العناية الفائقة بالجلد موروث الجمال الأصيل مع "نيفيا"

Abeer Sharara


يكمن سر جمال المرأة في العناية بالجلد، لهذا اهتمت النساء منذ القدم بهذا الجانب، وعلى مر التاريخ وجدنا سيَّر النساء اللائي اتخذن من العناية بالجلد منهجاً، ولا يتخلين عن معايير العناية الفائقة مهما كلف الأمر!

وعلى مر العصور كان عشق الجمال فطرياً في المرأة، وجزءاً أصيلاً من تكوينها، ومع تطور الحياة العصرية راحت المرأة تبحث عن كافة السبل المستحدثة للعناية ببشرتهن وإتباع أعلى معايير العلم الحديث للحصول على أفضل النتائج.


وتتمتع نيفيا بخبرة طويلة في مجال العناية بالجسم لكل العائلة، فكانت دوماً جزءاً من حياة كل فرد منا منذ الطفولة، وراحت تتابع التطور المتلاحق والسريع في الابتكارات الخاصة بالعناية بالجلد، وحرصت على تقديم عنصر الحماية المتكامل إنڤيزيبل للملابس السوداء والبيضاء  من "نيفيا"  والذي يوفر حماية ضد التعرق لمدة 48 ساعة بتقنية ثورية تساهم في الابقاء على الجلد جاف، كما تحافظ على الملابس بدون بقع مزيلات العرق المعتادة.


فما الذي قد يعكر صفونا أكثر من انتقاء ملابس جميلة لليوم، ثم اكتشاف تلطخها ببقع مزيل العرق! فلحسن الحظ، هناك منتج ينقذك من هذا المصير ويعتني بالجلد بفعالية بفضل خبرة طويلة الأمد تتمتع بها نيفيا على مدى عقود، ووضعت خلاصة خبرتها العلمية في مجال العناية بالجسم في منتج إنڤيزيبل للملابس السوداء والبيضاء  من "نيفيا"   مزيل الروائح غير المرئي بتركيبته الفائقة، والتي تحفظ الاطلالة الجذابة فلا تترك علامات بيضاء على الملابس الداكنة، أو تسبب البقع الصفراء على ملابس بيضاء، بالاضافة الى كونها لطيفة على الجلد وتساعدك البقاء متمتعة بالثقة بشعور ناعم وجاف لمدة 48 ساعة.


ان نيفيا تمتلك أحد أكبر مختبرات الجلد حول العالم، وتحديداً في مدينة هامبورغ، وتولي أهمية كبرى لعلوم وأبحاث الجلد، لتعزيز منتجاتها بالمكونات الثورية والمبتكرة، فتعتني بك وتغلف جمالك بحماية من نوع خاص، تجمع بين العلم والثقة بين العميل والمنتج.

وتضم مجموعة نيفيا اليوم أكثر من 500 منتج للعناية بالبشرة والجمال، حيث تمتد عنايتها ببشرة المستهلكين في 200 بلد حول العالم! بتاريخ حافل من المحطات المشرقة التي زرعت الثقة الراسخة بقوة المنتجات وثوريتها التي تسبق غيرها في الابتكار، وصمودها أمام اختبارات الحياة اليومية.


وجيل مستهلكي نيفيا اليوم من الأجيال العصرية العاشقة للمرح، التطور والحياة العصرية، دون اغفال عنصر العناية والاهتمام بالجلد، وبفضل مبتكرات نيفيا أصبحت العناية بالبشرة أمراً سهلاً بالنسبة إلى جيل كامل من الباحثين عن أفضل نتيجة..مثل مصممة العباءة سارة المدني التي وجدت في مستحضر نيفيا إنڤيزيبل للملابس السوداء والبيضاء  ضالتها المنشودة، لاطلالة متكاملة تناسب احتياجاتها كامرأة عصرية. 


انها رحلة طويلة مرت بها نيفيا في علاقتها بمستهلكيها وخوضها في مجال العناية بالجلد، وهذه الرحلة كانت بمثابة الارث الخاص بنيفيا والذي تطبق معاييره اليوم في تعاونها مع شخصية نسائية تنعم بالثقة مثل سارة المدني.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع