ما علاقة التغذية بالإصابة بسرطان الثدي؟

Fatima-Zahrae
123rf Vadim Guzhva

هل هناك علاقة بين التغذية والإصابة بسرطان الثدي؟ إن كنت تتساءلين عن ذلك، إليك الجواب!

 

تعد التغذية السيئة غير المتوازنة مسؤولة عن الإصابة بحوالي 30 إلى 40% من حالات السرطان بمختلف أنواعه. إلا أنه لا يوجد نظام غذائي محدد يمكن أن يحمي الجسم من الإصابة بالمرض بنسبة 100%، لكن يمكن للتغذية السليمة أن تساهم في تحسين أداء الجهاز المناعي للجسم ما يقلل بشكل كبير من احتمالية الإصابة بمرض سرطان الثدي. يؤكد الباحثون أن نيل الجسم لحاجاته الأساسية من الغذاء المتنوع من خضراوات وفواكه وبقوليات يمنحه الطاقة التي يحتاج إليها يومياً. كما أن تناول الأغذية غير الملوثة بالمبيدات يحمي الخلايا من التغيرات غير الصحية التي قد تؤدي إلى تحولها إلى خلايا سرطانية فيما بعد.

 

التغذية على الخضراوات الحيوية

ينخفض معدل الإصابة بسرطان الثدي في البلدان التي تعتمد في غذائها على الخضراوات الحيوية والتي تتناول أغذية منخفضة الدهون كبلدان آسيا. لم يرصد الباحثون أي إرتفاع في نسبة الإصابة بمرض سرطان الثدي بين السيدات في أمريكا نتيجة تناول الأغذية المشبعة بالدهون.

 

في ذات السياق أظهرت دراسة حديثة أن الفتيات اللواتي اعتدن تناول الأغذية الغنية بالدهون كن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي في مراحل العمر المتقدمة حتى ولم يكن وزنهن زائد عن المعدلات الطبيعية.

 

يحتاج الربط بين نوع التغذية وارتفاع مخاطر الإصابة بسرطان الثدي للمزيد من الأبحاث، إلا أن الأبحاث الحالية تؤكد أن السعرات الحرارية مؤثرة في تسبب هذا المرض ولأن الدهون من أكثر المواد الغنية بالسعرات الحرارية فهي تؤثر سلباً على صحة الثدي. بالإضافة إلى ذلك، فمن المؤكد أن الوزن الزائد من أهم العوامل التي ترفع من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي. يرجع ذلك إلى أن الخلايا الدهنية الزائدة تقوم بإنتاج هرمون الأستروجين الذي ينشط نمو خلايا الثدي وهذا النشاط يرفع من مخاطر إنتاج خلايا مريضة.

 

اعتمدي نظام غذائي غني بالخضار والفواكه

تناولي الكثير من الخضار والفواكه! هناك شبه إجماع على أن النظام الغذائي الغني بالخضار والفواكه هو الأكثر صحة مقارنة بالنظام الغذائي المعتمد على اللحوم والمنتجات الحيوانية. الخضر والفواكه تحتوي على سعرات أقل وألياف أعلى مقارنة بالمنتجات الحيوانية.

 

اشتري الخضراوات والفواكه الطازجة في كل مرة تذهبين فيها للتسوق. ننصحكِ بتجريب الخضار والفواكه التي لم تجربيها من قبل. ادخلي السبانخ والجزر والبصل والفطر في غذائكِ اليومي وخاصة في وجبة العشاء. يمكنكِ إدخال هذه المكونات مجتمعة في طبق من المكرونة. يمكنك تناول الطماطم بسهولة فلا بأس من طهي الطماطم حيث أن الطهي يزيد من قيمتها الغذائية بعكس الكثير من الخضراوات والفواكه الأخرى.

 

تناولي الجزر الصغير كوجبة إضافية بدلاً من المقرمشات والوجبات الضارة بالصحة، يمكنكِ إضافة حفنة من ورق السبانخ إلى طبق الشوربة أثناء الطهي لرفع قيمتها الغذائية كما لا تنسي إدخال البروكلي في نظامكِ الغذائي.

 

تناولي الفاكهة الكاملة بدلاً من العصير الذي يحتوي على نسبة أعلى من السكر ونسبة أقل من الألياف، يمكنك تناول العنب والتوت المبرد كتحلية في نهاية الوجبة.

 

قللي من تناول الدهون غير الصحية

يمكنك أن تتجنبي هذه الدهون المضرة بسهولة. مثلاً تجنبي وضع الكثير من الزيت في صوص السلطة على طبقكِ، قومي بطهي طعامكِ بشوربة الدجاج بدلاً من السمن الصناعي، إنزعي الأجزاء الغنية بالدهون من طعامكِ مثل جلد الدجاج وحاولي تجنب اللحوم المصنّعة مثل اللانشون والمورتديلا والبسطرمة. إختاري الأجزاء القليلة الدهن من الدجاج واللحوم والسمك عند شرائك لهذه المنتجات أو استبدليها في معظم الأحيان بالبقوليات أو العدس وهي بروتين قليل الدسم.

 

نوعي من مصادر البروتين

يمكنك استبدال اللحوم بالأسماك والعدس والفاصوليا والبيض وصدور الدجاج والديك الرومي غير المصنّعة، حيث أن الكثير من الدراسات قد ربطت بين تناول اللحوم المصنّعة والإصابة بمرض سرطان الثدي.

 

اشتري حليب قليل الدسم أو حليب اللوز وتجنبي الأغذية المملحة والمخللات والأسماك المدخنة وإملئي طبقكِ بالأغذية المنخفضة السعرات. إختاري المخبوزات المصنوعة من القمح الكامل والعصائر الطبيعية بنسبة مائة بالمائة و سوف تتجنبي احتمالية الإصابة بسرطان الثدي بشكل كبير.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع