حليب الأبقار يصيب الرضع بداء السكري

Yara Sharara
123rf - famveldman

 

تعتقد معظم الأمهات أن لبن الأبقار من أهم الأطعمة الغذائية التي يجب أن يتناولها طفلها الرضيع، خاصة في عامه الأول. لكن، أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن لبن الأبقار مضر لصحة الطفل الرضيع بشكل كبير، وأنه يزيد من احتمالية إصابته بداء السكري من النوع الأول، لذلك فقد حذر الأطباء جميع الأمهات من تناول أطفالهن لحليب الأبقار.

 

من أبرز الدراسات العلمية الحديثة التي أجريت حول خطر حليب الأبقار على صحة الطفل الرضيع، هي دراسة فنلندية تؤكد أن نسبة إصابة الأطفال الرضيعة بداية من عمر الثلاثة أشهر بمرض السكري، تزاد من الدرجة الأولى اذا تناولوا حليب الأبقار بإستمرار. وهذا بعدما ظهرت النتائج التي تؤكد أن حليب الأبقار يعمل على تكوين الاجسام داخل الجسم، والتي تقوم بدورها في تدمير الخلايا التي تقوم بإفراز هرمون الأنسولين، مما يسبب داء السكري.

 

وأوضحت الدراسة  أيضا، أن نسبة البروتين الموجودة بحليب الأبقار، تختلف تماما عن نسبة البروتين الموجودة بحليب الأم، أو حليب الأطفال، حيث تتسبب بروتينات حليب الأبقار في تراكم الأحماض الأمينية في الدم، ويحتوي ايضًا على نسبة عالية جدا من المواد السكرية، وهذا يسبب الإصابة بمرض السكري. هذا بالإضافة إلى أن بروتينات حليب الأبقار تؤدي إلى إصابة الأمعاء بالجراثيم والميكروبات مما تزيد من أعراض الإصابة بالإسهال والقئ والجفاف.

 

أكدت الدكتورة رزان دقماق، أخصائية التغذية العلاجية في مستشفى الملك فيصل ومركز الأبحاث في الرياض، نتائج الدراسة وقالت أن تناول الطفل الرضيع لحليب الأبقار خلال العام الأول من عمره، يؤدي إلى إصابته بالداء السكري من النوع الأول، بسبب انتاج الحليب لمواد مضادة لجهاز المناعة مما تسبب في تخفيض إنتاج الجسم لهرمون الأنسولين، وهذا هو السبب في إصابة الجسم بالسكري.

 

وعلى غرار ذلك، أوصت الدكتورة رزان دقماق، جميع الأمهات بضرورة التخلي عن تناول أطفالهن الرضيعة لحليب الأبقار، والاعتماد على حليب الأم لأنه غني بالمواد ادوات والفيتامينات الغذائية الهامة لتعزيز صحة طفل رضيعها، وهذا خلال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل. أما بعد انتهاء الستة أشهر الأولى، فنصحت أختضاصية التغذية العلاجية رزان دقماق، الأمهات بتناول أطفالهن بعض الوجبات الأخرى دون حليب الأبقار، منها شوربة الأرز، وبيوريه الخضروات والفواكه بكافة أنواعها.

 

هذا نظرًا لإحتواء الفواكه والخضروات على نسبة عالية جدا من الألياف الغذائية، التي تحد من إصابة الأطفال الرضع بالامساك والإسهال. هذا فضلا عن دور الفيتامينات والبروتينات في تقوية مناعة الطفل، ووقايته من التعرض للإصابة بخطر داء السكري وغيره. 

 

ومن الأضرار الصحية الأخرى التي يسببها حليب الأبقار للأطفال الرضع غير الإصابة بمرض السكري، هو احتمالية إصابة الرضيع بالإمساك والمغص الشديد، نتيجة احتوائه على نسبة عالية جدا من هرمون الكازين والتي تصل نسبتها إلى 80%. هذا إلى جانب احتواء حليب الأبقار على كميات كبيرة جدا من عنصر الفسفور، الذي يؤدي بدوره إلى امتصاص الكالسيوم والبوتاسيوم.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع