عمليات التجميل الأكثر شيوعًا في الوطن العربي

Yara Sharara
123rf - Cathy Yeulet

خلال الآونة الأخيرة أصبحت عمليات التجميل من أكثر الأشياء المهوسة بها العديد من النساء من باب التجمل والتزيين.

 

عمليات التجميل هي من أحد أنواع جراحات الطب الحديث التي ظهرت خلال الفترات الأخيرة ويوجد منها العمليات التجميلية التي من الضروري إجرائها مثل الجروح والحروق في الوجه والجسم باستخدام العديد من الاساليب والأدوات الجراحية الحديثة، وهناك بعض أنواع العمليات التجميلية التي تجرى من أجل التجميل فقط، وهناك العديد من العمليات الجراحية التجميلية الاكثر شيوعًا في جميع أنحاء الوطن العربي. من خلال هذا المقال سوف نستعرضها معكم ونتعرف مدى صحتها أو خطورتها.

 

1- جراحة تكبير وتصغير الثدي

من العمليات التجميلية الأكثر إجراءات في أنحاء الوطن العربي هي عملية تجميل الثدي سواء كانت تضخيم وتكبير الثدي أو عملية تصغير وزن وحجم الثدي. تخضع المرأة في تلك العمليتين تحت التخدير الكلي، ففي عملية تكبير الثدي يتم زيادة حجم الثدي بواسطة الغرسات وتتم ذلك من خلال إجراء جرح أو شق يعتمد على حجم وشكل الثدي. أما عملية تصغير الثدي فتتم من خلال تقليل وزن وحجم ثدي المرأة بواسطة نقل الحلمات من موقعها إلى المكان الجديد وهي لا تزال متصلة بالإمدادات الدموية ثم بعد ذلك يتم إزالة الجلد وأنسجة الثدي الزائدة ويتم تشكيلها من جديد لكي يتم إنشاء ثديين أصغر حجماً وأكثر ارتفاعاً، ولكن هناك بعض الآثار الجانبية الضارة منها عدم قدرة المرأة على الرضاعة الطبيعية مع وجود بعض الندبات الصغيرة على الثديين.

 

2- جراحة تجميل الأنف

أما جراحة تجميل الأنف فهي تعد من أكثر العمليات التجميلية شيوعًا بين النساء وتخضع لإجرائها الكثيرات كما أنها من أكثر العمليات التجميلية نجاحا وتأتي بنتائج فعالة، وجراحة تجميل الأنف يكون الهدف منها إعادة تشكيل الأنف من خلال تصغير أو تكبير حجم الأنف، أو تغيير عرض الأنف، أو تجميل مرتفعات أو منخفضات الأنف، أو حتى زيادة تماثل الأنف حيث يقوم الجراح بكسر عظم الأنف وإعادة تموضعه، أو إعادة تشكيل الغضروف، وذلك لكي تمنح المرأة إطلالة ناعمة ورقيقة من خلال زيادة التناغم والتناسب بين الأنف وبين باقي ملامح الوجه. هناك بعض الحالات التي تلجأ للخضوع إلى إجراء عملية تجميل الأنف بغرض علاج بعض التشوهات أو العيوب التي تصيب الأنف أو بسبب التعرض لبعض الحوادث مسببة اضطرابات في التنفس ومشاكل جمالية كثيرة.

 

3- مص الشحوم وشد البطن

من الجراحات التجميلية أيضًا التي تخضع لها العديد من السيدات اللواتي تعانين من مشكلة السمنة المفرطة أو زيادة الوزن بشكل كبير هي جراحة مص الشحوم وجراحة شد البطن وهدف العمليتين هي التخلص تمامًا من الوزن الزائد والشحومات المتراكمة في منطقة البطن والأرداف والمؤخرة. تتم هذه عملية شد البطن تحت تأثير من البنج الكامل، ويقوم الجراح بإجراء شق كبير في الجزء السفلي من البطن، ثم بعد ذلك يقوم بفصل الجلد عن جدار البطن وإزالة الدهون الزائدة وقطع الجلد الزائد، ثم ينهي العملية بشد الجلد المتبقي والعمل على إحاطته. بينما عملية مص الشحوم فتكون تحت تأثير التخدير النصفي في منطقة الجسم السفلي، تتم من خلال إدخال أنبوب مص متصل بآلة خلاء متخصصة في الشق تقوم بامتصاص الدهون والعمل على إزالتها ثم بعد ذلك يقوم الجراح بغلق الجرح بعد إحاطته.

 

4- جراحة شد تجاعيد الوجه

تعتبر عملية شد تجاعيد الوجه أيضًا من أبرز العمليات الجراحية في عالم التجميل وهي أيضًا الاكثر إجراءًا من قبل معظم النساء من جميع أنحاء الوطن العربي بهدف التخلص من ملامح الشيخوخة والقضاء على تجاعيد الوجه المتراخي والمترهل التي تظهر عند منطقة العين وحول منطقة الأنف وذلك من خلال شد هذه التجاعيد عن طريق بعض الأساليب الطبية الحديثة منها حقن البوتكس التي تقلل من ظهور علامات الشيخوخة، حيث يقوم الجراح بإجراء شق خط الشعر في الصدغ، وتمتد إلى الأسفل في الأمام وتحت الأذن إلى خط الشعر, ثم يتم سحب الجلد إلى الوراء وإلى أعلى قبل أن يتم خياطته إلى موقعه الجديد، وفي النهاية يقوم الجراح بإغلاق الجرح بواسطة بعض الغرز ثم يقوم بتضميده من خلال وضع ضمادة طبية على الجرح لحمايته من العوامل البيئية الضارة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في جمال

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع