الكريمات الواقية من الشمس لا تحرم البشرة من الفيتامين D

Maha Elenany

بعد أن حذرت العديد من الدراسات الطبية من أضرار أشعة الشمس، ونصحت بوجوب حماية أنفسنا منها، لم يمنع هذا أبحاث أخرى من إثارة تساؤلات كثيرة حول جدوى استخدام الكريمات الواقية من الشمس.


فوفق ما جاء في موقع صحيفة الدايلي ميل البريطانية، هناك دراسات أكدت على فاعلية الكريمات الواقية من الشمس حيث أنها تعمل على تخفيض خطر الإصابة بسرطان الجلد، ولكنها أعربت في نفس الوقت عن مخاوفها من امكانية تأثير هذه الكريمات على إنتاج البشرة للفيتامين D.


وربط العلماء لدعم نظريتهم بين ارتفاع حالات الكساح وترقق العظام الناتج عن نقص الفيتامين D بمعدل 4 أضعاف، وبين استخدام الكريمات الواقية من الشمس.


لتأتي دراسة طبية جديدة تنفي هذه النظرية، وتؤكد على أن استخدام الكريمات الواقية من الشمس لا تمنع إنتاج البشرة للفيتامين D.


يقول أنتوني يونغ أستاذ البيولوجيا الضوئية التجريبية في معهد سانت جون للأمراض الجلدية (كينجز كوليدج) في لندن: "أقمنا دراستنا على 79 رجل وامرأة الذين كانوا على وشك الذهاب في عطلة لمدة أسبوع في احدى الشواطئ، فقمنا بعمل فحص لمستويات الفيتامين D قبل أن يضعوا الكريم الواقي من الشمس من الصباح وحتى غروب الشمس مع العلم أننا ندرك تماماً أن أغلب الناس لا يضعونه بالقدر الكافي، وبالتالي لا يحصلون على فوائده الكاملة".


وأشارت نتائج الدراسة أن الأشخاص الذين يحرصون على وضع كمية كافية من الكريم الواقي من الشمس، سجل فحص مستوى الفيتامين D لديهم مستويات عالية خلال أسبوع واحد من استخدامهم للكريم بشكل كافي وصحيح.


ويعد الفيتامين D أحد أهم العناصر الهامة للحفاظ على الصحة العامة للإنسان، فهو يساعد على تقوية العظام، ويقي من النوبات القلبية وأمراض السرطان.


وتعتبر الشمس المصدر الرئيسي للحصول على الفيتامين D حيث تؤمن ما يقارب 90% من حاجة الإنسان له، و10% من الأطعمة الغنية به.


إقرئي أيضًا:

الإفراط في تناول القهوة قد يسبب السمنة! 

اجراء الأم جراحة انقاص وزن يزيد من احتمال ولادة طفل غير بدين 

الإفراط في تناول المسكنات قد يسبب أمراض القلب! 

تناول الزبادي يحسن المزاج السيئ ويعالج الاكتئاب! 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع