كيف تعدين طفلك نفسياً لتجاوز خوفه من المدرسة؟

Fatima-Zahrae
خوف الأطفال من المدرسة

من الطبيعي أن يشعر طفلكِ بالخوف من الذهاب للمدرسة خاصة في يومه الأول. كيف تعدين طفلكِ نفسياً لهذا اليوم لتجاوز خوفه؟

 

اليوم الأول للطفل في المدرسة لحظة مهمة للأسرة التي تستعد لهذا اليوم جيداً ليس فقط بإعداد الأدوات المدرسية فقط. لكن، بإعداد الطفل نفسياً لهذه المرحلة الجديدة. كيف يمكنكِ كأم رفقة زوجكِ إعداد طفلكما نفسياً لليوم الأول من المدرسة؟ هذا المقال سيساعدكِ في معرفة الجواب عن ذلك، لتخطي هذه المرحلة بسلام.

 

زيارة المدرسة قبل بداية الموسم الدراسي

يمكن للوالدين اصطحاب الطفل لزيارة المدرسة قبل بدء الموسم الدراسي والتجول فيها والتعرف على الأماكن المختلفة بداخلها. هذا الأمر يساعد الطفل على الشعور بالألفة مع المكان الجديد ويطمئنه قليلًا حتى لا يتفاجأ بوجوده في مكان جديد لأول مرة بمفرده في اليوم الأول للدراسة.

 

اللقاء بالمعلمين والمعلمات

من المهم جداً مقابلة معلمين الطفل إن أمكن، بهذه الطريقة سيشعر الطفل بالراحة عند التعرف عليهم قبل بدء الفصل الدراسي. هذا الأمر يضمن أيضاً أن يقابل طفلكِ وجهاً مألوفاً في اليوم الأول من الصف الدراسي ولا يشعر بالخوف.

 

التسوق معاً للحصول على اللوازم المدرسية

جزء كبير من إعداد الطفل النفسي لليوم الأول من المدرسة هو شراء المستلزمات المدرسية وتعد هذه فرصة جيدة للأبوان لإخبار الطفل وإفهامه ما هو مقبل عليه. يجب جعل وقت التسوق مرحاً قدر المستطاع مع إعطاء الطفل فرصة لاختيار أدواته بالشكل الذي يفضله، هذا الأمر يجعله يرتبط بأدواته أكثر ويتحمس للتجربة الجديدة.

 

لا ننسى أن إشراك الطفل في تحضير الزي المدرسي وتنظيم الحقيبة المدرسية وحتى اشراكه في تحضير الوجبة المدرسية يساعده كثيراُ في الاندماج والاستعداد النفسي للمرحلة الجديدة ولليوم الأول في المدرسة.

 

طمأنة الطفل

من أهم الخطوات التي يجب على الوالدين فعلها هو طمأنة الطفل وقضاء بعض الوقت في التحدث معه عن المدرسة ولما يجب عليه الذهاب لها. يجب إزالة الخوف والتوتر عن الطفل وتشجيعه، ذلك عن طريق إخباره عن التجارب الإيجابية والمهارات التي سيكتسبها والصداقات التي سيكونها وجميع الأشياء التي سوف يتمتع بها في المدرسة.

 

استعمال الحزم أحياناً

من الجيد أن تكوني داعمة لطفلكِ. لكن، أيضاً تعلمي أن تكوني حازمة، بعد كل الخطوات السابقة وإعطاء الكثير من الدعم والطمأنينة تأتي اللحظة الحاسمة لترك الطفل في المدرسة.

 

قد يبكي الطفل ويرفض الذهاب وترككما أنت ووالده. لكن، يجب في تلك اللحظة التعامل بحزم مع الطفل واخباره بأن عليه الذهاب وأنكِ ستكونين في انتظاره عند نهاية اليوم الدراسي.

 

تفهم مشاعر الطفل

اتركي طفلكِ يعبر عن مشاعر الغضب أو الحزن أو الاستياء والإحباط التي يشعر بها، أخبريه أنكِ تفهمين ما يمر به وأنكِ مررت بنفس التجربة من قبل، ادعميه واخبريه أنكِ بجواره لتخطي كل الأوقات الصعبة.

احتويه ودعيه يحكي لكِ عن تفاصيل يومه المدرسي وعن أصدقائه ومعلميه وما تعلمه، كل هذه الأمور تدعم الطفل نفسياً خلال الفترة الأولى لدخول المدرسة.

 

أهم الاستعدادات لأول يوم لطفلكِ في المدرسة

يجب أن يكون طفلك مدرباً على دخول الحمام بمفرده من قبل الذهاب إلى المدرسة ويجب أن يكون لتدريب الطفل على دخول الحمام أولوية خلال الفترة قبل بداية الفصل الدراسي.

 

لا تنسي التقاط الصور لطفلكِ في أول يوم في المدرسة حيث أن تلك الصور تظل ذكرى غالية لا تمحى من الذاكرة.

 

يجب عليكِ توعية طفلكِ بكيفية التعامل مع الأطفال الآخرين في المدرسة وكيفية التعامل مع مواقف الإساءة والتنمر وغيرها من المواقف التي يمكن أن تواجه الطفل. هناك العديد من الكتب والمصادر التي يمكن للوالدين قراءتها لتوعية الطفل بالتعامل الصحيح مع مختلف المواقف التي من الممكن أن تواجهه.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع