فوائد تنقية السموم قبل التخطيط للحمل

Abeer Sharara


الحمل الصحي الآمن هو حلم كل امرأة، وفي حياتنا اليومية تتعرض أجساد النساء للكثير من العوامل التي تسبب زيادة نسبة السموم، كالأغذية السريعة والمواد الحافظة في المعلبات والتدخين والأدوية والملوثات الجوية والعطور ومستحضرات التجميل ذات التركيبات الكيميائية، لذا يرى الخبراء أنه من الأفضل تخليص الجسم من هذه السموم أثناء التخطيط للحمل فهي ذات تأثير كبير على الهرمونات والخصوبة والصحة عموماً، وذلك بإتباع نظام خاص وآمن لطرد السموم خارج الجسم.


وقد وجد الخبراء أن معظم المواليد الجدد يولدون وأجسامهم ملوثة بما يزيد عن 200 مركب كيميائي وهو ما يتم امتصاصه من جسد الأم خلال مراحل تكوين الجنين، مما يحفز سرعة إصابته بالأمراض المناعية والحساسية الغذائية في مراحل لاحقة من حياته، وذلك بغض النظر عن مكان معيشة الأم ومدى تلوث البيئة المحيطة بها، فالنمط الاستهلاكي للأغذية السريعة  المحفوظة وسريعة التحضير كفيل بملء الجسد بالعديد من المركبات الموجودة في مكسبات الطعم والمواد الحافظة والصوديوم والزئبق المسبب لاعتلال وظائف الخلايا العصبية ومشاكل الذاكرة ومتلازمة الإرهاق.

ينصحك الخبراء بالقيام بنظام لتنقية السموم في فترة التخطيط للحمل لما يحمله من فوائد للجسم ومنها:

زيادة فرص الحمل الصحي

الحمل يضع الكثير من الأعباء على جسدك، فهو يتطلب تغذية جيدة ونوم جيد وعناية صحية مستمرة وعند قيامك بنظام تخليص السموم من الجسم فأنت تدخلين في نمط حياة صحي يساعدك على الاعتناء بحالة جسدك خلال فترة الحمل بشكل اكبر، حيث تقومين بتبني نمط غذائي سليم وتقومين باستبعاد الأغذية السيئة التي قد تزيد من أعراض الحمل سوءاً.

كما أن إتباع نمط صحي يساعد جسدك على الشفاء من أمراض داخلية عدة كالقولون العصبي وارتفاع السكر ويقوم بضبط الهرمونات، وبذلك تكونين في أفضل حالاتك للحمل، مع تقليل المتاعب المصاحبة له.

ضبط نسب الهرمونات

احد أهم أسباب اختلال نسب الهرمونات في الجسم قد يكون السموم المختزنة داخل الأنسجة، وحتى لو كانت نسب الهرمونات مثالية فقد يكون الجسم غير قادر على أن يستفيد الاستفادة المثلى من الهرمونات التي يحتاجها بسب السموم التي تسد مسارات الهرمونات

ولتنظيم الهرمونات ينصح بتقليل تعرض الجسم للسموم، أما بالنسبة للسموم المحتبسة داخل الجسم فعلياً فالحل هو التنقية باستخدام نظام خاص لطرد السموم ليبدأ الجسد في التعافي واستعادة توازنه.

الحد من الحساسية الغذائية

نعاني جميعا من التحسس لبعض المكونات الغذائية بدرجات متفاوتة، مثل مكونات الجلوتين والصويا والبيض ومنتجات الألبان وغيرها، هذا التحسس يسبب العديد من الأعراض المزعجة كالانتفاخ وأعراض القولون العصبي و البثور وبهتان لون البشرة وقلة الخصوبة وعدم انتظام الهرمونات في الدم وقد يصل الأمر إلى حد الالتهابات الجلدية الشديدة.

كل هذه الأعراض بما لها من تأثير سلبي على وظائف الجسم يتم الحد منها بإتباع نظام لتنقية الجسم قبل الحمل، مما سيجعلك أيضا على معرفة بالاغذية التي تسبب لجسدك المتاعب لتتجنبيها خلال فترة الحمل.
 

الحد من إدمان بعض الأغذية السيئة

إذا كان لديك بعض العادات الغذائية السيئة كتناول البطاطا المقلية والوجبات السريعة والشوربات سريعة التحضير  فينبغي أن تعلمي أن الحمل قد يزيد هذه العادات سوءاً، وحينها ستفقدين السيطرة على وزنك وعلى مدى صحة حملك وجنينك.

إذا ما كنت تخططين للحمل فهذا هو الوقت المناسب للقضاء على إدمان الأغذية السيئة، ومن المعروف أن تراكم السموم في أنسجة الجسم هو ما يسبب إدمان الأغذية السيئة المليئة بالنكهات الضارة والمواد الحافظة والكثير من الصوديوم، ومن خلال عملية تنقية السموم يمكنك التخلص من شراهتك اتجاه هذه الأغذية بطريقة ستثير دهشتك.

وهكذا نرى ان تنقية السموم تمنحك الكثير من الفوائد عند التخطيط للحمل وتساعد على ولادة جنين يتمتع بالصحة وجسد خال من السموم.

تابعينا على حياتك لمعرفة انظمة غذائية لتنقية السموم من الجسم.

الصورة: Shutterstock©

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع