فوائد الرضاعة الطبيعية على الأم والطفل

Mohamed Omran
123rf/subbotina

حليب الأم هو بمثابة كل شيء للطفل الرضيع، فهو الذي يمثل له طعامه وشرابه منذ ميلاده وخلال الشهور الأولى من عمره.

 

تعد الرضاعة الطبيعية هي الحل الأمثل لتغذية الطفل الرضيع وتحسين صحته، وحمايته من الإصابة بأي مشكلة صحية سواء على المدى القصير أو المدى البعيد. كما أن الرضاعة الطبيعية هي عبارة عن عملية إلهية تقوم بدورها في توطيد العلاقة بين الأم وطفلها. يشعر كلا من الأم والطفل بالحب والحنان. لذلك، توصي منظمة الصحة العالمية كافة الأمهات بضرورة الرضاعة الطبيعية، نظرًا لما فيها من فوائد كثيرة ومتعددة لكلا منهما. من خلال هذا المقال سوف نتعرف معكِ على أهم الفوائد الصحية الرضاعة الطبيعية على الأم وعلى الطفل.

 

1- الرضاعة الطبيعية لتعزيز مناعة الطفل

تعمل الرضاعة الطبيعية على تحسين وظائف الجهاز المناعي لدى الطفل بشكل كبير، حيث أنها تساعده في مقاومة الأمراض الفيروسية والأمراض البكتيرية الخطيرة التي تخترق جسدها الطفل مسببة له العديد من الأضرار الجسمانية الكبيرة. كما وتساعد الرضاعة الطبيعية الجهاز المناعي على القيام بدوره بشكل فعال وتحفيزه في مكافحة الأمراض ومنع انتقال العدوى. وهذا لأن حليب الأم يحتوي على نسبة كبيرة جدًا من المركبات الغذائية الخاصة التي لا تتوفر في أي عبوات أخرى من الحليب الصناعي.

 

2- الرضاعة الطبيعية لتنشيط ذكاء الطفل

من أهم الفوائد الصحية التي تفيد بها الرضاعة الطبيعية الطفل الرضيع خلال السنوات الأولى من عمره، هي أنها تعمل على تنشيط ذكاء الطفل بنسبة كبيرة، وتساعد على تعزيز وظائف الدماغ وتقوية الذاكرة. أثبتت عدة دراسات علمية حديثة أن الرضاعة الطبيعية ترتبط ارتباطًا وثيقًا بارتفاع درجات الذكاء لدى الأطفال في مرحلة الطفولة، نظرًا لدور الرضاعة على تعزيز الأجهزة البصرية والسمعية لدى الطفل، وهذا بناءًا على القرب الجسدي ولمس الجلد واتصال عين الطفل بأمه خلال الرضاعة مما تساعد الطفل على زيادة شعوره بالأمان.

 

3- الرضاعة الطبيعية لحماية الطفل من الأمراض

تعود فائدة الرضاعة الطبيعية وتناول الطفل حليب أمه على حمايته من التعرض للإصابة بمخاطر الأمراض الصحية المزمنة. يعمل حليب الثدي على وقاية الطفل من الإصابة بالأمراض السرطانية الخطيرة، نظرًا لاحتوائه على نسب عالية جدًا من المركبات الكيميائية الطبيعية والمواد المضادة للأكسدة التي تقوم بدورها في مقاومة أمراض السرطان مدى الحياة. تساهم الرضاعة الطبيعية في تقليل نسبة إصابة الطفل بأمراض القلب الخطيرة وأمراض الأوعية الدموية وتصلب الشرايين.

 

فوائد الرضاعة الطبيعية على الأم

 تفيد الرضاعة الطبيعية الطفل بشكل كبير وتعتبر هي الغذاء الشامل للطفل منذ ميلاده وحتى السنوات الأولى من عمره، فإنها تكمن فوائدها أيضًا على الأم، والتي من أهمها:

 

1- الوقاية من سرطان الثدي والمبيض

من أبرز الفوائد الصحية التي تفيد بها الرضاعة الطبيعية الأم بعد ولادتها لطفلها، هي أنها تساعدها بشكل كبير في وقايتها من التعرض للإصابة بمخاطر سرطان الثدي وسرطان المبيض، لأن جسم المرأة خلال فترة الرضاعة يفرز القليل من هرمون الاستروجين الذي يعد من أحد الأسباب المنشطة لإصابة المرأة بالسرطان.

 

2- تقليص الرحم وإنقاص الوزن

تفيد الرضاعة الطبيعية الأم بعد ولادتها من خلال دورها في تقليص حجم الرحم وإعادته إلى وضعه الطبيعي، وهذا بفضل ارتفاع هرمون الأوكسيتوسين خلال فترة الرضاعة. هذا فضلًا عن أن الرضاعة تعتبر من المحفزات الطبيعية على إنقاص الوزن والتخلص من السعرات الحرارية الزائدة التي تكتسبها المرأة خلال فترة الحمل.

 

3- الحماية من هشاشة العظام وأمراض القلب

تحمي الرضاعة الطبيعية كثيرًا الأم من الإصابة بمرض هشاشة وخلل العظام. وتقلل من شعور المرأة بآلام العظام والمفاصل التي تتعرض لها بعد الولادة، وتعمل على تقوية عضلات المفاصل وعضلات الرحم والحوض من جديد. كما وتحد الرضاعة الطبيعية من إصابة المرأة بأمراض القلب والأوعية الدموية الخطيرة على مدى الحياة، وتمنعها أيضًا من الإصابة بمرض السمنة المفرطة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع