10 أسرار للعناية بالبشرة يكشفها لنا أطباء الجلد

إنّ تحديد روتين للعناية بالبشرة أمرٌ جيّدٌ واختيار منتجات فعالة يمكن أن يكون أمرًا محيّرًا ومربكًا. فوجود معلومات كثيرة ومتضاربة عن العناية بالبشرة يمكن أن يعقّد العملية بشكل أكبر. لذلك، جمعنا لك هذه النصائح المنتقاة من أخصائيي الجلد لنساعدك في العناية السليمة ببشرتك.

تقييم نوع بشرتك بانتظام

مع التقدّم في السنّ تحدث تغييرات كثيرة للبشرة كما للجسم. فالبشرة في سنّ الثلاثين أو الأربعين تختلف عمّا كانت عليه في سنّ المراهقة. بشكلٍ عام، مع التقدم في السنّ، يصبح الجلد أكثر جفافًا ويقلّ انتاج الزيوت الطبيعية في البشرة. لذلك حتى لو كان لديك بشرة دهنية أثناء فترة المراهقة فهذا لا يضمن بشرة دهنية مع تقدّم السنّ. بالإضافة الى ذلك، منتجات العناية بالبشرة التي كانت تعطي نتائج فعالة أثناء فترة المراهقة قد تعطي نتائج عكسية مع بشرتك مع تقدّم العمر.

لذلك، يجب مراعاة التغيرات التي تحدث في البشرة وتحديد متطلباتها بناء على هذه التغيرات. فمثلًا المستحضرات الأنسب لبشرتك بعد سنّ الثلاثين يجب أن تحتوي على حمض السالسيلك أو حمض الكبريت، فهذه المنتجات تنظّف البشرة بشكلٍ فعّال من دون إزالة رطوبة البشرة الطبيعية أو التسبب في جفافها.

تجنّب الاستخدام المفرط لمستحضرات البشرة

في كثير من الأحيان قد نستخدم العديد من المستحضرات بكثافة ظنًاً منا أن هذا قد يعطينا نتائج أسرع في ازالة التجاعيد وإصلاح عيوب ومشاكل البشرة. ولكن الحقيقة أن هذا قد يأتي بنتائج عكسية تماماً. فاستخدام هذه المستحضرات بكثافة قد يسبّب تهيّج البشرة خاصة عند استخدامها على مناطق صغيرة من البشرة. وأكبر مثال على ذلك الرتينوئيدات وهي مادّة  قوية للتخلص من التجاعيد وحب الشباب. ولكن الافراط في استخدام هذه المادة يسبب تهيج الجلد بصورة كبيرة.

مظهر بشرتك هو انعكاس لما تأكليه

لكي تبدو البشرة صحية من الخارج يجب أيضًا أن يكون الجسم صحيًا من الداخل. الأطعمة التي نتناولها تلعب دورًا رئيسيًا في كيفية ظهور بشرتنا. ومن أهم الأطعمة المفيدة للبشرة وفقاً لتوصيات الخبراء نذكر:


الفواكه والخضراوات: وهي غنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة لإصلاح أضرار البشرة. كما أنها تحتوي على كميات كبيرة من الماء تكفي لترطيب البشرة والحفاظ عليها من الجفاف.

الدهون الصحية وأحماض الأوميغا 3 الدهنية: الموجودة في الأسماك، المكسرات، البيض وزيت الزيتون.

الأوميجا 6 والأحماض الدهنية: وتوجد في زيت عباد الشمس.

الشاي الأخضر: أحد أقوى مضادات الأكسدة لمواجهة الشيخوخة وتقليل خطر الاصابة بسرطان الجلد.

الترطيب والحماية من أشعة الشمس

المرطّب يلعب دورًا هامًا في العناية بالبشرة عن طريق مساعدة البشرة على الاحتفاظ برطوبتها لتبدو أكثر صحة وأكثر ليونة. يجب اختيار مرطب مصمّم لنوع بشرتك بالتحديد. وقد يفاجأ الأفراد ذوي البشرة المعرضة للحب الشباب أنهم بحاجة الى مرطب حيث أن العديد من علاجات حب الشباب تسبب جفاف البشرة والتهابها. كما يجب عليك حماية بشرتك من الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب علامات الشيخوخة وسرطان الجلد. وللحصول على أفضل النتائج يمكنك استخدام كريمًا مرطبًا مدمجًا مع كريم واقي من الشمس بمعامل حماية لا يقلّ عن 30.

المساعدة على تجدد خلايا البشرة

تقشير البشرة يساعد على إزالة الطبقة الخارجية من خلايا الجلد الميتة ممّا يحسّن مظهر بشرتك. كما يساعد على إزالة التصبغ الزائد من التعرّض لأشعة الشمس والذي يسبّب بقع العمر. بالاضافة الى ذلك، إزالة خلايا الجلد الميتة التي يمكن أن تسدّ المسام وتسبّب حبّ الشباب.

استخدام مستحضرات تنعيم البشرة

تعرّض البشرة للعوامل البيئية المختلفة بما في ذلك الشمس والرياح والتلوث يمكن أن يسبّب تهيجًا، والتهابًا وحساسية البشرة. بالاضافة الى توسيع الأوعية الدموية واحمرار الجلد. ومن المفضل استخدام المستحضرات التي تحتوي على مكونات طبيعية مثل البابونج، العرقسوس، والفيتامينات C و E، الألوفيرا والزنك.

تحفيز بناء الكولاجين

الكولاجين هو المادة الطبيعية التي تحافظ على الجلد الممتلئ كما تحافظ على ليونته وسلاسته. ويقلّ إنتاج الكولاجين مع تقدم العمر، مما يؤدي إلى التجاعيد والخطوط وترهل الجلد. لحسن الحظ، يمكن لبعض المكوّنات الموضعية المساعدة على تعزيز انتاج الكولاجين في خلايا الجلد. ومن أهمّ هذه المواد الفيتامين C، الريتينول، أحماض ألفا هيدروكسي والألوفيرا.

تنظيف البشرة مرّتين فقط يومياً

 إذا كانت بشرتك دهنية فقد تميلين إلى تنظيف بشرتك عدة مرات في اليوم لإزالة الأوساخ والزيوت. ولكن الإفراط في غسل البشرة يمكن أن يكون ضارًا لها لأنه يزيل طبقة الجلد الدهنية الواقية. ونتيجة لذلك، يصبح الجلد أكثر عرضة للأضرار البيئية والالتهابات. ولتفادي ذلك استخدمي منظفًا لطيفًا ومناسبًا لنوع بشرتك مرّتين فقط يومياً.

استخدام العلاجات الخاصّة بالعناية بالتجاعيد في سنّ الشباب

لتأخير ظهور التجاعيد، ننصح بحماية بشرتك من أشعة الشمس، تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة واستخدام الكريمات المضادة للتجاعيد من بعد سن الثلاثين.

التركيز على العناية بمناطق أخرى غير الوجه

الشفتين واليدين والعنق كل هذه المناطق هي أيضًا عرضة للتهيج، الجفاف، أضرار أشعة الشمس والشيخوخة المبكرة. لذلك يجب العناية بهذه المناطق بحسب ما يناسبها.


الشفاه: الشفاه تميل الى أن تكون أنحف مع تقدم العمر، والعناية بالشفاه تتطلب استخدام بلسم مرطب مخصّص للشفاه، على أن يستخدم بصورة يومية.


اليدين: يجب استخدام الكريمات الواقية من الشمس على اليدين مثل الوجه تماماً. كما يجب العناية بمنطقة ما حول الأظافر وخاصة بعد استخدام مزيلات طلاء الأظافر. احرصي أيضاً على استخدام الكريمات والزيوت المرطبة المخصصة لليدين عند نهاية كل يوم.


العنق: مستحضرات العناية بالوجه تصلح أيضاً للاستخدام على العنق. لذلك يمكنك توسيع نطاق العناية بالوجه لتشمل منطقة العنق أيضاً.


التمتع ببشرة صحية خالية من العيوب قد يتطلب منك الانتباه الى العديد من الأمور وبذل بعض المجهود ولكن النتيجة النهائية هي بشرة مثالية.

 

(1)  

إعلانات google