تغذية الأم المرضعة وما يجب تجنبه

Fatima-Zahrae
123rf famveldman

تساؤلات كثيرة تتبادر إلى ذهن الأم المرضعة حول النظام الغذائي المثالي لها في هذه المرحلة والأطعمة المفيدة لها ولطفلها والأطعمة أو مشروبات الممنوعة. إليك بعض الإرشادات المفيدة.

 

يجب أن تهتم الأم المرضعة بالتعرف على نوعية الأطعمة والمشروبات المفيدة التي ينبغي أن تتناولها والمأكولات والمشروبات التي يتوجب عليها تجنبها. فإن النظام الغذائي التي تتبعه يؤثر على حليبها وقد يكون له تأثير على إدرار الحليب واحتواءه على العناصر الغذائية المطلوبة ليحصل رضيعها على الطاقة الكافية وليستمتع بالصحة الجيدة هو وأمه.

 

نقدم لكِ سيدتي أهم الحقائق المتعلقة بهذا الأمر بناء على نصائح أطباء ومتخصصين في مجال التغذية.

 

غذاء متوازن للأم المرضعة

ليس أمراً كمالياً أن تهتمي سيدتي بغذائكِ في حالة كونكِ أماً مرضعة. الحرص على تناول الغذاء المتوازن والصحي هو ضروري لكِ ولطفلكِ على حد سواء. تتمثل هذه الضرورة في حاجتكِ إلى إدرار الحليب الذي يستهلك كميات كبيرة من السعرات الحرارية لصنعه وإنتاجه داخل جسمكِ وحاجتكِ إلى تعويض الجسم لما فقده من عناصر غذائية هامة وضرورية لصحتكِ وإمدادكِ بالطاقة اللازمة.

 

عناصر غذائية هامة

ضعي في إعتباركِ سيدتي أن ما ستتناولينه من أطعمة سيعود بالفائدة على رضيعكِ أيضاً، لذا من المهم أن تحتوي الأطعمة التي تتناولينها على عناصر غذائية هامة مثل النشويات، البروتين، الخضروات، الفواكه، البقوليات والألبان والأطعمة التي تمدكِ بالفيتامينات والمعادن الضرورية. المطلوب هو الإهتمام بالأغذية التي تحتوي على العناصر الغذائية الهامة أكثر من الأغذية التي تحتوي على سعرات حرارية.

 

من الأفضل أن يكون تركيزكِ منصباً على تناول الأطعمة الطبيعية والطازجة الخالية من المواد الحافظة التي لم تتعرض إلى أي من عمليات التصنيع لأنها تحتوي على قيم غذائية أعلى بكثير من تلك المصنعة أو التي تحوي مواداً حافظة.

 

الماء عنصر ضروري

للحفاظ على مستوى الطاقة لديكِ وتجنب تعرضكِ للجفاف وللمساهمة في رفع كمية الحليب ينبغي عليكِ سيدتي شرب السوائل بكميات كبيرة والتي تتمثل في الماء والحليب والعصائر الطازجة. تجنبي السوائل التي تحتوي المنبهات كالقهوة والشاي حيث أنها تؤثر على طفلكِ الرضيع وتصيبه بالتوتر والقلق وقلة النوم.

 

أطعمة ينبغي التقليل من تناولها

ليس هناك ما يحظر عليكِ تناوله كأم مرضعة، لكن هناك من الأطعمة والمشروبات التي ينبغي التقليل منها قدر المستطاع. من بينها مشروبات القهوة والشاي والمشروبات الغازية والأطعمة التي تسبب الإنتفاخ والغازات أو الإصابة بالمغص مثل البصل، الثوم، البروكلي والفاصوليا البيضاء. هذه الأطعمة والمشروبات تؤثر تباعاً على معدة طفلكِ، أما بالنسبة لتناول أي نوع من الأدوية فلا ينصح بتناولها قبل إستشارة طبيبكِ. 

 

نظام غذائي يساعد على إدرار الحليب

إضافة إلى إهتمامكِ بالغذاء الصحي المتوازن الذي يحوي كافة العناصر والقيم الغذائية الهامة فيمكنكِ أيضاً الإستعانة بأطعمة ومشروبات معينة لإدرار اللبن. منها شرب كميات مناسبة من الأعشاب الطبيعية كالينسون ومشروب الحلبة المحلى بالعسل بالإضافة إلى الشوفان والمكسرات النيئة والخضروات ذات الأوراق الخضراء مثل السبانخ والجرجير والأطعمة التي تحتوي على البروتينات كالبقوليات واللحوم والأسماك.

 

فوائد المكملات الغذائية

قد تكونين بحاجة إلى تعويض الناقص من العناصر الغذائية اللازمة حتى مع تناولكِ للطعام الصحي المتوازن وفي هذه الحالة يكون تناول المكملات الغذائية تحت إشراف طبيبكِ الذي قد ينصحكِ ببعض الأدوية لتزود جسمكِ بالفيتامين س، الكالسيوم، الحديد والعناصر التي تم فقدها بسبب الرضاعة، كما أن تعرضكِ لأشعة الشمس أمر ضروري للحصول على فيتامين د.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع