسه من طعامٍ ومشيٍ واستحمامٍ وسيرٍ فهو يسعى لأن يستقلّ عنك. لذلك عليك أن تجهدي نفسك لتبقي الروابط قويّة بينك وبينه كما كانت سابقًا. إليك بعض النصائح لإبقاء علاقتك بولدك متينة.

  • قدّري كل ما يفعله ولدك وأظهري له أهميّته بالنسبة إليك.
  • إطّلعي على كل ما يدور في حياته من المدرسة إلى النشاطات والأصدقاء.
  • ذكّريه دائمًا بأنك تحبّينه وأصغي إليه وإلى كل ما يقوله باهتمامٍ، دعيه يحدّثك عن مشاريعه ونشاطاته وعلاقته برفاقه.
  • إطرحي عليه الأسئلة التي تشغلك وقدّمي له النصائح  وأثني على إنجازاته مشجعةً إياه على المضيّ قدمًا.
  • وفّري الوقت اللازم له، لا تضغطي عليه بل أمّني له جوًّا من الراحة والثقة لكي يعبّر عن مكنونات صدره تدريجيًا.
  • قد يستعين ولدك بالسلوك الطفولي في بعض الأحيان كي يلفت انتباهك تأكّدي من إعطائه القدر اللازم من الإهتمام والحنان.
  • قد يحاول إبنك إظهار ثقته بنفسه واستقلاليته عنك لكنه سيبقى حساسًا فلا تهمليه بل كوني سندًا وملجأً للإطمئنان والشعور بالأمان.
  • حاولي تشجيع إبنك على الحياة الإجتماعية على الأخص إن لم يكن له رفاق فخذيه بنزهاتٍ مستمرّة.
  • إحترمي مشاعره بشكلٍ مستمرّ فمشاكله الصغيرة بنظرك كبيرة بنظره.
  • وأخيرًا إمضي وقتًا مفيدًا مع ابنك خاصّا بكما من لعبٍ وقراءةٍ ومشاهدةٍ للتلفاز.

هل كانت هذه النصائح مفيدة لك؟ أتملكين وسائل أخرى لتعزيز الروابط بينك وبين ولدك؟

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع