نصائح لتغذية الطفل الرضيع حتى السنة الأولى

Hossam Serag
123rf joja notalota

 

التغذية الصحية المتوازنة سر نمو طفلكِ الصحي خاصة في المراحل الأولى. إذاً، ما هي أساسيات تغذية الرضيع منذ ولادته حتى السنة الأولى من عمره؟

 

تعتبر تغذية الطفل من أولويات الأمهات خاصة الطفل الأول حيث أنها تهتم بتغذيته وإطعامه سواء عن طريق الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الصناعية. يشكل كل يوم في حياة المولود، خاصة في السنة الأولى، تحدياً كبيراً، لأن نمو الطفل وصحته ترتبط ارتباطاً وثيقاً بتغذيته في هذه المرحلة. تعرفي في هذا المقال على أساسيات تغذية الرضيع من ولادته حتى السنة الأولى من عمره.

 

تغذية الرضيع منذ اليوم الأول حتى عمر الأربعة أشهر

يعتمد الطفل اعتماداً كلياً على الرضاعة الطبيعية التي يوصي بها الأطباء لما لها من فوائد عديدة لصحة الطفل ونموه. قد تلجأ بعض الأمهات أيضاً للرضاعة الصناعية نظراً لعوامل عديدة. يجب الأخذ بعين الإعتبار أن الطفل في أشهره الأربعة الأولى لا يستطيع تقبل أي طعام سوى الحليب ولا يمكنكِ بأي شكل من الأشكال إدخال عناصر أخرى لتغذيته.

 

تغذية الرضيع من عمر الأربعة أشهر حتى عمر الستة أشهر

تشير العديد من علامات النمو إستعداد الطفل لتناول الأطعمة الصلبة: كالجلوس مع دعمه بالوسائد وتثبيت عنقه ونقل رأسه من جانب إلى آخر... عند ملاحظة هذه العلامات لا تترددي في إستشارة طبيب طفلكِ للتأكد من قدرتكِ على إدخال الطعام الصلب في نظامه الغذائي. لأن بحلول الشهر السادس من عمره يبدأ مخزون الحديد الطبيعي لطفلكِ في النفاذ ويحتاجه أكثر مما يمكنه الحصول عليه من الحليب وحده.

 

يمكنكِ البدء بإطعام طفلكِ، في عمر الأربعة أشهر، حبوب الأرز لأنها أقل إحتمالية في أن تسبب له الحساسية. قومي بمزج ملعقة صغيرة من الحبوب مع عدة ملاعق من حليب الثدي أو الحليب المخصص للرضع وأطعميه لطفلكِ بملعقة صغيرة ناعمة. لن يأكل الطفل سوى ملعقة أو إثنين في البداية، لكن، استمري بإطعامه تدريجياً حتى تجعلي مزيج الحبوب أكثر سمكاً وأطعميه مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.

 

إنتظري حتى يبلغ الطفل ستة أشهر لإدخال الحبوب التي تحتوي على الشعير والقمح والشوفان. لكن، مع ذلك قومي بإرضاعه، فالحبوب في هذه المرحلة مكملة للرضاعة وليست بديلاً لها.

 

ننصحِكِ أن تنتظري ثلاثة أيام على الأقل في كل مرة قبل تقديم عينة طعام جديدة لطفلكِ وذلك لسهولة تحديد إذا كان لطفلكِ رد فعل تحسسي تجاه أي من الأطعمة. من علامات الحساسية: الإسهال والطفح الجلدي والقيء المتكرر والتعب المستمر.

 

تغذية الطفل من عمر الستة أشهر حتى عمر الثمانية أشهر

في عمر الستة أشهر يجب أن يبدأ طفلكِ في تناول الفواكه والخضروات. العديد من أطباء الأطفال يقترحون إدخال الخضار أولاً قبل الفاكهه لأن الأطفال لديهم تفضيل طبيعي للأطعمة الحلوة وقد يرفضون طعم الخضروات.

 

أطعمي الطفل الخضروات المسلوقة والمهروسة جيداً كي يستطيع الطفل بلعها. يجب أن تزداد الحصص تدريجياً من بضع ملاعق صغيرة إلى حوالي ملعقتين كبيرتين مرتين في اليوم. يمكن تقديم العصير للطفل في هذا السن ولكنه ليس بديلاً عن الفاكهة وذلك لإفتقاره للألياف والمواد المغذية الأخرى. ينصح أيضاً بتجنب تحلية العصير بأي محليات.

 

تغذية الطفل من عمر السبعة أشهر حتى متم عامه الأول

في عمر السبعة أشهر يكون الطفل قادراً على تناول الأطعمة ذات القوام السميك قليلاً مثل شرائح الخبز اللينة والمعكرونة المطبوخة جيداً وقطع الفاكهة اللينة والخضروات المفرومة المطبوخة. لكن، كوني حذره! فالعديد من الأطعمة مثل المكسرات والزبيب والعنب تعرض الأطفال دون سن الخمس سنوات لخطر الاختناق.

 

يجب أن يشكل، سواء حليب الثدي أو الحليب الصناعي، خلال الشهر الثامن جزءاً كبيراً من غذاء طفلكِ مع مصادر إضافية من البروتين والحديد كاللحوم مثلاً، حاولي خلط القليل من اللحوم مع الخضار وقدميه لطفلكِ.

 

مع اقتراب طفلكِ من إتمام عامه الأول يكون لديه خيارات مختلفة وواسعة من الأطعمة مثل البطاطس المهروسة واللحوم المفرومة والدجاج والسمك. إضافة إلى ذلك، يستطيع في هذه المرحلة شرب حليب الأم أو الحليب كامل الدسم.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع