5 خدع مجربة لزيادة ادرار حليب الأم

Yara Sharara

الرضاعة الطبيعية من أهم النعم التي منحها الله سبحانه وتعالى للأم من أجل تغذية طفلها الرضيع تغذية تقيه من التعرض للإصابة بالكثير من الأمراض. 

تساعد الرضاعة الطبيعية على تقوية الروابط العاطفية بين الطفل وأمه وجعله أكثر تعلقاً وقرباً منها. نجد الطفل الرضيع بمجرد ملامسته لجسد أمه يبدأ في البحث عن ثديها لتبدأ عملية الإرضاع طبيعياً. تعمل أيضًا على تقوية المناعة لديهم عن الأطفال الذين يرضعون صناعياً. يجب أن تحرص الأم على التغذية الصحية لطفلها وإيجاد لبن كافي في ثديها لتشبع طفلها الرضيع. لذلك جئنا لكِ في هذا المقال بعدد من النصائح والعادات التي تزيد من إدرار الحليب في الثدي وتساعدك على تغذية طفلكِ.

 

1- شرب الكثير من المياه والسوائل

حليب الأم هو عبارة عن سائل تزيد كميته بزيادة السوائل المأخوذة للجسم. بمعنى أنه كلما قامت الأم بتناول الكثير من السوائل سواء المياه أو العصائر أثناء فترة الرضاعة، كلما زادت كمية اللبن المعطاة إلى الطفل. تناولي حوالي ثلاثة لتر من المياه يومياً وخاصة أثناء قيامكِ بإرضاع الطفل. تناولي الكثير من العصائر الطبيعية على الأقل كوباً كل ساعة خاصة خلال فصل الصيف وذلك لتضمني إعطاء جسمكِ الكثير من السوائل اللازمة له مما يعمل على زيادة إدرار الحليب بشكل ملحوظ.

 

2- الاستمرار في إرضاع الطفل من كلا الثديين

 المواظبة على تكرار الرضاعة خلال اليوم من أكثر العوامل التي تزيد من إنتاج الحليب في الثدي. يجب أن تحرص الأم على إرضاع طفلها على الاقل مرة كل ساعتين حتى وإن كان نائماً لأنها كلما قامت بإفراغ ثديها من الحليب كلما عملت على تحفيز الغدد اللبنية على إنتاج المزيد منه. يعمل هرمون البرولاكتين وهرمون الأوكسيتوسين على فرز الغدة النُخامية المتحكمة في إفراز اللبن وإدراره في الثدي. الهرمون الأول مسؤول عن إنتاج الحليب أما الثاني مسؤول عن إدّراره. كلما زاد الطفل في مص حليب الأم أثناء الرضاعة كلما حفز الغدد اللبنية على إنتاج المزيد. يجب أن تعطي الأم طفلها رضعته من كلا الثديين ليزيد إنتاج الحليب بهما وليس واحداً دون الآخر.

 

3- تدليك الثديين بإنتظام

يساعد تدليك الثديين على إنتاج حليب غني وذو سعرات حرارية عالية مما يحقق فائدة كبيرة للطفل ويعمل على إدرار الحليب بالثدي بصورة سريعة للغاية. دلكيِ الثديين لمدة 5 دقائق قبل في حركة دائرية بدءاً من منطقة تحت الإبط عكس عقارب الساعة مما يعمل على تحفيز عملية إدرار اللبن بشكل ملحوظ.  يمكن إدرار الحليب أثناء عملية ضخ الحليب بالمضغة الكهربائية إذا كان هناك بطء في إدرار الحليب.  يجب الحرص على تدليك الثديين بانتظام للحصول على كمية حليب أكبر.

 

4- تناول طعاماً صحياً

يجب أن تحرص الأم المرضعة على تناول الطعام الصحي الذي يناسب احتياجات جسمها بحيث آلا يزيد عن 2500 سعر حراري حتى لا يؤدي ذلك إلى زيادة الوزن و حدوث مشكلة السمنة. استشيري طبيب التغذية المختص من أجل إتباع نظام غذائي صحي دون أن يؤدي إلى إنقاص حليب الثدي، حيث أن هناك علاقة مباشرة بين الطعام الذي تتناوله الأم وكمية الحليب الذي ينُتج في ثدييها. يجب أن يحتوي طعام الأم المرضعة على البروتينات والكالسيوم والخضروات الورقية والأغذية التي تحتوي على الكربوهيدرات. يجب أن يحتوي أيضًا على المكسرات مثل اللوز والكاجو والبندق حيث أن لهم أهمية كبيرة في زيادة إدرار الحليب خاصة إذا تم تناولهم دون أي إضافات سواء للمأكولات أو للمشروبات.

 

5- الإسترخاء والبُعد عن التوتر

يجب على الأم أن تأخذ قسط كافي من الراحة والاسترخاء قدر المستطاع حتى تتمكن من إدرار الحليب اللازم لطفلها لتغذيته وتقوية مناعته. لا تقل عدد ساعات نومها عن ثمانية ساعات يومياً ولكن يتخللها إرضاع طفلها كل ساعتين أو ثلاث على الأكثر. يجب ان تبتعد الأم المرضعة عن أي توتر عصبي وتحرص على الاستماع إلى الموسيقى الهادئة التي تفضلها أو النظر في بعض الصور التي تعزز شعورها بالسعادة والهدوء خاصة أثناء قيامها بإرضاع طفلها.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع